روحي الفــــداء عراقنــــا

My Vein.. My Iraq

A traditional Arabic poem is written in the Complete Meter (where 30 accents are used). Dr. Falih Al-Gailany feels that the land is a vein of his and that this awful period will be remembered for generations to come,  but justice will triumph in the end.

Painting ©Yaser Al Gharbi

                  

فالح الكيلاني 

غَـرَسَ  الإلــهُ   نُفوسَـنا  حُبَّ الثَّرى

فالأرضُ  تُفْـدى  والشَّــهادَةُ   تُـزْرَعُ

 

الخَيْرُ  يَرفـَـــعُ   أ هْلَـــهُ    وَيُعِـزّهمْ

والشَّــرٌّ  يَخْفـضُ  جُنْحَهُ  أو يُخـضِعُ

 

أمَلاً غَرَسْــتُ النَّـورَ في أَ نَـقِ النُهى

مُتَسامِقاً  بِهُـدى  العَــــدالـةِ  يُرْفـَـعُ

 

يا أيُّهـــا الشَّــعْبُ  الأبيُّ  سَــــماحَةً

فَالنَّفْسُ حَيْرى, وَالعُيـــونُ سَــتَدْمَعُ

 

 يارَمْـــزَ  مَجْـــدٍ لِلحَيـــاةِ  تُزينُهـــا

فَـتَفـاعَلَـتْ  أ نْــداؤهُــــا  والمَرجـعُ

 

نَفْسي الفـِداءُ  لأمَّتي  في عَـزمِهـا

فـَـإذا  تَكالَبَتِ  العِــدى  لا  تَهْجَـــعُ

 

تَفْديـكَ  يا وَطَني العَزيـزُ  نُفوسُــنا

وَقلـوبُنا . فيك َ الإبــــــاءَ  سَنَصْنَعُ

 

يافَخْــرَ عِـــٍزّ  للعُروبَــةِ  نَصْــــرَها

فَتَسابَقَـتْ   أبْطالُهــــا   تَتَــجَمَّـــــعُ

    

هذي عَقيـدَ تُنا  شِـــموخ ُ  نِضالِنــا

مِنْهـا الرّجولَةُ ُوَالبُطولـَـــةُ  تَـنْبَـــعُ

 

إنَّ  العُروبـــــة َ  مَوئلٌ  لشِـموخِنــا

فتأ لّقَــتْ  وَبها الشَّــهادةُ   تَسْـــطَعُ 

       ************

الشّـَــعْبُ  أقْسَــمَ أنْ  يَــذلَّ   طُغـاتـَهُ

سُحْقا ً لَهم ْ . أرْواحُهُم   فَسَــــتُنْزَعُ

 

وَانْزاح َ أهْـلُ  الشّــرِّ عَــنْ  أوْطـانِنـا

وتَشَــرْذَ مَت ْ أحْقادُهم  -وَتَــزَعْزَعوا

 

والشَّعْبُ يَأمَــــلُ أ نْ  يَعيشَ  مُحَــرَّراً

ُصَفَحاتُـــــهُ  بِجِهــادِنــــا تُسْـــتَـرْجَع

 

وَتَهاوَتِ الأ قْـــزام ُ تَحْصِدُ شَــــرَّها

فَتَـمـزَّقـــتْ   أهْـــواؤهُم   وَتَصَدَّعوا

 

 وانْفَــكَّ  قَـيدُ  الشّـرِ مِنْ حَلَقـاتِـــــهِ

خَسِئَت ْ بِهمْ أ فْعـالهُـــمْ , وَتَروّعــوا

 

وَانْزاح َ حُـقـْدُ  الظالِمين ِ وَظُلْمَهُـــمْ

فَتَهاوَت ِ الاحْــلافُ ’عَنْهـا  تُقْمَــــــعُ

  

وَتَشابَكَتْ هِمَمُ  الرِّجالِ   بِصَولَــــةٍ

ُجَبّــارَة ٍ فيـها  المَظالِـــمُ  تُـصْـــدَع

 

وَتَعـالَـــتِ الأصْـواتُ  في  جَنَبـا تِهِا

تُـرْوي النُفوسَ الضّامِئاتِ  وَتَمْــرَعُ

 

فَالنّصْرُ  يَشْـــرُقُ  نـورُهُ  بِعـِراقِـنـــا       

فـي  ثـَـــورَة ٍ  مَيـْمـونَـةٍ   نَتَـطَـلـَّــعُ

 

وَتَبارَكتْ  أ رْضُ  العـِراق ِ رَحيبَــــةً

ُفي مَجْدِها، وَأ ريجُهُا  المُتَضَــــوّع

 

في نَصْرِها هَـزّتْ عُـروشَ طُـغاتِـهِـم

فَـتَحَطّمَتْ  تِلكَ  العُروشُ  وَتُـنْـــــزَعُ

 

وَتَعاونتْ  كُــلُّ  الرّجال ِ تُزيدُهُـــــــم

ُألَقــاً. فتَسْمــو في الجِهادِ  وتَنْصَـــع

 

روحي  الفِــداءُ  عِــراقَنـــا بِكَـرامَــةٍ

وَالغاصِبونَ  تَزلزَلـــوا  وَتَروَّعــــوا

 

وَأليـكَ  مِنيّ  رِفْـعَـة ً   وَسَلا مَهـــــا

وَسَـــناءُ  نـورِكَ بِالقلــوب ِ سَــيَرْبَعُ

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s