أكاديمية المحاربين

 “إمنحوا ظفائركم للحمامات لتنسج لها عشاً دافئاً”

إعداد: ميّ فخري النعيمي

يُخبرنا التقويم

وتُخبرنا البصرة الفيحاء

ويُخبرنا عراق التحدي والصمود

بأن لدينا زائرة جديدة

صانعة أمل 

 بثوب جديد

 فتجهزوا لاستقبالها وتهيؤا لها

جاءت لُتنقذ دفتر مذكراتنا 

الذي يذكرنا بأمس قريب خطف منا أرواحاً كانت تحلّق بيننا

وسرق ابتساماتٍ لطالما ارتسمت على محيا أصحابها مزيّنة حياتهم بالحبّ والأمل

جاءت وفي جعبتها الكثير 

تالة معن الخليل

فتاة بصرية عظيمة الهمّة تُعرف (بأمّ الجنوب)، طالبة في كلية الصيدلة وأم لـ 154 طفلاً، تدير أكاديمية خاصة للأطفال المصابين بالسرطان أطلقت عليها اسم  (أكاديمية المحاربين) وهي أمّ المحاربين.

تهدف الأكاديمية كما أخبرتنا أمّ المحاربين إلى خلق محاربين أطفال عن طريق تمكينهم من مواجهة السرطان والتغلب عليه بقوة الإرادة والعزيمة من خلال تحدي العوائق التي يفرضها المرض وذلك بتعليمهم الدروس الأساسية كالعربية والإنكليزية والرياضيات فضلاً  عن شتى المواهب التي تعزّز ثقة الطفل بنفسه كالعزف والغناء والرسم والنحت والتمثيل والمسرح.

تؤمن تالة بأنّ الدعم النفسي للمريض يرفع نسبة الشفاء وأنّ الحالة النفسية الجيّدة لها الأثر الكبير في تقوية جهاز المناعة، ومن ثمّ مقاومة هذا المرض الشرس.

كما تأمل بأن تؤسّس أكاديمية خيرية مستقلة خارج مستشفى الطفل تضمّ كلّ الأطفال من محاربي السرطان ومتلازمة داون وذوي الإعاقات الجسدية وكلّ طفل محاط بخيبات الأمل في هذا البلد لملء حياتهم أملاً وسعادة. 

ولتحقيق مشروعها الكبير هذا، قرّرت تالة أن تشارك في مبادرة صنّاع الامل، و لكي تتأهل لذلك فهي تحتاج إلى أصوات في المجتمع تؤمن بهذا المشروع وتطالب به.

الرابط للتصويت:

 

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s