Pioneering Women Artists

Mussadaq Habib
الرائدات في الرسم

Although scarce, contributions of women artists to classic painting go back to the pioneering days. In addition to masterpieces of nature and still lifes, a distinguished number of female artists has been credited for a pioneering role in the art of self-portrait.  We believe that this reflects these women’s self-confidence, independent thinking, and bravery at a time when the entire art scene was dominated by men who were mostly interested in painting big mythological and biblical scenes.

Caterina van Hemessen  (1528-1587) was probably the first to paint a self-portrait back in 1548 when she was just 20 years old.  Also in her twenties, Sofonisba Anguissola (1532-1625) painted several self-portraits, starting in 1556. She was such an imposing figure that the queen of Spain asked her to be the court painter. Artemisia Gentileschi (1593-1653) was the first women to be accepted by the Florence Academy of Arts. She too painted self-portraits. So did many others, such as Elisabeth Sophie Cheron (1648-1711), Angelica Kauffmann (1740-1807), Mary Moser (1744-1819), Edelaide Labille-Guiard (1749-1803), Marie Gabrielle Capet (1761-1818), Marie Denise Villers (1774-1821),  Marie Elenrieder (1791-1863), and Alisa Counis (1812-1847).

It has been documented that Elisabeth Vigee Lebrun (1755-1842) painted herself 37 times. All of her self-portraits were stunningly beautiful. They set a certain artistic style and were very influential in the Paris Salons during the last quarter of the 18th century.

الرائدات في الرسم

نموذجٌ باهرٌ للإستقلال والإعتداد بالنفس 

 مصدق الحبيب

على الرغم من قلة الرسامات قياسا بالرسامين عموما، فإن عددا من الرسامات المبدعات الاوائل، اللائي ضاهت وتجاوزت موهبتهن رسامين كثار، كن قد احرزن تفوقهن في الرسم منذ عصر النهضة. وبسبب محدودية عدد الفتيات اللائي يدخلن أكاديميات الفنون،  اقتصر تعليمهن وتدريبهن على العائلة بشكل خاص، إضافة الى التلمذة على يد الرسامين المحترفين في استوديوهاتهم الخاصة. وليس بغريب أن نرى أغلب الرسامات الاوائل وقد تعلمن الرسم من آبائهن الرسامين.

كانت موضوعات الرسامات تقتصر تقريبا على البورتريه والطبيعة والازهار! إلا أن قسما كبيرا من الرسامات الرائدات اللائي تمتعن بشخصيات مستقلة قوية استطعن أن يفرضن أنفسهن بالموهبة والتفوق فتميزن برسم أنفسهن بشكل دقيق ورائع جلب لهن الإهتمام والشهرة والنجاح الكبير برغم صعوبة المهمة في وقت لم يكن فيه الفوتوغراف متوفرا بل كان على الرسام الإعتماد على النظر في المرآة. وبذا فقد أصبحت أعمالهن نموذجا مضيئا لتأكيد الذات واستقلالها ومثالا إيجابيا للأجيال اللاحقة.

يظن أغلب مؤرخي الفن أن الرسامة البلجيكية كاترينا فان هيمسن (Caterina Van Hemessen (1528-1587 هي أول من بدأت بتقليد رسم النفس “البورتريه الذاتي”، ليس فقط من بين الرسامات بل من بين الرسامين عموما، ذلك إن لم نضع في الحسبان التخطيط الذي صور به ليوناردو دافنشي نفسه. كما خاضت نفس التجربة بنجاح معاصرة هيمسن الرسامة الايطالية سوفنيسبا أنگيسولا (Sofonisba Anguissola (1532-1625 التي التقت بمايكل انجلو الذي بدوره كان قد بارك موهبتها واطرى عليها، وهي الرسامة التي انتدبت من قبل ملكة اسبانيا لوظيفة رسامة البلاط، مما كان أمرا مقتصرا بشكل حازم للرجال من الرسامين. أما من أعقب سوفنيسبا برسم البورتريه الذاتي فقد كانت الرسامة الايطالية آرتمسيا گينتيليشي (Artemisia Gentileschi (1593-1653 وهي أول فتاة تقبل في أكاديمية فلورنسا.

أما في فرنسا فكانت هناك الرسامة والشاعرة والعازفة الموهوبة  اليزابيث صوفي شيرون Elisabeth Sophie Cheron (1648-1711، والرسامة الكبيرة أديليد لابيل جيارد (Edelaide Labille- Guiard (1749-1803 وتلميذتها المتفوقة مُري گابرييلا كابت (Marie Gabrielle Capet(1761-1818، إضافة الى مُري دينيس فايلرز (1774-1821)، ولويز فيجيه لبران (Louise Vigee-Lebrun (1755-1842 التي كانت من أنجح رسامات عصرها وأكثرهن إنتاجا والتي رسمت نفسها 37 مرة، الأمر الذي قد يكون مبررا في ثقافة اليوم لاتهامها بالنرجسية الفاضحة، لكن النرجسية لا تلغي مانراه اعتدادا بالنفس واحتراما لإمكاناتها ومنجزاتها.

من الرسامات المبدعات اللائي رسمن أنفسهن أيضا، الرسامة السويسرية أنجليكا كوفمن Angelica Kauffmann (1740-1807)، والرسامة الانگليزية ماري موزر (Mary Moser(1744-1819 التي كانت من الأعضاء المؤسسين لأكاديمية الفنون الملكية، والرسامة الألمانية مُري ألينرايدر (Marie Ellenrieder (1791-1863، وأخيرا الرسامة الإيطالية أليسا كوونس          (Alisa Counis(1812- 1847 التي توفت في قمة إبداعها ولم تكمل سن الخامسة والثلاثين.

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s