حصر

 آرثر رامبو* “إشراقات”: ترجمة محسن العوني

حصر

الطموحات المسحوقة

باستمرار..

أتـُراها تغفر لي ..؟

هل من خاتمة ميسورة

تـُصلح أعمار

الفاقة..

يوم ظفر

يجعلنا ننام فوق

عار خيبتنا

المحتومة..؟

(أيها المجد.. أيها الماس .. أيها الحب.. أيتها القوّة..

مهما يكن من أمر شيطان أو.. إله..

في جميع الأمكنة..

أو شباب هذا الكائن الذي هو.. أنا..

أعلى من كل الأفراح والأمجاد وأسمى..)

كم من الفتوحات العلمية

المذهلة الرائعة..

وحركات الإخاء الاجتماعي

العزيزة الأثيرة..

كأنها استرداد تدريجيّ للنقاء..

للصراحة..

للفصاحة الأولى..

غير أن مصّاص الدّماء..

لا يتوقف عن تحويلنا إلى وثنيّين..

يحكم علينا

أن نتسلى ونتلهى

بما يترك لنا ويأذن..

وإن خالفنا أو عصينا..

فأطوارنا حتما ستزداد غرابة..

كأن نسير للجراحات

في المناخ المرهق والبحر..

للعذابات في صمت المياه والهواء القاتل..

للتعذيب الضاحك

في صمتهم الصاخب بفظاعة

 Arthur Rimbaud « ILLUMINATIONS »1886*

Leave a Reply