غيابُك حضور مُوجع

Art Insillation ©Pia Männikkö; Helsinki-Finland

عليــاء هيــكل

فتشتُ عنك في وجوهِ الجالسين هناك فلم أجدكْ وبحثتُ كذلك عني في عيونهم فلم أجدني.. جميعهم غارقون في ملهاة كبرى، يثرثرون ويضحكون، وهمهماتهم الصاخبة المتعالية.. مزعجة، غير مبالين بغيابك وبأن الألوان أيضاً هاربة.. وكيف لا يشعرون بهذا الفراغ الرهيب.. وهذه الوحدة اللامتناهية؟!  كيف هذا وقد جرد غيابك الأشياء من ألوانها وطمس كل أشكالها.. وأخفى موسيقى الضحكات في الأفواه المنفرجة وأطفىء بريقها.. كيف لا يشعرون أن الساعات توقفت.. والشمس طال انتظارها.. كيف لا يدركون أن الكلمات فقدت حروفها.. كيف؟! وكيف لا يشعرون أن الهواء قد انحسر فلا زفير ولا شهيق.. لا نفس!

وجميعهم أمامي كشريط فيلم حركاته متسارعة.. كبهلواناتٍ مملة لا يُضحكون أحد.. لا يُسمعون أحد، لا يحركون ساكنا.. بل الجميع في غيابك كالأفلامِ الصامتة.. كأمواجِ بحر متلاطمة لا أفهم إن كانت فرِحة هي أم غاضبة..   غيابك غيب المعنى وسخف المفرادات وبعثر الأحرف فها هي متناثرة ضائعة.. ..وأصبحتُ أنا واللأنا سواء.. وكذلك الكلّ سواء.. فلا متناقضات ولا رمزيات بالية.. فالكل في غيابك بلا هوية ولا أسماء

Leave a Reply