3 قل ولا تقل

عمرعلي

مرة أخرى نحييكم قراءنا الأكارم، ومع تصويبات جديدة لدعم لغتنا العربية الجميلة، وذلك كما وردت في كتب الخطأ والصواب اللغوي، متلمسين من عنوان استاذنا الكبير العلامة مصطى جواد رحمه الله (قل ولا تقل) الذي عنون به أشهر كتبه، اسماً نسير عليه، ونبتهج به لخدمة هذه اللغة العطرة، ومع أولى المفردات.

 

إثْرَوأَثَرَذلك

هذه الكلمة متداولة، ويخطئ الكثيرون في لفظها لا سيما بحرف الألف، فمنهم من ينصبه، ومنهم من يجره، كما يخطئون بنطق الثاء، فمنهم من ينصبه، ومنهم من يجره، ومنهم من ينطقه ساكناً، ويجدر بنا قبل التصويب التعرف إلى المعنى.

و”الإثر: لمعان السيف ورونقه، ويشبَّه به كلَّ ذي نَصاعة نقيّة … وجاء في إثره: في عَقِبِه”[1] .

والصواب في لفظه:” إذا حُذِفَ حرفُ الجر نقول: (إثْرَ ذلك) بكسر الهمزة، ويجوز لنا أن نقول في (إثْرِ ذلك) بالرغم من وجود حرف الجر”[2]. وتسكين الثاء في الحالين.

أثَّرَبهأوفيه

كلمة أخرى متداولة كثيراً:”ويقولون أثَّرَ فلان عليه تأثيرا كبيراً، والصواب: أثَّرَ فلان فيه أو به تأثيراً كبيراً، أي جعل فيه أثراً وعلامة، وقد نقل الينا التَّراجِمُ حرف الجر (على) من الأنكليزية والفرنسية”[3]. ويقصد هنا، أن حرف الجر (على) جاء نتيجة عمل المترجمين الذين أدخلوه بدلاً من (فيه) أو (به) عند نقلهم للنصوص من اللغات الأخرى إلى العربية.

إذن، قل: أَّثَّرَ به أو فيه، ولا تقل: أثَّرَ عليه.

أدّىحقه

ادَّى الشئَ: “قامَ به، وأدَّى الدَّينَ: قضاهُ”[4]، ويقال: أدى حقَّه، والصواب: “أدّى اليه حقه، أي سلَّمَه إليه، قال تعالى: (( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها)) النساء 58[5]”، إذن، قل: أدّى إليه حقّه، ولا تقل: أدى حقّه.

إستأذنمن،أستأذنه

الإستئذانُ: “طَلَبُ الإذْنِ، واستأذَنَه: سَأَلَهُ ذلك، وهو فِعْلٌ مُتَعَدٍّ بنفسه، ولاحاجة في التركيب الى حرف الجر (من)، أمّا استأذن عليه، فمعناهُ: طَلَبَ الأذْنَ في الدخول عليه”[6]، وأكد هذا المعجم الوسيط فذكر: “استأذنهُ في كذا: طَلَبَ إذنهُ فيه، وإستأذن على فلان: طلب إذنَ الدُّخولَ عليه”[7]. إذن، قل: إستأذن رئيسَهِ في الإنصراف، ولا تقل: إستأذَنَ من رَئِيسَه في الإنصراف.

أَكِلَأوتَأَكَّلَاوإئْتَكَلَ،تآكل

“إئْتَكَلَ الشئُ : أَكلَ بعضُهُ بعضاً، و- الناَّرُ: اشتدَّ التهابُها، كأنما يأكلُ بعضُها بعضاً.. الإئتِكال في الإصطلاح العلمي: التغير الناشئ عن عوامل التأكّل المختلفة من طبيعية أو كيمياوية وغيرها”[8]، و”تآكَلَ من أفعال التَّشَارُك، فنقول: تآكَلَ الصَّديقانِ: أي تشاركا في الأكل”[9]، إذن، قل: تأكّل الحديد ولا تقل تآكل، لأنه لا يشاركه فيه أحد، فهو يأكل نفسه بنفسه عند الصدأ.

 

وإلى لقاء آخر إن شاء الله

 

 

[1]  المعجم الوسيط، 5/1.

[2]  الخطأ والصواب في لغة وسائل الاعلام، 3.

[3]  الأخطاء الشائعة، 21.

[4]  الوسيط، 10/1.

[5]  الأخطاء الشائعة، 7.

[6]  الاخطاء الشائعة في استعمالات حروف الجر، 201-202.

[7]  الوسيط، 11/1.

[8]  الوسيط، 23/1.

[9]  معجم الاخطاء الشائعة أو قل ولاتقل لكوكب دياب، 24، تصويب أخطاء لغوية شائعة لزهدي أبو خليل، 18.ن

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s