طاووسي

للشاعرة هبة فتحي

تُشْبِهُني

أَوْ لا تُشْبِهُني

لا يعنيني ذاكَ الأمرُ

فأَنَا مُهْتَمٌّ بالأنثى

لنْ يَشْغَلَني لونُ الشَّعْرِ

طُولُ القامَةِ

نَحْتُ الخصر

لنْ أَلْتَفِتَ لفرقِ العُمْر

طَاوُوسي يبحث عن أنثى

تخفض وقت الثورة لي

أجنحةَ الذُّل

تَصْمُتُ حين أريدُ الصمت

تَعْرفُ كيف تُقِيمُ الحدَّ الفاصلَ

بينَ الشوكِ وبينَ الورد

تُنْشِئ ذاكَ المزْجَ المُعْجِزَ

مِنْ أنَّاتِ الشَّوْقِ

وبعضِ جنونِ العِنْد

تُجِيدُ الرقصَ على أَوْرِدَتي

دُونَ ضَجِيج

لا تأتيني بِذَاكَ الشَّغَفِ

كُلَّ الوقتِ

أحيانًا أبحث عن مُتْعَة

في استجدائي لبعضِ الشَّوْقِ

أبحثُ عن ذاكَ الصوتِ الرافضِ

داخلَ كُلِّ قبولٍ منها

كي أَسْتَشْعِرَ طعمَ الكَدّ

فإذا كُنْتِ يا سيدتي

تلك الأنثى

فتعالَيْ لنقيم العهد!

2 Comments

Leave a Reply