كنت هنا من قبل ~ I’ve Been Here Before

كنتُ هنا من قبل short story by Buthaina al Nasiri

Translated from Arabic by Denys Johnson Davies

I know this lane. After the first bend there’s a date palm growing at such an angle you’d think it would fall down. A white house with windows painted in red makes its appearance.

This is the house. I’ll step across the threshold and knock at the door. When no one answers I’ll go around the fence and in the back garden I’ll see the swing, which is also red.

Have I seen all that a long time ago in some dream? But where’s the man who suddenly bursts out of the back door to tell me roughly, “Get away from the swing, child –the paint isn’t dry yet”

The door unexpectedly flies open and a heavily built man appears. In a sullen voice he says, “Get away from the swing, child – the paint isn’t dry yet.”

I put out a tentative finger and touch the swing support, drawing back as though stung: my finger is dyed red as though with blood.

I stand in confusion trying to collect myself: everything has happened as before, with one tremendous difference – a half century has elapsed. Hasn’t the paint dried yet?

I have in mind to ask the man. I stare into his eyes: they are the blue of the sea at dawn. I look into them. The dark blueness invites me in, so I enter.

I enter and am met by the dawn breeze brushing against me. Shivering, I wrap the overcoat around me. How much time has elapsed with me standing here on the sea shore?

I feel the smooth coolness of the sand inviting me. It tickles the soles of my bare feet, the ground below spreading out and my feet little by little sinking in. I lift them up and look at their imprints filling up with sea water.

How much time has passed as I walk along the shore line? There comes over me a sensation that I walked like this years ago and that when I reach that rock I’ll find a young boy behind it casting his hook into the sea and waiting patiently, while in the small basket by his side will be two fishes: one large and one small. I shall stand by him and inquire. “Have you been on your own all this time?”

He’ll look suspiciously at me and shrug his shoulders. When I ask him about the sort of fish in the basket, he’ll again shrug his shoulders and I’ll mutter” you don’t want to talk to me.” And I’ll let my shoes fall to the ground so I can put them on, thinking that I’d like to return home before my mother misses me.

Before moving away from the sea I take a look behind me and stare at the young bo’s back.

He is still holding the hook but he is no longer that young boy. I find the features of a man I know. I hesitate about going back and looking into his face. But the moment I think of doing so, I feel a fear that his eyes would meet mine. I remember, as though in something like a dream, that long years ago he was on the deck of a ship that went down with everyone on board.

I hasten to climb the sandy slope up to the street. Doing so. I almost fall on my face, but when I recover and reach the pavement, I look behind me apprehensively: the young man is carrying his basket and moving away.

My gaze is struck by the blueness of the sky, which has begun to contract. Whenever I gaze at it, it contracts further still, until it becomes two lakes that grow smaller. Then I find myself staring into eyes the color of the sea at dawn. I wake to the man’s voice: “you’re very late- there’s no one here.”

He says it with the brusqueness of a door being slammed in my face and I feel dejected at the sensation of loneliness I am left with.

As I step backward, the house quickly vanishes from sight and becomes a dot that hurries to some place on the horizon.

I find myself once again walking in the lane. At the end of it a white sail comes into view, swelling in the late afternoon breeze. Coming closer, I make out that the sail is a white gown worn by a tall, solemn-looking man standing at the edge of a hole, carrying a vast hoe with which he is digging the ground. The hole grows larger and takes on a rectangular shape. Seeing me, he points at the hole with a commanding gesture.

Without uttering a word, I step down into the hole. The man gestures again and I lean backward and stretch out in the rectangle submissively, crossing my arms across my chest as though commencing to pray.

Something is poured down onto my legs. I open my eyes to see the man heaping earth onto me. This is one of those nightmares that sometimes beset me, but each time I open my eyes wide I wake up.

More earth is heaped over my body. When was the last time I had such a dream? My pupils widen till my eyelids become taut. Earth covers my chest and the hole grows narrower. I breathe with difficulty. I am dreaming. I shall open my eyes like this, forcibly. Like this. But I find, after the hole is completely closed, that I am not dreaming.

 كنت هُنا من قبل

قصة قصيرة لـبثينة الأنصاري

هذا الدرب أعرفه.. بعد العطفة الأولى، نخلة مائلة حتى ليخيّل للرائي أنها تتهاوى. سيلوح منزل أبيض مصبوغة شبابيكه بالأحمر.

هاهو المنزل.. سوف أخطو إلى عتبته وأدق الباب، ولما لن يردّ أحد، سأدور حول السياج وفي الحديقة، سأرى أرجوحة حمراء اللون أيضا.

هل رأيت كل ذلك منذ زمن بعيد فيما يرى النائم؟ ولكن أين الرجل الذي ينبثق فجأة من  الباب الخلفي ليقول بخشونة “إبتعدي عن الإرجوحة أيتها الصغيرة، فدهانها لم يجف بعد”

إرتجّ الباب على حين غرة، وظهر على العتبة رجل ضخم، قال بصوت عابس “إبتعدي عن الأرجوحة أيتها الصغيرة، فدهانها لم يجف بعد”

مددت إصبعا حذرة، ولمست قائم الأرجوحة، وانتفضت كالملسوعة… لقد تخضب إصبعي بلون أحمر مثل الدم.

وقفت مشدوهة، أحاول أن أجمع شتات نفسي. كل شيء كما حدث من قبل، مع إختلاف هائل.. لقد مضى على ذلك نصف قرن.. ولمّا يجف الدهان بعد؟

هممت أن أسأل الرجل. حدقت في عينيه. كانتا بلون البحر عند الفجر. أطلتُ النظر إليهما. كانت الزرقة الداكنة تدعوني إليها، فدخلت.

دخلت حتى لفحني نسيم الفجر، فارتعشت ولففت المعطف حولي. كم مضى من الوقت وأنا واقفة هنا على شاطيء البحر؟ أحس ببرودة الرمل الناعمة، تدغدغ باطن قدميّ العاريتين، تنداح الأرض تحتهما، فتغوص قدماي شيئا فشيئا، أرفعهما وأنظر إلى أثريهما، وهما يمتلئان بماء البحر.

كم فات من الزمن وأنا أسير بمحاذاة الجرف؟ يدهمني إحساس أنني سرت هكذا قبل كمّ من السنين، وعندما أصل عند تلك الصخرة سأجد خلفها غلاما يرمي سنارته في البحر، وينتظر بصبر، وفي سلة صغيرة بجانبه، تنام سمكتان: واحدة كبيرة، وأخرى صغيرة.

سأقف عنده وسوف أسأل:

– هل أنت وحدك في هذا الوقت؟

وسينظر إليّ بارتياب، ويهزّ كتفيه. وعندما أسأله عن نوع السمك الذي في السلة، يهز كتفيه وسوف أتمتم “أنت لا تريد أن تكلمني” وأرمي حذائي إلى الأرض، لأنتعله، وأفكر بأني أريد أن أرجع إلى البيت، قبل أن تفتقدني أمي.

قبل أن أبتعد عن البحر، ألقي نظرة إلى الوراء. أحدق بظهر الغلام. كان مازال ممسكا السنارة ولكنه لم يعد ذلك الغلام.

أجد معالم رجل أعرفه. أتردد في أن أرجع، وأطل في وجهه، لكني في اللحظة التي هممت أن أفعل ذلك، شعرت بخوف أن تلتقي عيناه بعينيّ، فقد تذكرت فيما يشبه الحلم، أنه كان منذ سنوات طويلة على ظهر المركب التي غرقت، ولم ينج منها أحد.

أسرعت أرتقي هضبة الرمل إلى الشارع. كدت أقع على وجهي، لكني سرعان ما تمالكت نفسي، وعندما اعتليت الرصيف، نظرت خلفي بوجل، كان الغلام يحمل سلته ويمضي مبتعدا.

اصطدم بصري بزرقة البحر الذي بدأ يضيق.. كلما أطلت نظري إليه.. يضيق حتى صار بحيرتين، تضاءلتا، فإذا بي أحدق بعينين بلون البحر عند الفجر، وأفقت على صوت الرجل 

“لقد تأخرت كثيرا.. لا أحد هنا” قالها بحدة، كان لها وقع اصطفاق باب في وجهي، فانقبض صدري للوحشة التي أحسست بها عندئذ.

أتراجع إلى الخلف، فيتلاشى البيت بسرعة، ويستحيل إلى نقطة تهرع إلى مكان ما في الأفق.

على الدرب الذي أعرف، رأيتني أسير مرة أخرى. في نهايته كان يلوح شراع أبيض يهفهف في نسيم الأصيل. بعد أن اقتربت، تبين لي أن الشراع كان ثوبا أبيض يرتديه رجل فارع مهيب، يقف على شفا حفرة حاملاً فأساً ضخمة يضربها في الأرض، فتتسع الحفرة وتتخذ شكلاً مستطيلاً وعندما يراني يشير إلى  الحفرة بحركة حازمة، وبغير أن أتكلم، أنزل إلى الحفرة، ويشير الرجل ثانية فأميل إلى الخلف وأتمدد على التراب. هذا واحد من تلك الكوابيس التي تنتابني أحيانا كثيرة، ولكني، مثل كل مرة، سوف أفتح عينيّ على سعتهما، فأستيقظ.

يزداد إنهيال التراب على جسدي. متى كان آخر مرة رأيت فيها مثل هذا الحلم؟ تتسع حدقتاي حتى تتوتر أجفاني. يغطي التراب صدري وتضيق الحفرة. أتنفس بصعوبة. إني أحلم .. سأفتح عيني هكذا.. بقوة .. هكذا .. 

لكني أكتشف بعد أن أُغلِقتْ الحفرة تماما .. أنني لم أكن أحلم!

**

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s