يحدّثني

ساندرا شمعون

يُحدّثُني باستغراب 

ويُبدي خيبته 

لرفضي التصارع  

على عَلمٍ  ذي  لونين  

تفاخُر وتعالٍ

أردُّ عليه؛ كعادتي 

بنقاءِ  ونشوةِ  متصوفٍ

لا ينُهِك ُ  ذاته 

في  تَعارُضٍ   وخصام ِ

مَنْ لا يفهَمَهُ 

او مَنْ لا يُرِيدُ ان يفهمه 

وكيفَ أنسى؟

الحياة لوحة 

الوانها اكثر من العَلم ِ  وألوانه 

واكثرُ قرباً   للسلامِ  في كياني

يا ليت محّدثي يراني 

 كما انا 

وليس  كما يُرِيدُ 

او كما يُصِرُ 

على ان يراني

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s