From the Ruins of Horror, Poetry Recalls the Rhetoric of Death ~ من حطام الرعب، الشعر يستنهض بلاغة الموت 

من حطام الرعب، الشعر يستنهض بلاغة الموت

Poetry encompasses horror and hope. Alain Bosquet’s describes poetry as “an eavesdropping on doors with no homes behind them”. Poetry cannot defeat horror, and nor can hope control it. 

The Iraqi poet Abdul Zahra Zaki himself faced horror daily, as the selected poems here show. They speak of atrocities in an era that has been raging with violence for decades. 

The translated poems in this document evoke death and killing in Baghdad. The images of death, as the poet depicts them, can be seen in the daily life of the people of the city, introduced dispassionately, with no foreword or condemnation, as the poet believes that the crimes speak for themselves. In an attempt to understand the poetry of Abdul Zahra Zaki (born in 1955 in the south of Iraq) I found myself recalling an expression he published in one of his weekly articles in which he emphasised that, “If we want to understand death we must examine life.”

The poetry of Abdul Zahra Zaki evokes both of these worlds, life and death, together. In his poetry collections Paradise (1995), Tughra of Light and Water (2007) and The Book of the Wizard (2000) we see “works on the sensual, bodily and erotic” (Zaki: 2011). In his last collection, When You Go Free (2015), we find a contemplative tendency in what is cosmic and existential. In Silent Film (2011), which forms the great part of this translated collection, we are confronted with the horrors of death (car bombs, bullets, blood, kidnapping and assassinations).

It can be difficult to understand this contradiction within Iraqi and Arabic contemporary poetry, unless we understand the life of the poet himself and the trauma which devastated Iraq through the previous past three decades and continues until this moment. The poet was always close to death. In 1982 he was enlisted as a private in the Iraqi-Iran war, and he was not demobilised even after the end of the war in 1989. He stopped writing for four years during that hard time in his life.

The poems present another face of violence and war: terrorism against human society. The poems here are not a conclusion of an experience but an experience in themselves. They comprise  an experimental state where the poet attempts to recall an abnormal life, acquiescence, and shocking coexistence under the shadow of these violent events. They are written from the position of responsibility which the poet took as a writer, editor, and author of a series of books that represented an attempt to hold onto life under the threat of imminent death. He achieves his effect by  showing  violent scenes deploying techniques derived from long experience of cultural journalism, reporting, and poetry writing.

“Death,” says Qassim Mohammad Abbas, “is the dominant power of the poems that many Iraqi poets hesitated to express and were not able to speak out about without being overwhelmed, crushed or distressed.” Zaki, on the other hand, masters the subject in his collection.

Qassim Mohammad Abbas is an Iraqi novelist and researcher who introduced the Arabic version of the book published in 2011 entitled Silent Film, subtitled “Poems of Car Bombs, Bullets and Blood”. He was a friend of Zaki’s who witnessed the writing and the events displayed in the poems from the 1980s until the publication of this book. Death, to Abbas, is the silence that stifled writers and prevented them from presenting the horrors of these long years. “Death in the poems,” says Abbas, “has a double influence. The first is real and taking place in real life, and the second is what’s presented in the text of this collection.” This is, Abbas points out, because the poet wanted to express what goes beyond language.

These poems present a lively expression of the responsibility of poetry in embracing the tragedy of a poet who lived through it all in his country. Here tragedy, bloodshed and violence swept through  Iraq during the years after 2003. The poems expose the horrible events seen from the view of a close observer who was keen to share these observations with the reader in a memorial to these tragic events. For an Iraqi reader, the distressing incidents described in the texts were and are part of their daily life. They would directly identify themselves with an incident such as that of a katyusha rocket impact, an assassination at a roundabout, a car bomb in the city markets, or a soldier grabbing a suicide-attacker and pushing the terrorist attack away with his own body, in a scene out of Hollywood which is only different by being real. 

For a reader from Iraq such as myself, the translator, the poems evoke silence and painful memories of loss and fear. I lost my husband in a terrorist attack in Baghdad in 2006. For a foreign reader the poems are an opportunity to identify and share in an experience of the tragedy of people from overseas. They are calls to know the truth as told through poetry, not through news reports. The poems are  short and intensified into brief flashes, phrases and intense sentences, which follow the fast rhythm of where life was defeated at every moment by death in an attack or an explosion. 

The reader can notice that an essential part of the experience of writing these poems lies in adopting photography slides and unadorned language to establish the poet’s insistence on not giving overt judgements of any kind throughout the poems. The crimes themselves speak for themselves. The poems open a space for the reader to share the emotions and the experiences of explosions, assassinations, kidnapping, bloodshed and all kinds of threats to human lives. Readers are free to deploy  and articulate their own personal judgments as individuals, not as part of political or national systems. These events represent threats to life, any life, at any time, anywhere in this world.

Zaki’s experience of writing poems out of the ruins of tragedies goes back to his work The Book of Today, written and published in the 1990s under the United Nations’ sanctions imposed on Iraq after the second Gulf War in 1991. Zaki then wrote his major work of poetry This Is Bread (1995), esteemed by Iraqi critics such as Najih al Ma’mori (2013) as the definitive legend of the sanctions and starvation. Ma’mori published a book dedicated to analysing this poetic work that depended on techniques and the spirit of ancient Mesopotamian poetry. 

Some critics expressed their doubts about the ability of poetry to exist in these tragedies that are still active and taking place daily in Iraq, and the ability to adopt them as a subject for poetry. Zaki responds to these doubts in an interview: 

Any subject can be suitable for poetry. But a situation is an organic part of the texture of poetry production. I prefer to distinguish here between the motivation to write and the poetic subject. Motivation withdraws and evades and is actually marginal in the course of production while the subject enters organically in the form and nature of the product. The motivation is the emotion behind the subject.. I live in a violent environment with no safety or adequate preparation, so I get emotional. We all do, this is the incentive but the sight of a bloodstained ring on a figure amputated from its body and forgotten on the roadside as a result of an explosion is the subject, which is received from that emotion/motivation. the incentive goes away from writing but the subject remains part of it. 

 

No One Answers

Between the blood-covered legs

Under the seat,

The rescuers did not notice 

A ringing mobile.

The ambulance set off with the dead body

The smoke runs behind

The drivers drive by, looking fearfully 

Into the wreckage. 

Covered with blood

Under the seat

A mobile

Is ringing …

***

With a Sniper Shot

His hands on the steering wheel

He smelled the blood on his forehead.

The blood on his eyes

On his cheek 

On his shirt

On his thighs.

The seat is filled with blood.

The car is filled ..

While his hands are holding the steering wheel tight.

***

From a Forgotten Dream 

He lights another cigarette,

Trying to remember a forgotten dream 

In vain.

In the dark

The fingers are trying to find the ashtray 

While the eye is on the mirror.

Sneaking from the dream

And moves forward in the mirror

Five shadows 

Five guns .. bullets

Red darkness

Clamps a dream down.

A dream he did not yet remember.

د. عذراء ناصر

في جانب كبير منه بقي الشعر سعياً إنسانياً واسثنائياً نادراً ما بين (الرعب) و(الأمل)، ولكن في المقابل من هذا بقي الشعر، كما هو دائماً، فالشاعر يتنصت على أبواب لا بيوت وراءها، بتعبير الشاعر الفرنسي ألن بوسكيه؛ فلا الشعر يقوى على دحر الرعب، ولا الأمل كافياً ليلجم هذا الإحساس الدائم بالرعب.

أختار هنا نصوصا من الشعر كانت هي وكان شاعرها بمواجهة يومية مع الرعب، وهذه المرة كان رعباً آخر غير الرعب الذي دأب الشعر على إظهاره، إنه رعب الموت في حياة كانت في خضم العنف خلال عقود.

النصوص التي أترجمها هنا كتبت بمواجهة مباشرة مع الموت، مع القتل والتفجير والتفخيخ كما عاشته واحدة من مدن هذا العصر، مدينة بغداد. ويمكن مشاهدة صور هذا الموت كما يلتقطها الشعر من الوقائع اليومية لناس هذه المدينة، ويقدمها لنا بحياد، بلا صراخ متوقع، وبلا إدانات، يقول شاعر هذه القصائد العراقي عبدالزهرة زكي في واحدة من المقابلات الصحفية معه : الجريمة وحدها تكفي لإدانة الجريمة. 

ومن أجل الاقتراب أكثر لتفهم العالم الشعري للشاعر العراقي عبدالزهرة زكي (مواليد 1955 جنوبي العراق) وجدت أني أعود إلى تعبير له، وكان يؤكد بهذا التعبير أنه” إذا أردنا معرفة الموت، فلننظر إلى الحياة”.

شعر عبدالزهرة زكي ينشغل بالعالمين معاً، بالحياة والموت. ففي مجاميعه الشعرية (الفردوس) و (طغراء النور والماء) و(كتاب الساحر) نكون أمام” اشتغال على اللذائذيّ، على الجسديّ والإيروتيكيّ”، فيما يقدم الديوان الأخير (حينما تمضي حراً) نزوعا تأمليا  في ما هو كونيّ واهتماماً وجودياً، بينما يضعنا شعره بمجموعته (شريط صامت)، التي تشكل الجانب الأكبر من هذا الكتاب، أمام رعب الموت و(السيارات المفخخة والرصاص والدم والخطف والاغتيالات).

في الحقيقة لا نستطيع تفهم هذا (التعارض) في هذه التجربة الشعرية المهمة في إطار الشعر العراقي والعربي المعاصر ما لم نتفهم حياة الشاعر نفسه والظرف التاريخي العاصف الذي مرّ به بلده العراق خلال العقود منذ ثمانينيات القرن الماضي وما زال. لطالما كان الشاعر قريباً من الموت. ففي عام 1982 كان جندياً في الحرب العراقية الإيرانية، ولم يتحرر من هذه الجندية حتى بعد انتهاء الحرب بعام (1989)، حيث توقف لأربع سنوات عن كتابة الشعر خلال هذا الظرف القاسي من حياته.

هذه القصائد تقدم وجها آخر للعنف والحرب، إنها حرب الإرهاب ضد المجتمع. القصائد هنا ليست نتيجة خبرة ما، بل هي خبرة بحد ذاتها. تمثل النصوص حالة تجريبية حيث يحاول الشاعر تصوير لقطات فيدوية لذكرى حياة غير طبيعية وتعايش صادم وخوف في ظل تلك الظروف من العنف. وهذا من موقع مسؤولية أخذها الشاعر على عاتقه شاعراً، ومحرراً، ومؤلفاً لسلسلة من الكتب مثلت سعياً للتمسك بالحياة في ظل موت محتم. مشاعر المسؤولية تلك تغطي على النتائج التي تستعرضها النصوص، وتخلق حالة خاصة من العرض الصامت لوقائع العنف. 

يقول الباحث والروائي قاسم محمد عباس، الذي قدم النسخة العربية للنصوص حين صدورها بالعربية عام 2011 بمجموعة حملت عنوان (شريط صامت) وبعنوان آخر شارح هو (نصوص عن السيارات المفخخة والرصاص والدم)، وكان صديقاً شاهداً على كتابة النصوص ومعايشة وقائعها” أن الموت قوة مسيطرة على النصوص التي تردّد الكثير من الأدباء في التعبير عنها “بين منذهل أو منسحق أو مفجوع”. بينما كرس زكي مجموعته هذه بالكامل لنقل تلك الفجائع، شعراً”. بالنسبة لعباس” ليس رعب الموت هو ما يتكلم في تلك النصوص بل الصمت الذي غمر الكتاّب ومنع الكثير منهم من تمثيل الرعب وتقديمه في أعمال أدبية لسنوات طويلة. إن الموت كما يوضح عباس في هذه النصوص له تأثير مزدوج , الأول حقيقي يقع على أرض الواقع والثاني تقدمه نصوص هذه المجموعة”. يؤشر عباس أن هذا يحدث” لان الشاعر يريد إطلاق سراح عبء الموت اليومي الذي لم يكن له وجود في اللغة”.

تقدم هذه القصائد تعبيراً حيويا عن مسؤولية الشعر في معانقة المأساة، إنها لشاعر بقي في بلده، حيث المأساة ونزف الدماء والعنف الذي اجتاح العراق خلال السنوات بعد عام 2003. 

النصوص تعرض، شعرياً، الأحداث المرعبة من خلال رؤية شاهد قريب من الأحداث ظل يحرص على أن يشارك هذه الشهادة مع القارئ في لحظات استذكار لتلك المآسي. بالنسبة للقارئ العراقي فإن الوقائع الفاجعة التي تصفها النصوص كانت وما زالت جزءا من تفاصيل حياته اليومية، ويمكن له بسهولة تصوّر نفسه مثلاً، متفاعلا مع سقوط صاروخ كاتيوشا، أو عملية اغتيال في مفرق طرق، أو انفجار سيارة مفخخة في أحد أسواق المدينة، أو جنديّاً يحتضن إرهابياً بحزام ناسف لينفجر به بعيداً عن ضحايا آخرين في مشهد هوليوودي غير أنه مختلف في كونه حقيقة واقعة. لقارئ عراقي، مثل المترجمة، تثير هذه النصوص صمتاً يرافق ذكريات مؤلمة من الخوف والفقد. لكن بالنسبة لقارئ أجنبي فإن هذه النصوص هي مناسبة شعرية وإنسانية لمشاركة المصير والتأسي عليها مع شعوب من خلف البحار. تلك النصوص هي دعوة للوقوف على الحقيقة كما يرويها الشعر، لا كما تقدمها التقارير الخبرية. أتت نصوص المجموعة مكثفة جدا وقصيرة وبرقية بعبارات وجمل قصيرة، وبما يضارع السرعة التي كانت تندحر بها الحياة في كل لحظة موت بتفجير أو اغتيال.

هذه النصوص تؤكد بشكل صريح، حسب مقدمة عباس للكتاب بنسخته العربية، وجود مساحة للحياة وسط كل هذا الموت. الموت الذي صوره الشاعر بكل أشكاله مرافقا الضحايا كل حسب نوع الموت الذي تعرض له من موقع نبوءة وإستنتاج للحظات معاناتهم ومعاناة اولئك الذين يحيطون بهم : “فالموت هنا مختلف، هو عنوان ونتيجة، كم يتعب الشاعر ان يجد موت ضحاياه عابرا سريعا، فأوقف الزمن، بل استنطق كل شيء لفداحة الفكرة وعمق جرحها، لم يرض بالموت نتيجة، فمر على كل موت بهلع مفاجئ اهتمت به النصوص، لتقدم طقسا شعريا مؤثثا بدقة ووضوح رؤيوي لدم هو النتيجة، او هو الدلالة على ان كل تلك التفاصيل استحضرها الموت، الموت الذي تحكم برؤية الشاعر، فتخلى عن كل بلاغة وتفلسف امام صدمة الموت وغموضه، الموت اليومي على النحو الذي يجري في الشارع والقصيدة.

خبرة عبدالزهرة بمثل هذا الشعر المنبثق من حطام المأساة تعود ربما إلى ديوانه (كتاب اليوم) الذي كتب نصوصه في التسعينيات، في ظرف الحصار الدولي الذي فرض آنذاك بعد حرب الكويت. لقد أنجز زكي حينها عمله الشعر الأساسي (هذا خبز)، وهو العمل الذي عده ناقد عراقي كبير مثل ناجح المعموري أسطورة الحصار والجوع وضياع الخبز. المعموري أصدر كتابا مكرسا بشكل أساسيّ لهذا العمل الشعري الذي اعتمد فيه الشاعر تقنيات الشعر الرافديني القديم و روحه.

بعض النقاد عبروا عن شكوكهم بقدرة الشعر على أن يكون حاضراً في هذه التراجيديات التي ما زالت تحدث بشكل يومي في العراق وبتبنيها موضوعا للشعر فيجيب زكي على هذا في مقابلة صحفية:” كلّ موضوع هو مناسبة تصلح لإنتاج الشعر.. ولكنها، كمناسبة، بعضٌ عضويٌّ من نسيج الشعر المنتَج. أنا أفضّل أن أميِّز هنا بين الدافع للكتابة وبين الموضوع الشعري. الدافع ينسحب ويتوارى ويكون هامشياً فعلاً في مجرى الإنتاج، بينما الموضوع يدخل عضوياً في شكل وطبيعة المُنتَج.. الدافع هو الانفعال بموضوع ما.. أحيا في بيئة عنف ولا اطمئنان وتحسّب فأنفعل، هذا هو الحافز، لكن مشهد خاتم مصطبغ بالدم في اصبع مبتور عن جثته ومنسيٍّ في جزرةٍ وسطية نتيجة انفجار هو الموضوع الذي اتسلمه من ذلك الانفعال/ الحافز.. ينصرف الحافز بعيداً عن الكتابة ويبقى الموضوع جزءاً منها”.

:مختارات

لاأحد.. يرد 

بين القدمين المضّرجتين بالدم،

أسفَل المقعد،

 لم ينتبه عمالُ الانقاذ لهاتفٍ يرن. 

سيارُة الإسعاِف تنطلقُ بالجسدالقتيل.

ويرتفع الدخانُ بعيداً.

ويمرّ السائقون، ناظرين وجلاً،

إلى الحطام. 

ووسطَ الدم

أسفَل المقعدِ

الهاتفُ يرّن… 

***

برصاصة قناص 

يدُه على المقود

ويشمُّ رائحة الدمِ على جبينه. 

الد ُم على عينيه

على خّديه

 على قميصه

على فخذيه.

يمتلئ المقعدُ بالدم.

تمتلئ السيارةُ..

فيما يدُهُ تتشّبث بالمِقْود. 

***

من حلمٍ منسيّ 

يشعل سيجارةً أخرى،

لكنّه عبثاً..

يحاول استذكارَ حلم منسيّ. 

في الظلام

تبحثُ الأصابعُ عن المنفضة

بينما العينُ على المرآة. 

تنسلُّ من الحلم،

وتتقدم في المرآة

خمسةُ أشباح.

خمسُ بنادق

ورصاص

وظلامٌ أحمر يطبق

على حلمٍ

لم يستذكره بعد.

***

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s