رسائل سيرل: إلى دورا من البصرة ~ Cyril Letters: Mesopotamia to Bangalore, Cyril to Dora (1918)

Cyril Porter*

For the Arabic version, Please click on the name of the daughter who translated her father’s letters إيميلي بورتر

*Extracts from “Letters Between Carlisle Baghdad Bangalore

Dear Dora

I am still in Basra. I have started to love this city, especially after living here for more than one year. I am meeting the locals, building a friendship with the Arabs, although our forces warned us against it, but I found that local people are very cheerful, enjoy a joke, and are courteous and very complimentary. I came to know them better after learning their language; now I can say that I speak Arabic fluently and confidently.

Basra is relatively new, we are here talking about thousands of years. Basra was previously Al-Zubayr; I don’t know whether this information is accurate, it is only what I have heard. It is where many Islamic holy men are entombed. After the river changed its course the people followed it and, thus, today’s Basra was founded. Luckily the Turkish army left Basra without any resistance and the city was spared (this seems fishy to me, what do you think?) Anyway that doesn’t matter. The workshop we have expanded and renovated, at the harbour, is my major interest and joy, and the friendships I have developed, the hot weather, and integration into society have all made me happier. 

Life over here is very cheerful and exciting. The economy is flourishing, prosperity and wealth are obvious, and you can see affluent people everywhere. The shops are full of goods, buildings are being constructed everywhere. When the Turks withdrew from Basra, they left stores filled with goods: this merchandise was ready to be transported to Baghdad, but the locals started looting those stores, considering them Ottoman property. As a result, they started selling them at very low prices, which helped our forces to get good bargains, while the merchants made a good profit, literally without investment. Deals are made in the Al-Saif café. Our servicemen called it the Basra Stock Exchange in the market. After controlling Basra, the harbour operated at full capacity, the trading revived and our troops are imposing order and security, as well as Customs and Excise. The intention is to enlarge Basra harbour to more than 2,500 acres and it will be run by a committee appointed by the forces. Basra is linked now to regular railway lines from here to Qurna, Emara and Baghdad and vice versa.

Land is being sold here to build the railway stations and the harbour; soon this country will have a sound infrastructure. Landowners are raising prices, and construction efforts are speeding up; you see new buildings every day. 

Our forces are still in great numbers here. Basra harbour is full of life and motion; lots of hustle and bustle, members of prominent families such as Al-Khudhairi, Bash A’ayyan, Naqeeb, Khateeb are everywhere. These families have well-established relations with our troops and sometimes, even when I am minding my own business, I would be asked to interpret for our commanders who don’t speak Arabic.

The currency here is not unified, but follows the Indian one and weights vary from one place to another, so Basra’s weights are different from that of Baghdad. There is a unit of measurement called mèn, which is different in Basra from the measure with the same name in Baghdad which creates lots of confusion.

Trading between Basra, Britain and India is very old. The East India Company established branches in Basra in 1639 and it had an agent in Baghdad, so it seems that we are not strangers to this region, at least, commercially. The Lynch Company established an office in Baghdad in 1860 and is now a well-known trade enterprise. Another company, Gray, MacKenzie & Company, is responsible for running Basra harbour.

There are some servicewomen with our troops; I have a good social life because of my career, but I’m still attracted to the local women more than to white, pale, boring women. As an engineer, which requires finding and purchasing materials locally and training new staff, I have met many British and local people, so I now have a large network of friends. Local families are still a little afraid of us for political reasons; the political and security situation is not stable yet, but that doesn’t mean that life is not going on as normal. Consequently, British women and their children were coming from all over the Empire to join their husbands, and there are many single women too working mainly in hospitals, offices and even in missionary groups. I have established friendships with many native families; I am acquainted with a young native girl from a very wealthy family. Her family has the monopoly on tea and sugar trading. She speaks English, as she has been taught by an American woman who works with American Mission. I met this young girl during a tea party prepared by the missionary school for young male students who are studying English. The party was going to be held in a building attached to the harbour office. The harbour management prepared the venue nicely: in the hall there was a piano, a large table, linen curtains and three leather Chesterfield sofas. My team was responsible for preparing, repairing and painting some furniture in our workshop for this occasion. We were expecting only fifteen people.

Carriages filled with well-dressed women, boys and girls unexpectedly arrived, and the number of guests exceeded all expectations, as the young people brought along all their relatives and friends. We were quickly ordered to bring more chairs and tables. I volunteered to drive the lorry filled with furniture because the driver didn’t feel well and had to leave. I was still in my military uniform and some Indians and Arabs, who worked as gardeners and cleaners, helped me unload the furniture through the kitchen back door. 

There I found a very attractive young girl; I think she was only 15 years old. Her beauty was beyond any description. She had very large eyes, full lips, two braids hanging down to her knees and a slim but curvy figure. Her gown was very long, but of European style, her aba was resting on her shoulders, and her head was uncovered. She was talking to the wife of one of the missionary members.  The American lady greeted me warmly, saying that she didn’t expect to see an officer carrying chairs, and they considered it an honour. We made polite conversation while the young girl listened. She never tried to hide or go back to the hall; she stayed in place, motionless, and stared at me with curiosity, raising her plait up as if trying to cover her lips. I couldn’t resist saying, “What beautiful hair!”

She replied in English with an American accent, very confidently with a shy tone, “Thank you, officer.” I said: “My name is Cyril and I am an electrical engineer.”  “Thank you, Cyril,” she replied. I was surprised at her self-confidence and daring. The American lady apologised for not introducing me to that young girl, adding that she was one of her students. The girl’s family owns half of the land and property in Basra. Her father travelled out of Mesopotamia more than once and he is influenced by the Arab Awakening movement. I have heard about this family. They have trading and financial relations with our forces, and they have a good reputation. I couldn’t help being captivated by this young girl’s beauty, and I told her so. I openly expressed that, regardless of the traditions and customs of that society, as I felt that I could not afford to hesitate.

She said that she would tell her father about me, adding, “It seems that you are a good engineer, because all your conversation with Mrs Van Ike is about engineering. You can visit my father in his office since he is always looking for the latest engineering development that might make his business flourish.”

I could hardly imagine a girl from this culture had the courage to tell her father about the possibility of his benefitting from the experience of a British man. My thoughts focused on seeing her again, so I paid no attention to her talking about her father. I couldn’t imagine it at all, I tried my best to prolong my conversation with the American lady to allow this exciting girl to stay longer, so I could get to know her better or maybe find the opportunity to ask her the thousands and thousands of questions going round in my mind. Somebody called both of them back with a biscuit because shortly the celebration would start. I was terribly disappointed.

No one knows how this country is to be ruled. Everyone is talking about Basra under the Raj. There are some members of the civil bureau who are calling for the Baghdad region to be a republic. What a stupid idea, a Republic like the French! There is no clear and recognisable power or organised force in this country. It looks to me that people here seem to be of three types, and each group has its own objectives, which are completely different from the others. Their main concerns are security, stability and independence from Turkish oppressive rule; others care about their tribal, religious and sectarian affairs, whereas the majority is looking for ways to become wealthy. Everyone now does his best to make full use of the opportunity to trade with the British forces, providing a variety of things such as clothing, food, water, ice, washing, labour and general services. Since the British forces here are in large numbers and well paid, the city is busy and everyone is trying to earn money by providing the necessary services.

Our companies have started sending representatives to open new branches in order to export products which this country needs; especially Basra city for it is an essential port. Many of these companies have established agencies, franchises and good relations with the local market. Gray, MacKenzie & Company is responsible for running the harbour and enforcing the customs and excise rules and regulations.  This company is working very actively, and income taxes are collected by an English official. This is a very demanding and impossible job as it is not easy to count possessions and assets. By the way, there is a story about a Sheikh and his date palm orchards. The Sheikh claimed he owned only 4,000 palm trees, and after arguing and discussing this with the British taxman he agreed to pay tax for 6,000 palm trees, as the taxman, being a lenient man, agreed with his customers that taxes were unbearable and costly, particularly after the Turkish destruction of the economy. After the Sheikh had settled his taxes, the taxman discovered, to his astonishment, that the Sheikh owned more than 90,000 fruitful palm trees! He is a real Ali Baba, isn’t he?

Many tribal chiefs were authorised to collect taxes and to take a percentage for themselves. The Turks implemented the same rule and we followed suit, just as we did in India, so I think this will only lead to more problems in the future.

Basra; Khora Reef 1918

ترجمة إيملي بورتر

عزيزتي دورا

ما زلت في البصرة،  بدأت أحبّ هذه المدينة خاصة بعد العيش غير المتواصل لأكثر من عام، أخذت أختلط بالأهالي رغم تحذيرات القوات لنا، إلا أننى أجد أهل البصرة أناساً مرحين جداً يتذوقون النكتة والطرفة ويحبون المجاملة. والان أستطيع أن أقول: إننى أتحدث العربية بثقة وطلاقة، لا سيما بعد أن تعلمت اللغة بشكل جيد على ما أعتقد

 كما قيل لي فإن البصرة الحالية هي جديدة نسبياً (نحن هنا نتكلم عن الالاف من السنين!) فقد كانت الزبير هي البصرة سابقاً! لا أدري إن كانت هذه المعلومة دقيقة —هذا ما سمعت، فالزبيرتحتضن قبور أولياء وشخصيات اسلامية.  الناس تبعوا تغيّر مجرى النهر وتأسست البصرة الحالية الحديثة. من حسن حظنا أن الجيش التركي قد تخلى عن البصرة بدون مقاومة (أشم رائحة عفونة في هذا، ماذا تقولين؟)  هذا لا يهم على… أية حال… الورشة التى طوّرناها ورصيف الميناء والاختلاط اليومي والجو الحار… كلّ هذه العوامل تزيدنى سعادة وحبوراً

الحياة هنا مريحة، وهناك بعض الغنى، فعندما انسحب الاتراك من البصرة كانت مخازنها مليئة بالبضاعة المعدة للنقل إلى بغداد، ولكن أهل البصرة نهبوا تلك المخازن على اعتبار أنها تعود للحكم العثمانى وباعوا تلك البضاعة بأسعار بخسة فتمتعت قواتنا بكل تلك البضاعة، إذ تم شراؤها من التجار

 عادة توجد مقهى اسمها (السِيْف) كانت  تُعقد الصفقات والمضاربات فيها فسماها أفراد قواتنا ببورصة البصرة

 بعد أن سيطرنا على المدينة تماماً، أصبح ميناء البصرة شبه كامل، عادت التجارة وباتت القوات تفرض الأمن والنظام والرسوم الكمركية، وهناك نية في توسيع مرفأ البصرة ليحتل مساحة تزيد عن 2500 دونماً، على أن يـُدار من قبل لجنة من القوات وترتبط البصرة الان بسكك حديد منتظمة من القرنة القرنة العمارة وبغداد وإليها. 

 تُباع الأراضي هنا لغرض إقامة الطرق وتوسيع محطات القطار والميناء، وترتفع الاسعار بشكل مذهل. ويستفيد من ارتفاع أسعارها الملاكون الكبار. تتم أعمال البناء بسرعة وكل يوم نجد مبنى جديداً قد ارتفع

لا تزال قواتنا  هنا باعداد كبيرة، وميناء البصرة يعج بالحركة والحياة، وتسمع اسماء التجار من ال الخضيري وباش اعيان والنقيب والخطيب والخ وافراد هذه العائلات يقيمون صلات وثيقة جدا مع افرادقواتنا، واحيانا كثيرة اكون جالسا واقوم بالترجمة الى العربية فاكثر القادة لا يعرفون العربية

العملة هنا غير موحدة، ولكنها تتبع عادة العملة الهندية، والأوزان أيضا تختلف من مكان إلى آخر، هناك وحدة وزن تسمى (المَنّْ) وهذه الوحدة غير موّحدة على عموم البلاد، فالمن البصري يختلف عن المن البغدادى وهذا يسبب لي وللآخرين الكثير من الإرباك والصداع

من المعروف أنّ التجارة بيننا (بريطانيا) أو (الهند) والبصرة قديمة العهد، فكما يقال إن شركة الهند الشرقية إياها…. قد أسست لها فرعا في البصرة سنة 1639 وكان لها وكيل في بغداد. كما يبدو لي لسنا غرباء تماماً عن هذه المنطقة تجارياً على الاقل!

تأسست  شركة (لنج)  سنة 1860 والآن شركة (كيري مكنزي) معنية نوعا ما (وبشكل من الاشكال)! بإدارة مرفأ البصرة!

هناك مع القوات عدد من المتطوعات مع قواتنا، واننى الان أحضى بحياة اجتماعية جيدة نسبياً، ولكننى لا أزال أنجذب إلى النساء المحليات أكثر من النساء البيضاوات. فبحكم عملي الهندسي الذي يتطلب منى البحث عن المواد وتصنيعها محلياً، وتدريب الكادر العمالى،  ألتقى أحيانا ببعض العوائل البريطانية، فقد ترتب لي نوعاً من الصداقة مع من أتعامل معهم، كما وألتقى بهم . في مقر الميناء. ما زال هناك نوع من التجبجب بالنسبة للعوائل المحلية، إذ أن الوضع السياسى والإداري لم يستقر تماماً، ولكن هذا لا يعنى أن الحياة لا تسير بشكل شبه طبيعي، إذ  أن العوائل البريطانية قد جاءت من مختلف أنحاء الامبراطورية هنا للعيش مع أزواجهم، أو ربما (نساء بمفردهن)  للعمل وخاصة في مجال الصحة والطب وبعض الأعمال الادارية المكتبية أو الدينية التبشيرية، أقمت علاقة صداقة مع بعض العوائل المحلية، وأصبح التزاور ممكناً نوعا ما. أحاول أن أقول لك هنا بأننى أتمتع بنوع من، شبه الصداقة، مع شابة محلية من عائلة غنية جداً تسيطر  على تجارة الشاي والسكر، وهذه الفتاة تحاول التحدث باللغة الانجليزية إذ أنها قد درست اللغة على يد مدرّسة خصوصية انجليزية تعمل مع البعثة التبشيرية الامريكية. تعرفت عليها في حفلة شاي، نظمتها البعثة للصبيان الذين درسوا اللغة، أقيمت الحفلة في مبنى تابع للميناء، إذ هيأت لهن إدارة الميناء قاعة جميلة فيها بيانو ومنضدة كبيرة، وستائرها من الكتان المطبوع، وثلاث مقاعد جلدية (جسترفيلد) فكان علينا، نحن الفريق الهندسي، الإشراف على تهيئة  وترميم وصبغ عدد من الكراسى والمناضد في ورشاتنا لهذه المناسبة، وكان يتوقع أن لا يتجاوز الحضور عن خمسة عشر شخصاً

جاءت العربات التى تجرها الخيول بالضيوف، أغلبهن من النساء والفتيات والصبيان، وهم في أبهى حلتهم، ويبدو أن العدد فاق التوقعات، فكما يبدو أنهم قد دعوا كل أقاربهم وأصدقائهم،  لذا قمنا على عجل بإحضار المناضد والكراسي الإضافية، وتطوعتُ لسياقة سيارة النقل إذ أن السائق كان قد ذهب إلى بيته بعد أن شعر ببعض التعب. كنت بالزي العسكري، يساعدنى بعض الأعراب والهنود الذين يعملون معنا في الحراسة والتنظيف، وقمنا بإدخال الكراسى إلى القاعة من الباب الخلفي، حيث المطبخ، ولمحت تلك الفتاة. هي على ما أعتقد في ربيعها الخامس عشر جميلة بشكل لا يوصف: عينان واسعتان، فم ممتلئ وضفيرتان تصل الى ركبتيها، طويلةالقامة ممتلئة بعض الشى، خصرها نحيف، ملابسها طويلة لا تظهر الكثير من جسمها، إلا أن فستانها أوروبي الطراز والعباءة متدليه على كتفيها، رأسها مكشوف تماماً. كانت تتكلم مع إحدى زوجات أعضاء البعثة التبشيرية، حيتنى السيدة الأمريكية بحفاوة معلنة بأنها لم تتوقع أن ينقل الكراسى ضابط، هذا يعتبر تكريماً  لهن. وتبادلنا أحاديث المجاملة والفتاة تستمع إلينا، لم تحاول الاختفاء أو العودة إلى القاعة بل بقت واقفة بدون حراك في مكانها تنظر اليّ بفضول واضح، مسكت ضفيرتها ورفعتها كأنها تحاول أن تخفى بها فمها. لم أستطع التماسك قلت لها: “يا للشعر الجميل!” وردت بلغة انجليزية ذات لهجة أمريكية واضحة فيها الكثير من الثقة بالنفس ولكنها مغلفة ببعض الخجل قائلة: “شكراً لك أيها الضابط”. قلت لها: “اسمي سيرل، أنا مهندس كهربائي،” فقالت “شكرا لك يا سيرل”. تعجبت لجرأتها وشجاعتها، هنا تدخلت المرأة الامريكية معتذرة أنها لم تعرّفنى بالفتاة وهي تقول إنّ هذه إحدى طالباتنا وهي من عائلة معروفة! عائلة هذه الفتاة ربّما تملك نصف البصرة، والدها قد سافر كثيراً إلى خارج ما بين النهرين وهو من المتأثرين بدعاة النهضة العربية، فلقد سمعت الكثير عن هذه العائلة إذ لها صلات تجارية ومالية حميمة مع القوات بحكم مركزهم المالي وسمعتهم الجيدة، إلا اننى لم أستطع أن أخفى دهشتى وتعجبى وإعجابى بهذه الفتاة الحسناء، وأبديت ذلك بكل وضوح وبدون تردد، لم أعبأ بأية تقاليد أو أعراف محلية إذ ترتب عليّ التحدي والتقدم بسرعة بدون مراوغة أو أدنى تردد

 قالت الفتاة: “أحدث والدي عنك. يبدو أنك مهندس جيد فكل كلامك مع (مسز فان ايس) يدور حول الهندسه…   تستطيع ان تزور والدي في  مقرعمله، فهو دائما يسعى للبحث عن آخر التطورات الهندسية لتسهيل أعماله ومقاولاته”

لم أستطع أن أتخيل أن فتاة من هذه البيئة تملك الجرأة وتستطيع أن تحدّث والدها عن إمكانية الاستفادة من خبرات رجل بريطاني! كان تفكيري منحصراً في الطريقة التى يمكننى أن أراها ثانية، فتجاهلت حديثها عن والدها  تماماً، فلم أعقله أبداً، وحاولتُ قدر الإمكان خلق حديث مع المرأة الامريكية لمجرد إطالة الوقت للبقاء مع هذه الفتاة المثيرة، ليتسنى لي معرفتها بشكل أفضل أو ربما قد أجد فرصة لسؤالها فألف وألف سؤال يدور في بالي، ولكن جاء صوت من داخل القاعة منادياً إياهما بالعودة مع (البسكت) لقرب بدء الاحتفال.. وخابت الآمال

حتى الآن لا أحد يعلم كيف سيكون عليه الحكم في هذا البلد، الكل يتحدث عن ضم البصرة الى حكومة (سملا) كما وأن هناك البعض من أعضاء المكتب المدني من يدعو إلى تحويل ولاية بغداد الى جمهورية.. يا للسخف! جمهورية على الطريقة الفرنسية! وليس هناك من قوة واضحة أو منظمة داخل البلد، فكما يبدو لى أن الناس ربما ينقسمون إلى ثلاثة أقسام، لكل فئة هدفها البعيد جداً عن الاخر: قسم همّه الوحيد هو الأمن والاستقرار بعيداً عن الحكم التركي المتعسف، والقسم الآخر يهتم بشؤونه القبيلية والدينية والطائفية، وأمّا الأغلبية فتريد العمل على زيادة مداخيلهم بشتى الطرق، فالكل يستغل الفرصة الآن للربح وتزويد القوات بكل ما يخطر على البال، من الملابس والطعام  والماء والثلج والخدمات العامة من بناء ونقل وتنظيف وغسل الملابس  فأعداد القوات هنا كبيرجداً، ومدخولات الأفراد لابئس بها، لذا تجد هذه المدينة فى حركة دائمة -الكل منهمك بتحصيل المال أو السعى وراءه

 بدأت  شركاتنا الانجليزية  بإرسال مبعوثين عنها لغرض إقامة الفروع وتصدير الكثير من المنتجات التى يحتاج إليها هذا البلد، وخاصة مدينة البصرة فهي ميناء حيوي. أقامت الشركات وكالات وعلاقات جيدة مع السوق المحلي فهو شيء مهم وحيوي؛ مثلاً (كري مكنزى) مسؤولة  على نحو كبير جداً في إدارة الميناء وربما المسؤولة عن فرض ضريبة الواردات في الميناء ولديها قوة عمل جيدة. الضرائب العامة تجبى بواسطة موظف ضرائب إنجليزى ومهمته شاقة وعسيرة، فليس من السهل حصر الممتلكات النقدية أو العينية. أصبحت ضريبة بساتين نخيل الشيخ قصة يحكيها الجميع ممن في القوات فقد إدعى أنه يملك أربعة آلاف نخلة، وبعد مجادلة ومناقشة مع مأمور الضريبة البريطانى وحلف اغلظ الإيمان رضي بأن يدفع ضريبة عن ستة الاف نخلة، ولأن موظف الضريبة رجل لين العريكة وسهل المعشر فقد قرر عقد الصداقات مع جميع زبائنه لشعوره بأن الضرائب فادحة، خاصة بعد التدمير التركي لاكثر الممتلكات. ظهر أن الشيخ الذي قبل التسوية بدفع الضرائب عن ستة الاف نخلة أنه يملك  في مزارعه أكثر من  90 ألف نخلة مثمرة! إنه علي بابا حقيقي اليس كذلك؟ 

تم تخويل أكثر رؤساء القبائل لجبي الضرائب من الأهالى وإبقاء على نسبة منها كوارد لهم، وهو الأسلوب نفسه الذي اتبعة الأتراك ونفس ما نفعل في الهند —أعتقد أنّ هذا سيؤدى الى الكثير من المشاكل في المستقبل

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s