لاماسو ~ lamassu

Painting and article by Mussadaq Habib

The Assyrian-Bull (3000 B.C.). The first in the world of creativity which was built from the earth. The first three-dimensional sculpture which makes you see the winged-human-headed-bull walking with his five limbs.

“Carved gypsum sculpture of protective spirit: a human-headed winged bull from a gateway in the citadel wall at Khorsabad with panels showing a winged divine figure about to anoint with a ‘cone’ and magical fluid from a bucket. They were intended to keep evil from entering.” (according to the British Museum)

 

lamassu, assyrian room -british museum
Lamassu, Assyrian Room -British Museum

 

لوحة وكتابة مصدّق الحبيب

الثور المجنح (Lamasso)  هو أحد شواهد ابداع الفنان العراقي البارزة وسعة خياله وتفوق مهارته التشكيلية وقوة تنفيذه منذ فجر الحضارات الأولى. إنه مخلوق خرافي جادت به فنطازية الفنان العراقي فاختلقه كهجين برأس إنسان وجسم ثور وأجنحة نسر. وهو رمز القوة والثبات في الميثولوجيا الرافدينية عموماً حيث تبناه العراقيون القدماء حسب اعتقادهم الرافديني كحارس لحماية البيوت الخاصة والبنايات العامة وبوابات المدن من الأرواح الشريرة والاعتداءات والتدمير.

وبالرغم من أنهّ عُرف كرمز آشوري فإنّه كان متداولاً أيضا في الحضارات الكبرى الأخرى، السومرية والأكدية والبابلية. ولكن اكتشافه في النمرود عام 1845 رسخ نسبته الى الحضارة الاشورية حيث قادت الحفريات إلى زوج منه يحرسان بوابة مدينة دور شروكين المطمورة والتي شيّدها سرجون الثاني في القرن السابع قبل الميلاد.

يبلغ ارتفاع التمثال 4.5 متر ووزنه 30 طناً. فلخيالها الجميل وسحرها التشكيلي أصبحت هذه الفكرة وهذا الرمز الجليل وبصيغ مختلفة إيقونة في كلّ مكان من هذا العالم. ولكن، وللأسف ليس هناك مايشير له في الحياة العراقية العامة بما يتناسب معه كرمز تاريخي صميم نفتخر به؟؟

من الحقائق المدهشة والطريفة عن الثور المجنح هو أنّ لديه طرف خامس، وهي خدعة بصرية ذكية سبقت وقتها أراد بها النحات الرافديني الإيحاء للمشاهد بأن الثور يمشي إذا ما نظر اليه المشاهد من الجانب لأن الطرف الأمامي البعيد سيختفي وراء الطرف الأمامي القريب. كما أنها توحي للمشاهد من الأمام بأنّ الثور واقف لأن طرفيه الأماميتان مصطفتان على نفس الخط، بينما يختفي الطرف الخامس وراء الطرف الامامي الأيسر.. فإليك ان تتأمل هذه العبقرية البصرية الهندسية والفكرة غير التقليدية التي تنطوي على خيال شاسع امتد الى ماوراء المألوف.. كما أنها تشير إلى مدى الحرية التي تمتع بها الفنان الرافديني في الحضارات الاولى حيث لم يسجل التاريخ أي اعتراض لحرية الفنان أو التعرض لها من قبل الكهنة على تحوير الطبيعة فنياً ومجازياً.. وكلّ ذلك كان من مَلَكة عقل الإنسان العراقي قبل اكثر من 3000 سنة.

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s