مثل سمكة ضخمة منقرضة ~ Like a huge extinct fish

Written & Translated by ©Buthaina Al Nasiri 

بثينة الناصري

 

Out of the sea, like a mythical swan, a white boat rises, with a tall sail. On the beach there are broken boats, piled on top of each other like skeletons of great fish from time immemorial.
On the beach there are children playing. A boy fills a black plastic bag with handfuls of sand. Another is rolling on the ground with white sand clinging to his chest, back, arms and thighs. Another throws a small stick into the waves, then sets off chasing it. A girl runs out of water, stumbles over a bottle, and takes it back to fill it with water. A child throws handfuls of sand into the ocean. A woman stands almost devouring the horizon with her eyes, looking for her child among floating heads. A man sits on the ground, stretching out his legs, heaping sand on them, until two long piles form, from which his feet stick out.
Voices of children, roars of the young, and shouts of mothers, mix with the caws of the crows hovering around. A woman dangling her legs in the water, moving them, makes circles, as wide as the sea. In the sky, the slow waves of white clouds flow.
A man calls his daughter firmly.
– Come on here, eat your sandwich

A girl, not more than ten years old, her body – in early womanhood – bursting out of her slim swimsuit, strolls on. She carries a doll in her hand, throws it on the chair wearily, and bites into the sandwich while watching like a hawk, a race boat splitting the wave, from afar, led by a young man who bends, and straightens up, paddling with strong and monotonous movements.
The girl, then, turns her eyes to the skeletons of dead boats, on the beach. Stealthily, she strides to them. Stands stunned, at their huge nakedness. She bends her head and enters the belly of one of the boats. Balancing herself on the wooden spine, she tilts to the right, until she almost falls down, but leaning on the ribs of the boat, adjusts herself, and counts her steps “one, two”.
On the beach, successive waves break.
One of the swimmers discovers that there is something strange in the nature of the ocean that day. The tide is rising at an incredible speed. He decides to go ashore, but at the moment of changing his direction, he sees a huge wall of black water advancing towards him.
On the beach the people relax on the sand, and those playing, jogging, strolling, see the wall. Everyone stands still gazing in bewilderment, while mothers start screaming at their children to run for safety.
The wall progresses, sweeps everything up from the sea; does not stop, or break, but crashes onto the beach, floods the whole area, then recoils back towards the horizon with everything, and everyone: people, seats and umbrellas. A man claws the sand with his nails, while the sea wrenches him away; his hands are too weak to save him. Legs, arms and heads briefly flutter amid the waves before disappearing. Only then, the sea is calm again, with its waves flowing gently and innocently, to infinity.
Silence overwhelms the beach, which seems suddenly void of every pulse of life. The white sand shines clean, under the glitter of the sun’s rays, which reflect on the fluttering black wings of crows hovering in the sky, in a circular way, breaking the silence, with brutal, intermittent shrieks, mixed, after a while, with the monotonous rhythm of a human voice.
“Two … One … Two … One … Two … Two”
The girl is still balancing herself on the wooden spine of an eroded skeleton like a huge extinct fish.

مثل سمكة ضخمة منقرضة

بثيتة الناصري

 

وسط البحر ينهض – مثل بجعة اسطورية – مركب أبيض بشراع طويل، وعلى الشاطيء مراكب محطمة، منخورة، تتراكم فوق بعضها وكأنها هياكل عظمية لأسماك هائلة منذ زمن سحيق

على حافة البحر، ثمة أطفال يلعبون. ولد يملأ كيسا أسود بحفنات من الرمل. آخر يتمرغ، فتلتصق الرمال البيضاء بصدره وظهره وذراعيه وفخذيه. آخر يرمي عصا صغيرة في البحر، وينطلق يطاردها. طفلة تخرج راكضة من الماء، فتتعثر بزجاجة تحملها، وترجع بهان إلى البحر، لتملأها بمائه. طفل يرمي قبضات الرمل إلى البحر. إمرأة تقف تكاد تلتهم الأفق بعينيها، بحثا عن صغير لها، وسط الرؤوس العائمة. رجل يجلس على الأرض، يمد ساقيه ويحثو عليهما الرمال، حتى تتكون هضبتان طويلتان، تطل من نهايتهما قدماه

تختلط أصوات الأطفال، بضحكات الشباب، بصيحات الامهات، بنعيق الغربان التي تحوم متحفزة . إمرأة تدلدل ساقيها، في الماء، تحركهما، فتنداح دوائر، تتسع، حتى يكون قطرها عرض البحر. في السماء، تنساب بطيئة أمواج الغيم الأبيض

رجل ينادي إبنته بصوت صارم

تعالي هنا، كلي الساندويتش-  

تتمخطر إليه، فتاة لا تتجاوز العاشرة، يتفجر جسدها من لباس البحر الضيق، في أنوثة مبكرة. تحمل عروسة لعبة في يدها، تطرحها على الكرسي بضجر، وتقضم الساندويتش، وهي تتابع بعيني صقر، قارب سباق يشق الموج، من بعيد، يقوده شاب ينحني، وينفرد ماسكا المجذافين، بحركة قوية رتيبة. تحول الفتاة عينيها، إلى هياكل المراكب الميتة، على الشاطيء. تغافل أباها، وتنسل اليها. تقف منذهلة، لضخامتها العارية. تحني رأسها، وتدخل إلى بطن أحد المراكب. توازن نفسها على العمود الفقري الخشبي، تميل آنا إلى اليمين، حتى تكاد تقع، فترتكزعلى ضلوع المركب، وتعدل نفسها، وتعد خطواتها “واحد . . أثنان” 

وعلى الشاطيء، تكسرت أمواج متلاحقة

داخل البحر، اكتشف أحد السابحين، أن هناك شيئا غريبا، في طبيعة البحر، هذا اليوم. كان المد يرتفع، بسرعة عجيبة، فقرر أن يلتجيء إلى الشاطيء، ولكن في اللحظة، التي حاول ان يغير اتجاهه، رأى جدارا هائلا من موج أسود يتقدم نحوه من عمق البحر.

على البر، شاهد الجدار، النائمون على الرمال، واللاهون، والراكضون، والمتسكعون. توقف الجميع، عن انشغالاتهم، وشُدت العيون إلى البحر، مشدوهة. وارتفعت أصوات الأمهات، يصرخن في أطفالهن أن يخرجوا من البحر

تقدم الجدار، مكتسحا مافي البحر، ولم يتوقف، اويتكسر،عند الشاطيء . وإنما ارتطم، وتمدد على عرض المكان ،مغطيا كل شيء، ثم ارتد ساحبا معه الجميع. الناس والمقاعد والمظلات. رجل يتشبث بالرمل، ناشبا فيه أظفاره، والبحر يشده إليه، حتى كلّت يداه فاستسلم. أرجل وأياد ورؤوس تخبطت، بين الموج، لحظات قصار، ثم اختفت. ورجع إلى البحر، هدوءه وعادت صفحته، تنساب كأنها كتلة واحدة، وادعة، تتحرك بعذوبة وبراءة، الى مالانهاية

السكون يغمر الشاطيء، الذي خلا فجأة من كل نبض حياة. تلألأت الرمال البيضاء نظيفة، بالتماعة خيوط الشمس، التي غطت أشعتها، خفقاتُ اجنحة سوداء لغربان تحوم في السماء، بشكل دائري، وتخرق الصمت، بصراخ وحشي، متقطع، اختلط معه، بعد لحظات صوت إنساني رتيب

“اثنان . . واحد . . اثنان . . واحد . . اثنان . . واحد . . اثنان”

 كانت الفتاة، مازالت توازن نفسها، على العمود الفقري الخشبي، لهيكل مركب متآكل، مثل سمكة ضخمة منقرضة

**

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s