مسبحة السياب وزهرة اﻷوركيد ~ “The orchid” and “Al-Sayyab’s Rosary” 

©Ahmed Alhaj

Issam Al-Ali’s poems holds the humane torch in a world of darkness. The orchid with its vaporising odour brings back memories of love and gentleness in a world of war and destruction.

Both chosen poems reflect his commitment to his city, Basra, and  to its literary pioneer, Al-Sayyab, the first and foremost modern poet.
Al-Ali responds to Al-Sayyab’s line:

“In my country,
The sun is the most beautiful
—No more”

غصنان مورقان في شجرة البصرة المثمرة

احمد الحاج

ﻻشك أن قصيدة “زهرة الأوركيد “بمثابة غصن إنساني أشعل شمعة في ظلام القصيدة المحلية المعاصرة ، اذ حققت قصيدة “ازهار الأوركيد” لشاعرها البصري الشاب “عصام العلي” شهرة واسعة لما تضمنته من معان إنسانية في زمن ندرت فيه وعزت، حتى قال فيها أحد النقاد “رذاذ اﻷوركيد الندي يتطاير عبقه عبر أحرفنا التي تبحث عن فصول غير مؤقتة أو مزاجية فتهتف صفصافة بيتنا الشامخة بأزهارها الصفراء إن القصائد يخنقها عبق رائحة السكائر في الشتاء فتهتف أن ﻻ باب هناك مزخرف وﻻ أحلام كفراشات تحط بمكر على كتف شاعر مغوار”.

(أزهار الأوركيد)

عصام العلي

تطاير النعاس

على غصنٍ مرتجف

تهمسُ مونامور بأذني

تحت وطأة أظافررقيقة

صباحٌ يتنفسُ هديلاً

بلا خيلاء تشقين منتصف الطريق

المضاء بأعمدة عتيقة

تشبثت بها الزُّهيرات

وبقايا نخلة عجوز

استلقت على شارعنا القديم

يدُكِ نارٌ تُحرقني

لا يذوب الثلج فيها

شفتاك ملتصقتان بشفتي

رحيقٌ ..

في ليلِ شتاء وضباب رمادي

اطرقُ بابي المزخرف بالوجوه

لا حراك نحونا ..

تطرقين انتِ

تتقافز ازهار الاوركيد حتى الباب !!

كنتِ تسقينها بأبريقك

المرتجف ..

تفاجئين الزهور برشة جريئة

شرايينٌ مبلَّلةٌ تنضحُ

على عطر أزهار الملوك.

“زهرة اﻷوركيد” ليست وحدها من لفتت الإنتباه اليها والى شاعرها إذ مازال وسيظل بدر شاكر السياب ، ملهما للأجيال في مطره وقاربه وشراعه وموج الخليج وشمسه وقبر أمه وتفعيلاته التى أضحت مدرسة في الشعر العربي المعاصر تخرج فيها الاف المبدعين وخرج من عباءتها الاف مثلهم او يزيد ، اليوم خاض الشاعر البصري ، عصام العلي ، في الشمس التي وصفها بدر شاكر السياب بأنها “أجمل في بلادي من سواها , والظلام حتى الظلام هناك أجمل, فهو يحتضن العراق واحسرتاه, متى انام فاحس ان على الوسادة ، من ليلك الصيفي طلا فيه عطرك يا عراق؟ بين القرى المتهيبات خطاي والمدن الغريبة غنيت تربتك الحبيبة” .

يقول العلي متحسرا على شيخه السياب وكلاهما ترعرع في” أبو الخصيب” ونخيل البصرة وضفاف شط العرب وتربى أو مر على أطلال جيكور ونهل من معينها الثر الدافق :

( مسبحة .. في حضرة السياب )

..مسبحتي السومرية..

تلامس كراتها يدي

لأنها صُنعت من

سواحل دجلة

في مفترق الفرات

انتزع طقطقاتها

مجهول .. في

گرمة علي

لأنادي صوت

صداها في صمت..

ماعادت

شمسي اجمل

في بلادي من سواها..

..بدر ..

يا شاعر (جي كور)!!

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s