دمُ الماضي

 هتاف سوقي صادق

ما حيلتي يا نفس؟ اني قد هجرت زمانيا

وتركت فيه شمائلي، وحملت منه مآسيا

كم صغت منه خلائقا، وأغانيا، وقوافيا

لم يبق منها غير خاطرة تمر بباليا

خبأتها خوفا عليها أن تموت حياتيا

يا نفس كم ملؤا الكؤوس وظل كأسي ظاميا

هل لي رياح البحر تحملني شراعاً ساريا

وتشدني جزرٌ نأت فيها أشك مراسيا

فوقي السحاب كواكبٌ تجري، تنير لياليا

وجعي،  دم الماضي، ودمعي خط منه مراثيا

وجنائني كانت عبيراً  والرياح عواتيا

وقصائدي ظلت على صدر الزمان رواسيا

تختال  فيها غربتي، وتفردي وجماليا…

img_1023

من ديوان جنون الصمت، ٢٠٠٢، مؤسسة الدار الحديث، بيروت-لبنان

Leave a Reply