الصرخة

Untitled photo by Maurizio Fantini




اسماعيل حقي 

بي صرخة بين عيني راعش دمها
فلا تظن اختيارا كنت اكتمها 

يا شد ما نزفت مني الدموع دما 
نزف التي عنوة قد جذ معصمها

وحُمّلت في ركاب الفجر امنية 
تساقطت فوق ظعن الريح انجمها 

رايت عيني على زيف السراب غدت 
مصروعة الضوء في كفي بلسمها 

لا استطيع لها في جل محترقي 
الا التوهم ان الموت يرحمها

افقي قتيل .. سوى اني اخادعه
لأوهم النفس ان الافق مغنمها 

تهيء الطعنة الخرساء ميتته 
ويبذر الشوك في عينيه أرقمها
.....
قري جراحي .. انا اخترت الردى وطنا 
وكذبة أن يقول اخترتُ  مرغمها 

كلي لكلي خصوم .. والردى حكم 
ومهرة الروح من غيري سيلجمها 

زرعت اطيافها السوداء في لغة 
ما عاشت اليوم لولا كنت افهمها

وعدت ابحث عن قبري بغربته 
وحجة الموت في برديّ أحزمها

محطما .. كل ما ادريه أن دمي 
قد فر مني وكفي ضاع معصمها

وها انا الان وجه لست اعرفه 
وحيرة في دروب لست ارسمها 

اجر في غابة الاحزان اجنحتي 
ظنا بها ومضة للفجر اغنمها 

وفوق ظهري احلام أنوء بها 
ثقلا .. وفي خافقي عين تكلمها

Leave a Reply