حين الكلمة تقتل الرصاصة

زين العزيز

لن أراك في ساحة التحرير

تحمل علماً

أو ورداً

أوحجرا

ترجم شيطانك

وتطرده خارج جنتنا

كنت تنظر فقط

ونحن نكنس بغداد من الشياطين

نطهرها بالجثث

وصراخ الأمهات

***

قل لي

أن كنت قريبا من أبنائك

وهم يتساقطون موتى

فلماذا ثيابك تضحك

وفيها من البارود ما يخنق ألف طفل

وألف امرأة ؟

قل لي

حين  الكلمة تقتل الرصاصة

هل ستكون سعيداً

أم حزينا ؟

وهل ستغني مع الشهداء نشيدا

أم صلاة ؟

قل لي

من وضع بندقيته على رأسك

وأطلق فيه كل هذا الصمت؟

***

من وضع يده على فمك

وأمات كل الكلمات؟

انطق بكلمة واحدة

أرجوك

حتى لو نطقتها حرفا حرفا

فنحن تعلمنا منذ زمن بعيد

لعبة الحروف المتقطعة

نرتب الجثث

ونلفظها نصراً عظيما

Leave a Reply