لحظة كتابة قصيدة غاضبة

 أسامة غالي

ويفزُّ قلبُ الأمِّ

آهٍ

(طلقة) أخرى

ستنجبُ ثائراً

ويفزُّ قلبُ الميّتينَ، هناكَ، تحت القبرِ،

آهٍ

كرّةً أخرى

سنُبعثُ ثورةً

ويفزُّ ذعرُ القاتلينَ على الهتافْ:

سنعودُ مثل الغيمِ ثانيةً

إذا ما جفَّ نهرُ الصّبرِ

واغتُصبت دموعُهْ

سنعودُ أشرعةً تضيءُ اللّيلَ

إن خفتت شموعُهْ

سنعودُ أحياءً

لتكتملَ القيامة

””””””””

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s