مأساةُ جيل

هبة فتحي 

   وقف المسيح معاتبا:

        أين ابتسامةُ طفلكم؟

    تلك الحياةُ الهادئة

      قد غادرت أرواحَكم

   صلبانُ غدرٍ عالقة

      فوق الجباهِ الذابلة

     تَسِمُ الألوفَ الصامتة

      وتعير آلاءَ الفضيلةِ للظلام

         وأنا وكلٌّ قصائدي

           بتنا حطاماً أو ضراما

                 زهراتُ روضِتنا روتها

            أنهُرُ  الأحلام ِجنّات

               وتموتُ قبلَ نموها

             فَلْتحترق أبداً قراراتٌ

          ثم لتَمُتْ لها أصحابُ

   و لِنَبِعْ بعضَ الأُلى مكثوا المدى

            وَلْنشترِ الدهرَ المُحالْ

        أيامُهم هاتيكَ كم

    حبلى بكلِّ مفاتنِ الروح

      كلماتُهم تتراقصُ الْ

        خلدَ المدى غدرا

      بإيقاعٍ فشا مغشوشِ

        تبدو مشوشةَ الضمير

   وإذا أتيتَ مسيحِنا

     للعُتْبِ إنّي للرّدى

      أرجو اعتذارا

 أمثالنا كم ضيعوا بعنادهم

    تلك البراءةَ والجمالَ

  ياراعياً أولمتَ للخرفانِ طُرّا

       وحرمتها أبداً قرارا

     فلها دعاؤكَ واجبٌ

  أطفالنا أرواحُهم ذي لم تزل

        ياربَّنا طهراً نقية

 أطفالنا ياسيدي

      صِدقاً: صغار

Leave a Reply