215 million children work in the world in violation of international standards ~ ٢١٥ مليون طفل يعملون في العالم خلافاً للمعايير الدولية

Child labour; credit Ilo.org

Abdel-Rahman Ayas

Around 218 million children aged between five and 17, that is, 13.8% of children in this age group, are “economically occupied” for at least an hour a week, according to the International Labor Organization (ILO). Among these, 152 million, or 9.6%, “work” contrary to international standards. Around 4.3 million children undergo forced labour (forced labour to repay debts, prostitution, child soldiers, etc.), while government authorities employ 300,000 of them.

According to the most recent ILO study, the number of economically active children in the world decreased between 2012 and 2016 by 46 million and their percentage declined from 16.7% to 13.8%. The number and percentage of children who work illegally decreased from 168 million to 152 million, that is, from 10.6% to 9.6%.

The same thing was seen by children working in “hazardous” jobs, that is, “those exposed to health, safety or body or moral development risks,” according to the ILO, as their percentage decreased from 5.4% in 2012 to 4.6% in 2016 and their number declined from 85 to 73 million. The downward trend was clearer between 2008 and 2012. It slowed down considerably between 2012 and 2016.

Africa is the continent where the largest number of children work: 72 million (almost 20% of children) work contrary to international standards. Among these, 31.5 million or 8.6% are in hazardous occupations. In Asia-Pacific, 7.4% of children work illegally. While this means 62 million children are affected, this large region of the world represent 41% of children who work illegally around the globe.

Child labour is tied to the poverty of nations. In countries where per capita income is less than $1,045 a year, one in five children works contrary to international standards. This represents more than 65 million children or 43% of all child labourers around the world. This phenomenon is not absent in the richest countries: more than two million children work illegally in countries where per capita income is more than $12,700 per annum. More than three quarters of these children are forced to take hazardous jobs.

In Arab countries, children and young people are half the 280-million population. The ILO estimates that 13.4 million children work in the region, or 15% of children. However, the real number may be much higher because many child labourers work in the hard-to-measure informal sector. Work in the informal urban sector and seasonal farming, as well as work on the streets, is of particular concern.

Gender inequality affects the school enrolment of girls; this is an important issue affecting child labour. One of the worst aspects of child labour in Arab countries is trafficking in children, and there are ongoing remedying efforts in many countries. Yemen’s government signed with neighbouring states agreements to combat trafficking in children. The United Arab Emirates is working on repatriating children jockeys in camel racing, who are in many instances victims of trafficking. Iraq’s constitution bans trafficking in children.

Worldwide, more than two thirds of child labourers who work contrary to international agreements actually work because their families ask them to do so; they do not get their wages themselves. Only 27% get their wages, while 4% are categorized as self-employed. Contrary to the common perception that manufacturing enslaves child labourers more than any other sector, agriculture is by far the sector with the highest employment of child labourers. The sector hires 108 million children or 71% of children who work illegally, and work conditions are generally hazardous. Services hire 26 million and industry 18 million.

Children who work illegally are younger: out of the 72 million children who work contrary to international standards, children who are five to 11 years old amount to 48%. In 2008-2012, the younger bracket witnessed the slowest decrease: the number shrunk from 73 million in 2012 to 72.5 million in 2016 or by 8.3%.

On the surface, more boys than girls are child labourers, according to the ILO – 58% compared to 42% – but the ILO knows that its statistics underestimate girls because they are usually employed in hard-to-detect activities, such as domestic labour and prostitution. Furthermore, the time spent by children in domestic labour often hinders or completely blocks their education. Around 3.4 million boys and eight million girls who spend more than 42 hours a week in domestic work are usually counted out. If the ILO counts them in, “child labourers” would be equally split between boys and girls; girls may even outnumber boys.

Child labour is often incompatible with children’s education, because they devote much of their time to work. In addition, children who attend school and are economically active consider their education to be at risk. Nevertheless, many of these children only work to pay school fees, sometimes with results. Unfortunately, ILO surveys do not estimate the weight of work in school success or failure. All we know is that 68.4% of children between the ages of five and 14, who “work,” according to ILO definition, go to school at the same time. This means that 31.6% of working children are not in school. For children aged five to 11, that is, the primary school age, the percentage is 28.6%.

 

img_5201

يُعَد 218 مليوناً من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمس سنوات و17 سنة، أي 13.8% من الأطفال في هذه الفئة العمرية، “مشاركين اقتصادياً” لمدة ساعة واحدة على الأقل في الأسبوع، وفق منظمة العمل الدولية. ومن بين هؤلاء، “يعمل” 152 مليون طفل، أو 9.6%، في شكل يتعارض مع المعايير الدولية. ويتعرض 4.3 مليون طفل إلى العمل القسري (السخرة لتسديد الديون، والدعارة، والجنود الأطفال، إلخ)، وتشغّل 300 ألف من هؤلاء سلطات حكومية.

ووفق أحدث دراسات منظمة العمل الدولية في هذا الإطار، انخفض عدد الأطفال النشطين اقتصادياً في العالم بين العامين 2012 و2016 بأكثر من 46 مليوناً وانخفضت نسبتهم من 16.7 إلى 13.8%. كذلك انخفض العدد والنسبة على صعيد الأطفال الذين يعملون في شكل غير قانوني من 168 مليون طفل إلى 152 مليوناً، أي من 10.6% إلى 9.6%.

وحدث الشيء نفسه للأطفال الذين يعملون في وظائف “خطرة”، أي “المعرضون في شكل خاص إلى مخاطر على صحتهم أو سلامتهم أو نموهم البدني أو المعنوي” وفق منظمة العمل الدولية، فقد انخفضت نسبتهم من 5.4% في العام 2012 إلى 4.6% في العام 2016، وعددهم من 85 إلى 73 مليوناً. وكان هذا الاتجاه التنازلي أكثر وضوحاً بين العامين 2008 و2012. ثم تباطأ في شكل كبير بين العامين 2012 و2016.

وتُعَد إفريقيا المنطقة التي يعمل فيها أكبر عدد من الأطفال: يعمل 72 مليوناً (حوالي 20% من الأطفال) بطريقة تتعارض مع المعايير الدولية. ومن بين هؤلاء، يقوم 31.5 مليون أو 8.6% من الأطفال بأعمال خطرة. وفي آسيا والمحيط الهادئ، تبلغ نسبة الأطفال الذين يعملون بطريقة غير قانونية 7.4%. ومع تأثر 62 مليون طفل، تمثل هذه المنطقة الكبيرة من العالم 41% من الأطفال الذين يعملون في شكل غير قانوني في العالم.

وترتبط عمالة الأطفال بفقر الأمم. ففي البلدان التي يقل فيها متوسط دخل الفرد عن ألف و45 دولاراً للشخص الواحد في السنة، يعمل واحد من كل خمسة أطفال خلافاً للمعايير الدولية. وهم يمثلون أكثر من 65 مليون طفل و43% من جميع الأطفال العاملين في كل أنحاء العالم. ولم تختفِ هذه الظاهرة تماماً في أغنى البلدان: فأكثر من مليوني طفل يعملون في شكل غير قانوني في البلدان التي يكسب فيها الفرد أكثر من 12 ألفاً و700 دولار سنوياً. ويُعَد أكثر من ثلاثة أرباعهم مجبرين على العمل الخطير.

وفي البلدان العربية، يشكل الأطفال والشباب نصف السكان البالغ عددهم 280 مليون شخص. وتقدر منظمة العمل الدولية عدد الأطفال العاملين في المنطقة بحوالي 13.4 مليون، أو حوالي 15%. ومع ذلك، قد يكون المستوى الحقيقي أعلى بكثير، بسبب انتشار عمالة الأطفال في القطاع غير الرسمي الذي يصعب قياسه. ويثير العمل في القطاع الحضري غير الرسمي والزراعة الموسمية، والعمل في الشوارع، والعمل المنزلي قلقاً خاصاً.

وثمة عدم مساواة بين الجنسين تؤثر في التحاق الفتيات بالمدارس وهذه مسألة مهمة تؤثر في عمالة الأطفال. ويتمثل واحد من أسوأ أشكال عمالة الأطفال في البلدان العربية في الاتجار بالأطفال، وثمة جهود جارية لمعالجة هذه المسألة في العديد من البلدان. فقد وقعت الحكومة اليمنية مع الدول المجاورة اتفاقيات لمناهضة الاتجار بالأطفال. وتعمل دولة الإمارات العربية المتحدة لإعادة الأطفال العاملين كساسة في سباقات الهجن، والعديد منهم من ضحايا الاتجار، إلى بلدانهم الأصلية. ويتضمن دستور العراق حظراً على الاتجار بالأطفال.

عالمياً، يعمل أكثر من ثلثي الأطفال الذين ينتهك عملهم الاتفاقيات الدولية بطلب من أسرهم ولا يتقاضون رواتبهم. فلا يتلقى سوى 27% فقط من العاملين أجوراً في حين يُعتبَر 4% عاملين لحسابهم الخاص. وعلى عكس التصور الشائع بأن الصناعة التحويلية هي المسؤولة الأولى عن استعباد الأطفال العاملين، تُعَد الزراعة إلى حد كبير القطاع الرئيسي الذي يستخدم الأطفال. فالقطاع يوظف 108 ملايين طفل، أو 71% من الأطفال العاملين في شكل غير قانوني، وتكون ظروف العمل خطرة في الأغلب. ويشغّل قطاع الخدمات 26 مليوناً والصناعة 18 مليوناً.

ويكون الأطفال الذين يعملون في شكل غير قانوني هم الأصغر سناً: فمن أصل الأطفال الـ72 مليوناً العاملين في شكل يتعارض مع المعايير الدولية، يمثل البالغون خمس سنوات إلى 11 سنة حوالي 48%. ومقارنةً بالفترة 2008 – 2012، شهدت فئة الأصغر سناً التراجع الأضعف: فقد انخفض عدد هؤلاء من 73 مليوناً في العام 2012 إلى 72.5 مليون في العام 2016، ما يمثل تراجعاً بنسبة 8.3% في فئتهم العمرية.

وفي ظاهر الأمر، تفوق حصة الفتيان من عمالة الأطفال وفق منظمة العمل الدولية (58%) حصة الفتيات (42%)، لكن المنظمة الدولية تدرك أن إحصائياتها تقلل من احتساب نسبة الفتيات لأنهن غالباً ما يُشغَّلن في أنشطة تستعصي على الكشف، مثل العمل المنزلي والدعارة. وبالإضافة إلى ذلك، كثيراً ما يعرقل الوقت الذي يقضيه الأطفال في الأعمال المنزلية تعليمهم أو يعطله تماماً. ولا يُحتسَب الأطفال البالغ عددهم 3.4 مليون فتى وثمانية ملايين فتاة ويقضون أكثر من 42 ساعة في الأسبوع في الأعمال المنزلية. وإذا أخذت منظمة العمل الدولية ذلك في الاعتبار، فستشمل “عمالة الأطفال” عدداً من الفتيات يساوي عدد الفتيان إن لم يتفوق عليه.

وتتعارض في الأغلب عمالة الأطفال مع تعليمهم، وهذا يرجع إلى تكريسهم لجزء كبير من وقتهم للعمل. بالإضافة إلى ذلك، يرى الأطفال الملتحقون بالمدرسة ويمارسون نشاطاً اقتصادياً أن دراستهم مهددة. لكن كثراً من هؤلاء الأطفال يعملون فقط لدفع تكاليف الدراسة التي يتابعونها في بعض الأحيان وصولاً إلى نهاية ناجحة. ولسوء الحظ، لا تقدر استطلاعات منظمة العمل الدولية وزن العمل في النجاح أو الفشل المدرسي. فكل ما نعرفه هو أن 68.4% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمس سنوات و14 سنة والذين “يعملون” وفق تعريف منظمة العمل الدولية يذهبون إلى المدرسة في الوقت نفسه. وهذا يعني أن 31.6% من الأطفال العاملين ليسوا ملتحقين بالمدرسة. وبالنسبة للأعمار من خمس سنوات إلى 11 سنة، وهذا سن المدرسة الابتدائية، تبلغ هذه النسبة 28.6%.

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s