Wijdan Mahir (1945-2020) ~ رثاء وجدان نعمان ماهر

For Wijdan Mahir: Icon of Baghdad (1945-2020)

Zaid N. Mahir

Peacefully and unceremoniously, no longer attached to the things of this world—the world of the here and now—Iraqi architect and art connoisseur Wijdan Mahir passed on the 13th of March this year, 2020.

To me, her youngest brother, Wijdan’s passing in London—her adopted home for three decades, sadly accentuates the ongoing dilemma of hundreds of thousands of Iraqis, myself included, who have made the choice, with a sense of resigned will, to live in the diaspora as an alternative to living in Iraq, a country where life is no longer compatible with life. The sadness of the bereavement was, and still is, deeply felt by her big family and her lifelong friends alike. And for most of us, family and friends alike, the sadness was intensified by not being able to travel to London and be with her, while she was fighting the excruciating pains of cancer with patience and dignity, or even attend her services in London at a time the world was, and still is, reeling from a pandemic and its ruthless blows.

Wijdan will be remembered for being a selfless, conscientious, and noble-minded human being who would not take fellow human beings for granted, neither within us, her family and friends, nor within her large circle of architects, artists, and professionals. Courteous gestures, small or big, that people made to her never went unappreciated; they often elicited a response from Wijdan that was touching or even overwhelming in its sincerity. Besides, in her pursuit of a service or favor, she did not take advantage of family and friends and their love for her, let alone those who were under her direct supervision at work, and would not hesitate to ask in humbleness that is characteristic of noble spirits.

As an architect, Wijdan will be remembered for important projects she led or was part of, especially in Baghdad, from the early 1970s until she left Iraq for the United Kingdom in 1990. The list includes projects to renovate historical sites as old as the Hikma House (that dates back to the Islamic Civilization of the Abbasid dynasty), Khan Morjan (dating back to the 14th century) where Wijdan spearheaded a complete makeover team to bring it back to life in the early 1980s), among other projects. The list also includes building the famous modern monument of the Iraqi Martyr in Baghdad (for which Wijdan and her team of architects made the architectural plans under the auspices of the Iraqi government in the 1980s).

A few years before leaving her home town and country for the United Kingdom, Wijdan would utilize her impressive and rich experience as an architect to publish, at her own expense, the first-ever peer-reviewed periodical on architecture in Baghdad—‘Imara or architecture, which would instantly become a platform for serious, thorough, and well-researched discussions of architecture in the country. The short-lived publication (1988-1990) is still remembered and cherished as an impressive feat and ambitious endeavor, crystallising the unique genius of a female architect, an icon from Baghdad.

To me, her youngest brother, Wijdan’s departure from this world—peaceful and unceremonious—resembles that of a water lily breaking free from a long stem and floating away, leaving behind a momentary shiver in the water waves followed by serenity and calm. May she rest in peace!

 

 

في رحيل أيقونة بغداد

وجدان نعمان ماهر 1945-2020

زيد نعمان ماهر

رحلت وجدان الأخت الغالية والصّديقة الوفيّة والإنسانة النّبيلة بعد أن تركت في الدّنيا الفانية الأثر الّذي يتركه كبار النّفوس وكرامها. رحلت -كما عرفناها- مترفّعة عن الصّغائر وترّهات الحياة. رحلت -كما عاشت- بيضاء اليد نقيّة القلب والضّمير. رحلت وهي في عيون أصدقاء عمرها وزملائها ومعاصريها أيقونة بغداديّة ونسيج وحدها.

رحلت وجدان عن عالم لم ترضَ يوما أن تعيش فيه على هامش الحياة، فساهمت مع من ساهم من معاصريها في صياغة ذائقة المجتمع البغداديّ الثّقافيّة المعماريّة وكانت تترك بصمتها الجميلة أينما عملت منذ السّبعينات وحتّى رحيلها عن العراق في عام 1990 سواء في مشاريع إحياء معالم بغداد البارزة مثل بيت الحكمة العبّاسيّ الشّهير وخان مرجان الّذي بُني في القرن الرّابع عشر الميلاديّ، فأحيته وجدان في مطلع الثّمانينات ليصبح مطعما تراثيّاً ومَعْلَماً سياحيّاً جذّاباً أو في مشاريع معماريّة حديثة مهمّة ذات طابع توثيقيّ مثل نصب الشّهيد الّذي صمّمه النّحّات إسماعيل فتّاح التّرك وفازت بتنفيذه وجدان وفريقها المعماريّ في مسابقة معماريّة رسميّة. هذا فضلاً عن إصدارها بمجهود شخصيّ مجلّة ” عمارة ” في أواخر ثمانينات القرن المنصرم، فكانت لها الرّيادة في ذلك محلّيّاً وعربيّاً.

وعندما أدارت الحياة ظهرها للكثيرين من أبناء جيلها في وطننا المبتلى لم يتوقّف نشاطها الفكريّ الفاعل في محيطها، كما لم تنحصر اهتماماتها في مهنتها الّتي زاولتها في بريطانيا والإمارات العربيّة المتّحدة. فظلّت على عهد زملائها وأصدقائها بها، ومعظمهم من مثقّفي العراق، تقرأ لهم وتتابع بحرص صادق ما ينشرون وما يرسمون، وتبدي آراءها بنتاجهم الإبداعيّ بتواضع يصفونه بالجمّ وبحميميّة يصفونها بالصّادقة، وهي الّتي عُرف عنها الفهم السّليم والوعي العميق لدور ثقافة الفكر المتقدّم في تطوير الفرد والمجتمع.

كانت وجدان في نشاطها الفكريّ ترتوي من ينابيع تجربتها الشّخصيّة مع الحياة، وهي تجربة تعود جذورها إلى نشأتها في بغداد في أسرة عُرف عنها اهتمامها بالشّأن العامّ وشجونه كما عُرف عنها ميلها إلى ثقافة الفكر المستنير وطموحاته. فاعتنت وجدان منذ صغرها بالاطّلاع على ما توفّر لها من المعرفة في أبوابها المتنوّعة لتبني بها شخصيّتها وتشذّب بها وعيها بما يحدث حولها في المدينة والمجتمع. وتنامى وعيها بتنامي تجربتها الدّراسيّة والحياتيّة، وهي ترى مع بنات جيلها و أبنائه التّحوّلات الكبرى الّتي كانت تشهدها المنطقة العربيّة ومنها العراق، وتلمس أثر تلك التّحّولات في مفاصل الدّولة والمجتمع، قبل أن تصبح هي من المساهمين الفاعلين في نهضته المعماريّة منذ مطلع سبعينات القرن العشرين.

وعلى الرغم مما تتعرض له المنطقة العربية من هوان وما يتعرض له العراق من تنكيل منذ عقود، لم تفقد وجدان أملها في غد يصنعه اليوم جيل جديد من الشباب رافض للهوان ومصمم على صنع مصيره بنفسه. وعلى الرغم مما ألم بها من مرض وما عانته من أوجاع في عامها الأخير، ظلت وجدان على عهدنا بها- تتابع بحماس نضال الشباب المنتفض، في الوقت الذي تعد نفسها للرحيل.

رحلت وجدان الأخت الغالية والصّديقة الوفيّة والإنسانة النّبيلة في بريطانيا في الثّالث عشر من آذار هذا العام، وتركت لنا حزناً ووجعاً وذكريات. فهل درت، وهي الّتي كانت ملح الأرض وأيقونة أسرتنا الرّقيقة، أنّ فراقها سيوجع من عرفها عن قرب وعن بعد؟

Leave a Reply