بائع الفُشـار

زين العزيز

كُنّا ثلاثةَ إخوةٍ
تَعلَّمنا أنْ نحبَّ كلَّ شيء
من دون أنْ نلمسَهُ


مثلاً
حبّة الذُّرةِ المُفرقعة
تُعلّمنا
ألَّا نسألَ الجوعَ متى يرحل
مادمنا نرى ضوءَ المطبخ خافتاً


كُنّا ثلاثةَ إخوة
نحلمُ بِذُرةٍ واحدة
أكثرَ من ربيعٍ
ونحن ننتظرُ فلّاحاً يأتي
من غيمةِ الجوع
يجرُّ صناديق خشبيّة مليئة بالذُّرةِ
(وكأنّه (سانتا كلوز 
يحملُ ألعابَنا خفية
ويمضي
تاركاً خلفَهُ ثلاثَ سنابلَ صفراء


سنواتٌ عجافٌ سحقتْنا
ولم تتركْ لنا سوى وجوهٍ شاحبة
دنانير كثيرةٌ خذلتْنا
ولم تتركْ لنا سوى أكوازِ الذُّرةِ اليابسة


نحن الثّلاثةُ
مثلُ أكياسٍ مرميّةٍ
في مكانٍ
كان يقفُ فيه بائعُ الفشار

Leave a Reply