لعبة الشّطرنج

ميّ باسم الفخري

الشّطرنج يُبلغنا السّلام
عندما تنتهي اللّعبة
تعودُ جميعُ القِطع
على اختلاف رُتَبِها
الملكِ، القلعةِ، الفيلِ، الفارس
إلى العلبة ذاتها

تماماً كما يعودُ الناس
جميعاً
ملوكاً وفقراءَ
إلى الحفرة ذاتها

عندها تنتهي الحياة

في هذهِ اللُّعبة
سرٌّ فلسفيٌّ مثير
وهو أنّ البيدق
أو الجنديّ
أو الـ (نحن)
الوحيد الّذي لديه هدف
ويستطيع أن يصبح وزيراً
بينما الملك يتحوّل إلى
قتيل فقط

وللشّطرنج حكمة

قد تكون عبداً مستعبداً للقمّة
وقد تكون مجرّد آلة في ماكينة أكبر منك
وقد تكون مغصوباً
وقد تكون مقيّداً
وقد تكون... وقد تكون
احتارت مسمّيات خضوعك

وللشّطرنج حكمة

نحن مَن نصنع أوثاننا
بالهتاف للهياكل البشريّة الفارغة
شعارات منذ الصّغر
نسمعها

بالرّوح بالدّم
نفدي أصنامنا
وأصحاب طقوسنا
وسقوف منازلنا
ومرضعي أطفالنا
وخيّاطي ملابسنا
ومخطّطي تنميتنا
متمنّين لهم
العار الأبديّ

وللشّطرنج حكمة

***

الولاء بقي معلّقاً
بين السّماء
والأرض
تاركاً لنا رسالة:
"بعض الطّرق مسدودة"
وبخضوعكم
تساوى العباقرة والأغبياء

وللّشطرنج حكمة

***

إكرام السّلام دفنه
فهو ‏حزين بيننا
كصرح جنديٍّ مجهول
لا يعرف من الحرب
سوى مقتله

وللشّطرنج حكمة

‏لا تُناظرْ أهل الباطل
ولو ملكتَ الحُجّة
حتى تجيد استعمالها
ليس خوفاً على الحقّ
وإنّما خوفاً عليك
فقد يُقتل الإنسان
بالعصا
وبيده سيف لا يُحسن مسكه

وللشّطرنج حكمة


Leave a Reply