شوقٌ إلى بغداد

د. فالح الكيــــلانيّ

لوحة: ضحى الخضيري

فكرة القصيدة:

يبثّ الشّاعر حبيبته بغداد شوقه الّذي يملأ صدره و يبوح لها بوجده الّذي يملك فؤاده. إنّها المدينة الّتي غرست زهرها في قلبه. هي بغداد الحضارة والإبداع  والألق والعلم، وهي الّتي يبقى عبق مجدها يفوح كعبق روضها. فسلامٌ على بغداد ( أو عليها).

بغدادُ شاقتْ لكِ الأرواحُ وانفتحَتْ
تَنثالُ عطراً وبالأنـــــوارِ تَـزدَهِـرُ

في وارفٍ من رُؤى الأفكارِ تُنشِدُها
في سَـــمتِها عُبُـقٌ كالغيثِ ينهمرُ

والدّهرُ يظهرُ ما تُخفي توارخه
أو في الحضارة لا يبقي ولا يذر

هيَ الحبيبة والإبداع جدّدها
أطيافها صدحتْ والفكر ينبهـر

بغداد أضحت وذا المنصور بغددها
في عزمِهِ سعدت بالخير تنغمر

أهديك شمس الضّحى إن أشرقت أملاً
ريحانة في نضير الدّوح تزدهر

بغداد تعبق في مجد وفي ألق
قد حلّقت في العلى والسّر ينجهر

قد كنتِ نور الهدى بالعلم عامرة
بالفنّ والشّعر كلّ الخير ينهمر

إنَّ الفؤاد لمقروحٌ به وجعٌ
تنثال فيه دموع الفرْح تبتدر

اشتدَّ شوقي وبالأنفاس في سَحَر
أطيافها مُزِجَت بالمسك تنعمر

يومٌ تضاحكَ فيه الدّهر منتشياً
إنَّ الحياة بعزِّ النّفس تزدخر

حيّرتِ قلبيَ فانثالت خوالجه
قلبي لقلبك بالأشواق يأ تزر

كالطّفل ألهو ووجدُ الحبّ يعصرني
والشّوق يؤلمني والنّار تستعر

أنفاسُها أرجٌ أشواقُها ألَقٌ
أحداقها أرقٌ للنّفس تعتصر

بغداد تزهو بكلّ الـودّ شاخصة
عين العراق وعين الشّعب ينتصر

ياجنّةَ الخُلد يا بغـــداد زاهرة
أنتِ الورود وفيـك الزّهـر يفتكر

رفقا بقلبٍ حوى الأشواق خالصةً
أصداؤها نغمٌ أوتارها وجــر

يبني الرّشيدُ صروحاً لا تطال بها
ياليت شعري وبالآداب نفتخر

وضّاء وجهك يا بغداد أرّجه
عطر الورود ونور العلم يستمر

حُيّيتِ بغداد أنتِ المجدُ نحرسه
من كلّ عارضة كالعين تبتصر

ياجنّةَ اللهِ يا بغداد عامرة
كلُّ القلوبِ إليك اليوم تبتدر

في فرحة عظُمت عمَّتْ مرابعَنا
تُحيي بفرحتها مجداً وتفتخر

مجدٌ تَرصَّع بالأنوارعطّره
ماءُ القلوب بلون الورد مزدهر

مجــدٌ تعـطّـر بالآداب أطّـرها
ماء الفنون وصوت الشّعر ينتصر

روضٌ أحاطت به الأغصانُ زاهرة
شـــوقاً يؤرّجها والحقُّ يشتهر

يهزّني طيبُها بالسّعد يغمرني
بفائح من عبير الطّيب ينتشر

في بسمةِ الطّفل تحييها له ألقاً
والشّوق تغرسه بالنّفس يمتطر

يا زهرة في ربيع القلب قد غُرِست
يسمو شذاها وبالأسحار تنسحر

منّي إليك سلام الله أحمله
في كلّ وقت وبالأنفاس يســــتتر

Leave a Reply