ما لي شغل بالسوق

فوزية العلوي

احترقت عيني وأنا أتخيّلك 
تعبر ساحة الطيران*…

رأيت يماماً محلّقاً  ونوارس وأمنيات 
كنت أحدّق في قدميك المسرعتين 
ويديك اللتين تصوّران مراوح في الهواء
المسافة كانت تختزلك وأنا لا ينصفني المكان
المقهى الذي تنتظرنا كراسيّه 
يتردّد فيه صوت أجشّ مغمس برذاذ دجلة:
مالي شغل بالسوق 
مرّيت أشوفك

ستدخّن النارجيلة كعادتك وأنت حزين النظرات
عندما تلتقي أعيننا
 تبتسم وتنفث الدخان في السقف
المخطوط الذي يلازمك دوماً 
ملفوف كعجوز قصب 
تبسطه بعصبية وتقول:
 سأضيف القصائد القصيرة فقط
لم يعد للناس نفس حتى يلتهموا المطوّلات
تضحك  وترفع الصفحة إلى أعلى 
يعانقها الضوء وغبش السجائر
هذي قصيدتك، اسمعي! 
لن تحترقي بعد اليوم إلّا في صدري
لن تنزلي أبداً من معاريج أضلعي 
شعرك أكاليل من شجر استوائيّ وعيناك بحيرات 
فوسفور 
لا، لا تمتعضي. سأعدّلها
 وتصبح شجرة سمّار العاشقين
والنار التي بيننا لا تنطفئ …

كنت أبحث بين طرق القيامة عنك 
لا شيء يدلّ على شيء 
لا صوت إلّا استكانات الشاي وهي تمزّق الفضاء
عجوز تلتحف عباءة رماد
تجمع دقائق من الفجيعة 
عربة تدور عجلتها في الهواء
وأصابع متفحّمة ترسم علماً ينزف 
كان لا بدّ أن أعبّر  حتى أنتظرك هناك 
مع أنّي 
مالي شغل في السوق 
لكن مرّيت أشوفك …

img_1681

*ساحة الطيران في بغداد إثر الانفجار في كانون الثاني (يناير) ٢٠٢١

1 Comment

  1. التفجير عمل ارهابي وسلوك عنف وحشي, ولكن الشاعرة رسمت صورة في غاية الرقة لمن يفقد عزيزاَ ضاعت اشلاؤه فاستبدلت دخان السكائر بسخام التفجير…..جميل جداَ

Leave a Reply