Abstraction ~ تجريد

Inam Jaber

They are abstract paintings, extending round every corner and on over the streets till they get tired and drop off near the traffic lights. Sometimes they start yawning early and wind up around themselves a little bit ahead of those traffic lights, after they had eaten up all there was on their way.
They are abstract paintings that sometimes replicate; move between streets and along roadsides. They are mostly characterised by being drawn up by a big sharp knife, usually hung up on a corner of the painting.
The same protagonist appears in all the paintings. He picks up the palette knife, cuts the colours off and makes a pile by lower edge of the tableau When feeling tired, he becomes the principal speaker in a closed dialogue between him and the world of the painting. He dictated the dimensions of the painting and shut that world whenever he wished.
His looks pierce the painting’s frames to devour any scene he spots. The painting, thus, gets enlarged to ambush another victim. Once again he shrinks where he is to get reduced into a cubic work by Picasso in a quarter in Castille.
He gets seated on the throne of place and time, making the estranged void in the painting more abstract. And when devoured by boredom he tears up, with his palette knife, round the corner in a street the painting’s frame and jumps up out towards another painting where the protagonist feels intimately in harmony with everything around him. He wanted to break into it, but he couldn’t since its inhabitant clung to it so tight that even air couldn’t separate them.
The atmosphere within the painting had an air of abstraction that became dense to form clouds that resembled, in their vagueness, the obscurity that was formed by the heat of June. It was a vagueness that threw its lonely inhabitant in absolute isolation the top of which constituted from old rags, tinplate, pieces of canvas, dried palm tree leaves and other things that he was unfamiliar with and were procured by the painting’s inhabitants in a way that provided him with a tiny world. That tiny world had an abstract flexibility that could stick to him and protect him from high temperatures of June. Or it could extend to expand the space of hope in his head. The abstract flexibility could also nurture his imagination so he would dare to use his palette knife to draw a better world.
The inhabitant of the first painting found the atmospheres away from his world. They were more misleading, so he felt he had to draw up less cruel alternatives compared to his world where the numbers of austerity years had doubled. In the meanwhile the world of the inhabitant of the other painting was unreachable for him. It was a world spacious enough to have but one person. He then realised that the place where he lived was good enough for him. He drew, with his palette knife, a rusty tank. He turned it over and sat on it. He planted his eyes in the boundless space – numerous eyes, then, sprang up clinging to every single thing in the furthest atom in the air that had hidden behind the most distant leaf on the highest sprig of the furthest tree. The atmosphere of the painting in which he lived had become starkly abstract. He felt listless and passive.
The numerous eyes, however, were carried away by air, uncontrolled by the inhabitant of the painting. They departed outside the state of inner imprisonment he suffered from. He felt numbly happy about the departure of the eyes – as if he thought to himself they were free to travel wherever they liked; perhaps they could reflect some scenes that he had failed to approach but at least he could see. He had to live an intense state of meditation so that he could receive the pictures sent by the eyes. His rough abstract world made his remote eyes sensitive only to what was profusely abstract.
At the beginning he received no pictures; he noticed that his knife had not been fixed at the right place. He replaced it at the upper corner of the painting with its head upward. Only then did the pictures start coming in. He didn’t know that the abstract world outside the boundary of the painting, with him in, was dripping that amount of alienation and estrangement. It was an alienation soaked in the bitterness of loneliness and isolation.
The first picture he received was that of a one-legged man who stood, leaning on his crutch every morning near a traffic light post in Abu-Nuwas’ Street, carrying a stack of newspapers. He found nobody to buy one from him.
The second picture presented the same man with the crutch, but he was not standing. He bowed to wash his crutch in the stream water of the island’s garden.
He received a couple of other distressing pictures that made him feel sadly confused and he stopped receiving any more of them.
He closed the space in the painting and felt virtually suffocated. He decided to take up his knife to kill the darkness and its history. All what remained were his knife, his slippers and the skin of the sheep he had slaughtered before he planted his eyes in the void.

إنعام جابر

لوحات تجريدية تنتصب للعرض في أكثر من ركن وعلى أكتاف الشوارع التي تمتدّ حتّى تتعب فتنام فجأة قرب الإشارات الضوئية و تتثاءب في وقت مبكّر أحياناً فتلتوي أو تلتفّ على نفسها قبل تلك الإشارات بمسافة ليست بالقصيرة بعد أن تكون قد قضمت بسرعة كلّ ما وجدته في طريقها.
هي لوحات تجريدية تتكرّر أحياناً وتنتقل عبر الشوارع وعلى أرصفتها. أبرز ملمح فيها هو أنّها تُرسَم بسكّين حادٍّ كبير يكون معلّقاً على جانب من جوانب اللوحة. البطل فيها واحد، يتناول سكّين اللوحة فيقطع الألوان إرْباً إرْباً ويكوّم نسيجها عند القدمين وعندما يتعب يحتل مركز الصدارة في حوار مغلق بينه وبين أجواء اللوحة ضمن أبعاد يحدّدها هو ويغلقها متى شاء.
ينظر فتخترق نظراته أبعاد اللوحة لتفترس أي مشهد تقع عليه عيناه فتكبر اللوحة لتوقع في أسرها ضحية أخرى. ومرة أخرى يختزل في جلسته وسط اللوحة إحداثيات مَوقعِه كلّها ليتضاءل فيصبح رسماً تكعيبياً لبيكاسو في حيّ من أحياء قشتالة.
يتربّع على عرش الزمان والمكان فيزيد الفراغ الوحشي في فضاء اللوحة تجريداً وحين يفترسه الضجر يمزّق بسكّينه -عند منعطف أحد الشوارع- إطار اللوحة ويقفز منها صوب لوحةٍ البطل فيها في ألفة حميمة مع كل شيء يحيط به. أراد أن يقتحمها فلم يستطع فقد التصق ساكنها بها التصاقاً يكاد حتى الهواء يعجز عن أن يفلت من بينهما. كان جوّ اللوحة جوّاً تجريدياً تكاثف ليشكّل غيمات تشبه في تيهها ذاك الذي يخلقه حرّ شهر تموز- تيهاً جعل ساكنها في عزلة مطلقة تشكّل سقفها من خرق بالية، قطع صفيح، قطع من أكياس الجنفاص، سعفات نخيل يابسة وأشياء أخرى لا يعرف لها هوية معينة نظمها ساكنو اللوحة على نحو وفّر له عالماً صغيراً وأبعاداً لها مرونة تجريدية يمكن أن تلتصق به فتحميه من قيظ تموز ويمكن لها أن تتمدّد فتوسع لساكن اللوحة تلك فسحة الأمل في رأسه أو تغذّي مخيّلته فيجرؤ على استخدام سكّينه لرسم عالم أفضل.
وجد ساكن اللوحة التجريدية الأولى الأجواء بعيداً عن لوحته أشدّ تيهاً من تجريدية لوحته فأراد مضطراً أن يرسم بدائل أقل وحشية من عالمه الذي تضخّم فيه عدد السنين العجاف فوجد عالم ساكن اللوحة الأخرى عصيّاً عليه. إنّه عالم لا يسع إلّا واحداً ولا يقبل القسمة إلّا على نفسه. أيقن آنذاك أنّ الحدود التي يعيش ضمنها هي حدوده الطبيعية فرجع يبحث عنها قبل أن يتيه عنها أو تتيه عنه. رسم بسكّينه صفيحة صدئة، قلبها وجلس عليها. زرع عينيه في الفضاء الهائل الذي غمره فأزهرتا عيوناً وعيوناً وعيوناً علقت بكلّ شيء حتى بأبعد ذرّة هواء كانت قد خبّأت نفسها خلف أبعد ورقة في أعلى غصن لأقصى شجرة في الكون فأحالت جوّ اللوحة التي يسكنها هذه المرة إلى تجريد مضاعف تكدّس ثقيلاً فبثّ الملل والكسل في روحه، وجلس كالتمثال .
غير أنَّ العيون التي تناسلت بسرعة حملتها ذرّات الهواء كيفما اتّفق ولا سلطة لساكن اللوحة عليها، رحلت خارج حالة الأسر الداخلي التي يعاني منها. شعر بارتياح بليد لرحيل العيون وبدا وكأنّه يقول في سرّه: لترحل كما تشاء علّها تعكس لي مشاهد فشلتُ في التقرب منها أو -في الأقلّ- الاطلاع عليها. كان عليه أن يعيش حالة تأمّل وتركيز عاليين كي يستلم الصورة التي تنقلها إليه عيونه التي رحلت في الاتجاهات كلّها. عالمه التجريدي القاسي جعل عيونه البعيدة لا تتحسّس إلّا ما هو مختزل جداً في تجريديته. في البدء لم يستلم أيّ صورة على الرغم من تأمّله وتركيزه، تنبّه إلى أنّ سكّينه لم يكن في الوضع الصحيح، عاد فوضعه في الزاوية العليا من اللوحة حيث تتكاثف الذرّات التجريدية تكاثفاً حاداً موجِّهاً رأسه المدبّب إلى الأعلى.
حينذاك بدأت الصور تنعكس في داخل حدود اللوحة التي يعيش فيها. لم يكن يعرف من قبل أنَّ العالم التجريدي خارج إطار اللوحة التي تضمّه يقطرذلك القدر من الغربة، غربة منقوعة بمرارة الوحدة والعزلة،غربة صوفية الروح وتعاسة الجسد.
الصورة الأولى:
رجل ذو ساق واحدة يقف متّكئاً على عُكّازه كلّ صباح قرب أحد أعمدة إشارات المرور في شارع أبي نؤاس يحمل في إحدى يديه رزمة صغيرة من صحف الصباح ولا يجد من يشتري منه أيّاً منها.
الصورة ذاتها:
الرجل نفسه في المكان ذاته غير أنّه لم يكن واقفاً. انحنى قليلاً ليغسل عكّازه في ساقية الحديقة الوسطية التي يقف عندها.
صورة أخرى:
صبيّ بعمر الورد يبيع علب سكاير وسكاير مفرد. وضع كلّ ما من حقّه أن يتمتّع به وهو في عمره الغضّ في جعبته الصغيرة التي احتوت على رأسماله العزيز من علب السكايرليقف طوال النهار يلبّي طلبات أصحاب المركبات فيكسب رزقه ورزق إخوته. من يدري، ربّما كان المعيل الوحيد لعائلته؟ وقفتْ بالقرب منه مركبة فيها أكثر من شاب، ساوموه على علبة سكاير واتّفق معهم على سعر وفي اللحظة التي رفع عينيه نحوهم لاستلام المبلغ انطلقت المركبة بسرعة كبيرة. فرّ الشباب بعلبة السكاير.
صورة أخرى:
كان يوما عاصفاً مطيراً. رأى أن يتّخذ من مكان عند مفترق طرقٍ بقعةً يتمركز فيها ليبيع بضاعته. بالرغم من البرد الشديد والجو العاصف المطير استمر في محاولته تثبيت نفسه في تلك البقعة ولم يكن يحمل سوى جعبة صنعها هو بنفسه من الأكياس البلاستيكية التي تستعمل في نقل الطحين والرز. احتفظ ببضاعته: عدد من علب السكاير منها ما كان فارغاً – أي للعرض فقط – ولوح من الورق المقوّى يثبت عليه السكائر. ثبّت اللوح أوّلاً وإلى جانبه وضع جعبة البضائع. بعدها فتّش في الساحة المترامية الأطراف من الأرض التي امتدت بعمق خلفه فعثر على نصف صفيحة أكلها الصدأ، جلس عليها فوجدها تفي بالغرض ثم أتى بثلاث قطع من الحجر ليسند بهنّ اللوح الذي أمسك به بقوة بوجه الريح الشديدة، فثقتُه بها لم تكن كبيرة. وكلما دنت مركبة لتمهّد للاستدارة بالقرب منه هبَّ من مكانه مسرعاً نحوها منتظراً أن يناديه أحد ليشتري منه علبة سكائر، تعدّدت المركبات وما من طلبٍ على سكائره، وظل المطر ينزل والريح تعصف وهو يهرول بين المركبات وبين مقعده الصدىء. تحوّل تأمّله في الصور إلى كآبة ذات طابع تجريدي ولم يعد يستلم أيّ صورة. أطبق فضاء اللوحة فكاد أن يختنق ورأى أن ينتزع سكّينه المعلّق ويقتل العتمة وزمن العتمة ومكانها. لم يتبقَّ من اللوحة سوى السكين ونعليه وجلد الخروف الذي ذبحه قبل أن يزرع عينيه في الفضاء.

انتهى

Leave a Reply