الوشاة

Awesome Illustration Art of Emi Haze

كوكب البدري

سمعتّ الوشاةَ فلم أتلفعْ بصمت الحيارى
ولم أتمثّل كدمع العذارى
سخيّا
جنيّا
دفين الصّراخِ، حزين المُقَلْ

أصابَ الوشاةُ ومن قالَ فيكَ
بأنّكَ جرحٌ لمن يقتفيك َ
وأنّك عمرٌ مضاعُ
وإنّ اللقاءَ التياعٌ
إذا ماتلاقت عيوني ببحر انتظاري
إذا ماتجلّت غيوم اصطباري
كثلجّ غريب بقلبي هطلْ

يمرّ الوشاة بكلّ دروبي
بكلّ أغاني الهوى ياحبيبي
بكل ثواني الشّرودِ
كأنّهمُ عصفُ ريحٍ بليلِ احتضارِ الورودِ
كأنّهمُ نارُ حربٍ تعيثُ خرابًا بكل الوجودِ
ولكنّ طيفَكَ يبقى نديّا
وتبقى ثواني العتابِ بكيّا
وتتلو قصائدَنا في السّماحِ جِثيا
فرغم اغتيالات شمعي مرارًا
ورغم انطفائي كشمسِ الغروبِ
فداك اشتعال الشتاءِ
ونزف السّماءِ
لأحزانها كجداولَ تسقي ربيعًا رحلْ

يريد الوشاة فراقا أخيرا
يريدون بُعدًا لأصلى سعيرا
فتأبى حمائم كفّي السفر
وتأبى مرافئ جفني السفر
ويأبى جحيم اصطباري السفر
فكيف الرّحيل وقد كنت دوما لقلبي الأميرا
وكيف البعاد ،وهل سوف تغفو هموم القمرْ؟
وهل سوف سوف أسلو خيالات ذكرى ستوقظني من لهيبك رغم العناء ورغم انسكاب الضّجرْ؟
فقل للوشاة بأنني أنثى أبايعُ حبّي بما يرتضيهِ
أبايعُ حبّي على كل دربٍ لكي لاتفوزَ خطى شامتيهِ
لكي لايجفّ الرّحيقُ سريعًا
ويبقى جدار الوصال منيعا
لينبت زهر الحنايا غزل.

Leave a Reply