East and West Encounter in Germany ~ تأثير الثقافتين الإسلامية والعربية على شعر جوتة

Nadia Khawandanah

Wer sich selbst und andere kennt wird auch hier erkennen:
Orient und Okzident sind nicht mehr zu trennen. 

He who knows himself and others will also agree:
Orient and Occident divided no more can be. 
(Wolfgang von Goethe)

This paper1This study was presented in The Cultural Impact of Language and Translation conference at Effat University, Jeddah, KSA, 14th November 2012. examines intertextuality between the West-Eastern Divan by Germany’s greatest writer Johann Wolfgang von Goethe (1749–1832) and the Holy Quran, some of the Prophet Mohammed’s (peace be upon him) Hadiths, Arabic poetry; the finest odes of pre-Islamic Muallaqat, Abu at-Tayyib Almutanabbi (915 – 965) and the Diwan of Ghazals by the Muslim, Persian, prominent poet Shamsu Dīn Muhammad Hafiz Al Shirazi (c.1326 – 1390). Goethe’s fertile encounter of the Orient definitely would not have been complete without the translation of these works from Arabic and Persian into Latin, English, French and German.

Goethe is the most famous luminary in German literature. He was a leading figure both in the Storm and Stress (Sturm und Drang) movement as well as subsequently in Weimar Classicism along with his friend Friedrich von Schiller (1759 –1805). As a prolific writer, Goethe’s genuine powers embraced many fields and domains including philosophy, poetry, drama, fiction, autobiography, literary criticism, natural science and physics. In literature, in particular, he left significant works which still receive international critical acclaim and zealous academic research, such as The Sorrows of Young Werther (1774), 1787), the Roman Elegies (1790 ), Wilhelm Meister’s Apprenticeship (the second novel 1795-96), Faust Part I(1808), Elective Affinities (3rd novel 1809), the West-Eastern Divan 1819, Wilhelm Meister’s Journeyman Years 1821 (4th novel), and Faust Part II (1832).

The West-Eastern Divan is the last of Goethe’s great poetic works which he wrote at the age of 65. As its titles reveals, its author tried to bring together the Orient and the Occident closely together asserting his idea of World Literature. In fact, Goethe’s fascination by the Orient was a youthful aspiration. He vehemently wished to devote his studies to the East, but due to his father’s objection he studied law instead. Alternatively, he became a keen reader of travel books by contemporary orientalists, e.g., Johann David Michaelis (1717 –1791). Another important source of Goethe’s interest in Islam was the German philosopher, and poet Johann Gottfried von Herder (1744 – 1803).
However, Goethe’s respect of Islam and approbation of its prophet was prematurely shown in his dramatic poem The Song of Mohammed which he wrote in 1773 when he was twenty three. Besides, he started a play about the Prophet but it remained merely a fragment. He set to himself a meticulous learning journey through which he could acquire a good understanding of the Quran and the biography of the prophet Mohammed (pbuh). Hence, appears the essential role of translation in opening up the doors of Islamic and Arabic cultural worlds before the industrious admirer of the East. The Holy Quran was the most important resource he read in various tongues. In Latin, he read the translation of the Italian Orientalist Lewis Maracci (1612-1700), and in English he read the translation of George Sale (1697–1736) published in 1734. In German, he read the Austrian orientalist Joseph von Hammer- Purgstall (1774 –1856). Furthermore, when Goethe would later learn Arabic he tried to copy some Quranic verses and supplications.

The West-Eastern Divan is Goethe’s tribute to Islamic culture to which his consciousness preserved an unwavering fascination. It was primarily inspired by reading Hammer’s translation of the Diwan of Hafiz in 1812. Although Goethe had earlier read some other Persian poets such as Saadi Shirazi (1184 – 1283/1291) and Nur ad-Dīn Jami but a greater influence was attributed to Hafiz. Besides, personal motivation allied with the external cultural stimulus that was specifically his honest friendship with Marianne Willemer. In the Divan, she would be given the role of Zuleika in the lyrical, passionate poems where Goethe presented himself as Hatem.

Aided with an extensive repertoire about the East, its Holy Book and reverend Prophet, best masters of Arabic and Persian poetry, Goethe would gush out his poetic lyricism in his West-Eastern Divan where ““ Marianne von Willemer’s verses rub shoulders with Goethe’s. Muslim and Christian, the Koran and the Bible, Persian and German, Mecca and Jersualem, the Euphrates and the Rhine, are juxtaposed and assimilated.” (Sharpe 54). It is actually a perfect model of intertextuality between the East and West, not only in its Oriental tone, identification with some basic Islamic thoughts, allusions to historical figures (e.g. Timur and references to several eastern poets (for instance, Medschnun Leila) even to assume the persona of some of them, the usage of some Arabic and Persian diction (such as Allah, Houris, Mufti , Fetwa, Bulbul, Hudhud, Moganni, Nameh), but more evidently and effectively in its direct borrowing from the Qu ran and the Prohpet’s Hadiths.

The current
term intertextuality includes literary echoes and allusions as one of the many ways in which any text is interlinked with other texts. (p.10)

The term intertextuality,
popularized especially by Julia Kristeva, is used to signify the multiple ways in which any one literary text is made up of other texts, by means of its open or covert citations and allusions, its repetitions and transformations of the formal and substantive features of earlier texts, or simply its unavoidable participation in the common stock of linguistic and literary conventions and procedures that are “always already” in place and constitute the discourses into which we are born. In Kristeva’s formulation, accordingly, any text is in fact an “intertext”—the site of an intersection of numberless other texts, and existing only through its relations to other texts. P317

Goethe starts his work with the poem Hejira, in which he expresses his willingness to immigrate to the East following the model of the prophet Mohammed (pbuh) when he had to immigrate from Makkah to Medinah to gain support for his mission. Likewise, Goethe wanted to inaugurate an imaginary journey to the east to flee from the western turmoil seeking peace and spirituality.

The Holy Quran
In the poem Talismans included in the first part of the Divan, Book of the Singer, Goethe declares:

God’s very own the Orient!
God’s very own the Occident!
The North land and the Southern land
Rest in the quiet of His Hand”. (1-4, p. 5).

Apparently the lines beautifully echo the verses “To Allah belong the East/ And the West: whithersoever/ Ye turn, there is Allah’s Face./For Allah is All-Embracing,/ All –Knowing. (Surat Al-Baqarah 115). This integration of the Quranic verses reveals Goethe’s belief in Allah’s unity and his assimilation of the basic principles of the religion of Islam. Bravely and candidly he clarifies his intellectual interpretation of the essence of Islam that in the Book of Maxims he states :The Folly! Every man in turn would still/ His own peculiar notions magnify!/ If Islam mean submission to God’s will,/ May we all live min Islam, and all die. (29, 1-4 , p. 86)

Besides, in the third stanza of Talismans Goethe pleas to God “Error would hold me tangled, yet/ Thou knowest to free me from the net/ whether I act or meditate/ Grant me a way that shall be straight”(9-12, p.5). These lines in which the poet seeks salvation, not from Jesus Christ but from Jesus’s One God, are similar in content and tone to Surat Al-Fatiha, especially the verses; “Thee do we worship, And Thine aid we seek. Show us the straightway, The way of those on whom Thou has bestowed Thy Grace, Those whose portion is not wrath. And who go not astray”. (Surat Al-Fatiha 5-7).

In the poem Freedom of Spirit, also in the first book of the Divan, Goethe asserts that “The stars were appointed by His Voice/ Your guides over land and sea,/That the heart within you may rejoice/ And your glance still heavenward be”. (5-8, p.4). In their transcendental voice the lines correspond to the Ayah; “It is He Who maketh The stars for you, That ye may guide yourselves, With their help, Through the dark spaces Of land and sea: We detail Our Signs For people who know. (Surat Al- An’am 97).

It is not only the direct borrowing from the Quran, but how Goethe depicts his analogous belief about Jesus (pbuh) and the Islamic view of him. In The seven Sleepers (Book of Paradise)he states “Long time Ephesus in reverence/ Held the teaching of the Prophet/Jesus (Peace be with the Gracious)”. This declaration of believing in Jesus as a prophet and not as God is not surprising to his contemporary audience because he did not keep his abhorrence of the cross a secret.

The prophet Mohammed (pbuh)

Goethe’s attitude toward the prophet Mohammed (pbuh) was to a great extent audacious. For centuries, the general Western stereotyped notion of Mohammed has been hostile and intolerant, considering him as an imposter and manipulator. However, there has been also other more objective view that could discern and admit his genuine attributes as a successful religious, and political leader. Therefore, Goethe’s apparent respect of Mohammed (pbuh) and viewing him as a true messenger from Allah was a brave exodus from the common trend. The West-eastern Divan has many instances of its writer’s high regard of the Prophet such as in The Prophet Speaks, in the Book of Ill Humor, Goethe alludes to the Divine support that the Prophet is bestowed. He recites in direct borrowing from the Quran:

IRKS it some man that God in His high place
Should grant Mohammed guardianship and grace?
Let him his roof-tree’s sturdiest timber choose,
Let him make fast thereto a proper noose,
Let him adjust his neck. Is it stoutly made?
So shall he feel his anger is allayed!(1-6, p. 75)

The lines are parallel to the Quranic verses:

If any think that Allah
Will not help him
(His Messenger) in this world.
And the Hereafter, let him
Stretch out a rope
To the ceiling and cut (himself)
Off: then let him see
Whether his plan will remove
That which enrages (him)! (Surat Al Hajj15).

Also, In the fifteenth poem of the Book of Reflections, Goethe tenderly writes of how men should be patient and lenient in treating women:

With women deal forbearingly!
Shapen from a crooked rib was she;
Exactly straight God not make her,
If you would bend, you break her;
Leave her in peace and crookeder she grows;
Worse thing than this, good Adam, say who knows;
With women deal forbearingly:
To break your rib small gain can be.” (1-8, p. 55).

No wonder the emotional poet speaks up his compassion toward the fair sex in a direct allusion to the prophet’s hadith, “Treat women kindly. Woman was created from a rib and the most bent part of the rib is the uppermost. If you try to straighten it you will break it, but if you leave it alone it will remain bent. So treat women kindly”.

Hafiz:
In fact the presence of the Persian poet in the Divan is prodigious. If the occasion during which Hafiz’s Diwan started its enchantment on Goethe is well-known, it is fruitless to grasp its limits or boundaries. It goes far beyond mere inspiration of one writer by another, it goes through indebtedness to soul-mating resulting in abundant analogy in the form and content of the Divan. Among the twelve books of the work which Goethe calls Nameh, he dedicates the second one to Hafiz. He boasts in an imaginary dialogue between Hafiz and himself in the poem Surname, of establishing a strong bond between them which smoothly will produce a resemblance:

Whence, Hafiz, as I dare suppose,
A place beside thee I have won ;
For when men’s thoughts together run
Between the men a likeness grows.
Perfect the likeness is with us ;
For of our holy Books I have ta’en
The glorious form on heart and brain. (lines 15-21 , p. 22).

Along with weaving the word Divan into the title of his collection, Goethe further adopts the form of ghazal for many of its poems. According to Reuben Levy, in An Introduction to Persian Literature (1969),” the ghazal is (a word derived from an Arabic original meaning “lovers’ exchanges”), a separate lyric form having something of the character of the European sonnet. […]consisting of about eight to fourteen lines”.

In the epigraph of the Book of Hafiz, for example, Goethe presents his selected motto of the Divan:
The word as bride, the spirit as groom,

So let the pair be named !
Their wedlock’s known to him, by whom
Hafiz hath been acclaimed

in affirmation of his empathy with Hafiz’s intellect as well his poetry.

Moreover, several stanzas are referred to in the footnotes of the Divan as being suggested by Hafiz. Similarly, the epigraph of the poem Inevitable in the Book of Love, depicts Goethe’s sorrow and misery in a re-handling from Hafiz:

Love’s anguish sought a place apart,
Where all was desolate, wild and rude;
He found betimes my empty heart,
And nested in the solitude.

Thus, he mystically refers to both men in their emotional suffering and their flight to seclusion. Actually, this is a good paradigm of how Goethe identifies himself with the Eastern poet where sometimes it is rather difficult for the reader to decide whether the speaker means to describe the inner feelings of Hafiz or the writer’s of the Divan.

Muallaqat

Goethe became acquainted with the Muallaqat when he received Sir William Jones’ Latin translation of Seven Arabian Poems (1877) as a gift from the Orientalist Johann Gottfried Eichhorn (1753 – 1827) . Goethe’s admiration of the work led him to translate some parts of the Mualaqua of 6th century Imrū’ al-Qays. As a result, the 38th poem in the Book of Zuleika brings into life a substantive traditional feature of this famous poetic work , namely starting the poem with nostalgic lamentation about the sorrowful separation from the beloved. All what is left after the departure of her caravan is only wild ruins, and what the poet can do is to shed his honourable tears seeking some consolation:

NAY, let me weep, girdled by night,
In boundless wilderness!
The camels rest, their drivers are asleep,
The Armenian watches, silent, reckoning;
And I, beside him, reckon o’er the miles
That part me from Zuleika, and repeat
The irksome windings of a lengthening way.
Nay, let me weep! Tears bring no shame;
The men who weep are good. (1-8, pp.,128-129).

Goethe’s honest mourning echoes the mournful commencement of Imrū’ al-Qays Mualaqua:

Stop, oh my friends, let us pause to weep over the remembrance of my beloved.
Here was her abode on the edge of the sandy desert between Dakhool and Howmal.
The traces of her encampment are not wholly obliterated even now.
For when the South wind blows the s;[;’and over them the North wind sweeps it away.

Abu at-Tayyib Almutanabbi

Being an intellectual, and a scholar of criticism and aesthetics, and a poet first and foremost, Goethe could recognise and appreciate the true value and uniqueness of the poetry of the renowned, or even controversially, the most famous Arab poet Abu at-Tayyib Almutanabbi. Besides, with much boldness and self-confidence in his own literary judgment, Goethe approached Almutanabbi with a special interest since his youth when he visited Leipzig Book Fair in 1765 and came across a book entitled A Selection of Love and Elegiac Poems from Almutanabbi’s Diwan: in Arabic and German by Johann Jacob Reiske (1716-1774). His concern about Almutanabbi was revived many years later as he read some of his poems translated by Hammer-Purgstall in 1816. It could be called boldness because at that time Almutanabbi was still not quite known in Europe. Fruitfully, Goethe’s deferential delineation of Almutanabbi’s poetry in the West-eastern Divan brought it into focus for men of letters. Consequently, Hammer-Purgstall would translate the whole Diwan of Almutanabbi some years after the publication of Goethe’s Divan. Moreover, Goethe’s approval of Almutanabbi’s poetic powers seemed to refer him more oftener to the proud Arab poet, that he would write the poem Admission to enrich the Book of Paradise in a subsequent edition. The similarity here between the Eastern and the Western poets’ lies in the latter’s sustained esteem of Almutanabbi’s well-known pride of and true assessment of his own poetic powers. Likewise, Goethe’s strong reliance is largely felt by the readers of the West-eastern Divan vibrating in his judgment about his own poetry. Moreover, it is seen in Goethe’s absorption of the concept of martyrdom of lovers as depicted in Amutanabbi’s famous poem revolving around this sentimental/religious theme. However, in his subsequent Notes and Essays, Goethe returns to Almutanabbi highlighting and explaining the idiosyncratic stylistic features of the Arabs’ greatest poet.

The intertextuality between Goethe’s West-eastern Divan and the selected works representative of the Orient proved the possibility of the co-existence and intellectual dialogue among cultures. It showed Goethe as a philanthropist who was working enthusiastically toward establishing a broad-minded World literature. Furthermore, his objective perception of the Prophet Muhammed (pbuh) helped enhance the latter’s image in Western thinking. His influence in this regard can be best seen in the outstanding Victorian writer Thomas Carlyle (1795 – 1881). Accordingly, in his book On Heroes, Hero-Worship, and the Heroic in History (1840), Carlyle views the Arabs, their Prophet and their religion in a very positive light and particularly acclaiming Mohammed’s sincerity and originality.

Works Cited:

Almunajjid, Shaykh Muhammed, ed. Islam QA.com. Web. 29 Oct. 2012.

Al Shirazi, Shamsu Dīn Muhammad Hafiz. Poetry of Hafiz. Trans. Shahriar Shahriari.
Hafizonlove.com. Web. 10 Nov. 2012.

Carlyle, Thomas. On Heroes, Hero-Worship, and the Heroic in History. Burkey, Ron, and

David Widger, ed. Gutenberg.org. 2008. Web. 20 Oct. 2012.

Goethe, Johann Wolfgang. West- Eastern Divan. Trans. Edward Dowden. London
and Toronto: Mcmxiv. J. M. Dent & Sons Ltd. University of Toronto Library. Web. 5
Oct. 2012.

Imru’ al-Qais. Mualaka. Trans. Poemhunter.com. Web. 9 Nov. 2012.

Holy Koran: English translation of the meanings and Commentary. Al- Madinah Al-Munawarah : King Fahd Holy Koran Printing Complex, 1985. Print.

Makkawi, Abdulghaffar, trans. Light and the Butterfly: Goethe’s Conception of Islam, Arabic
and Persian Literatures and Full Text of Eastern Divan. 2nd ed. Cairo: Egyptian Book,
2009. Print. One Thousand Books II.

Mommsen, Katharina. Goethe und der Islam. Frankfurt am Main: Insel, 2001. Print.
—, Goethe and the Arabic World. Trans.Adnan Abbas Ali. Kuwait: World of Knoweldge Series 194, The National Council for Culture and Arts, 1995. Print.

Sharpe, Lesley, ed. The Cambridge Companion to Goethe. New York: Cambridge UP, 2002. Print.


الديوان الشرقي للمؤلف الغربي نموذجاً

نادية عبدالوهاب خوندنة

“يأيها الكتاب! سرّ الى سيدي الأعز
فسلّم عليه بهذه الورقة،
التي هي أول الكتاب وآخره.
أوله في المشرق وآخره في المغرب”

إن علاقة ألمانيا بالعالم الإسلامي والعربي تعود إلى العصور الوسطى أثناء فترة الحروب الصليبية والتي بسبب ترسباتها المتراكمة خلال العقود الزمنية الطويلة لازال هناك الكثير من الجفاء للإسلام والمسلمين وإن كانت العلاقات الديبلوماسية والمعاهدات والاتفاقيات الدولية قد لطفت الكثير من هذا الأمر وأوجدت بدلاً منه قنواتٍ للحوار الحضاري والثقافي، فنجد أن تلك الفترة قد شهدت بداية لعلاقة حضارية مثالية بين المسلمين والمسيحيين، “بعيدة عن التعصب الديني” ممثلة في القائد المسلم صلاح الدين الأيوبي والملك فريدريش الأول اللذين تمت بينهما مراسلات مكتوبة بأسلوب ينم عن احترام وتقدير متبادل ومنها طلب القيصر من السلطان صلاح الدين “النزال والمبارزة 1189 عام حتى يتجنب الجيشان الصدام حقناً للدماء  قد رد عليه صلاح الدين مخاطباً إياه بكل تبجيل وعرض عليه إطلاق سراح كل الأسرى الفرنجة وأنه سيسمح للمسيحيين بإقامة القداس في كنيسة القيامة كل وقت وأن يسمح لكل الحجاج بزيارة القبر المقدس، بشرط أن يرد الفرنجة إليه كل القلاع التي يحتلونها” (هونكه ص 66)، وبعد وفاة القيصر استمرت العلاقات الطيبة مع إبنه هاينريش السادسVI Heinrich، وكذلك مع الملك فريدريك الثانيFriedrich II الذي عقد معاهدة سلام مع السلطان الكامل ثم توطدت صلة القيصر مع مبعوث السلطان وهو الأمير فخرالدين الذي نورد هنا جزءً من خطاب توديع القيصر له والذي كتبه باللغة العربية:
“بسم الربّ المحب الكريم (الله)
قرت قلوبنا على الرغم من رحيلنا
وخفق بعيداً عن أجسادنا جوهرها وطبيعتها
وقدمت لكم الصداقة والالتزام بها
ثم عادت إلينا واستقرت عندنا”

وهذه الصورة المضيئة للإسلام وأنه دين السماحة والسلام والوسطية والاعتدال قد يجهلها كثير من غير المسلمين بسبب عوامل شتى تاريخية وثقافية وسياسية ولكن بالمقابل يوجد من يصل منهم إلى هذه الحقيقة الساطعة بعد بحث ودراسة وجهد علمي مثل كثير من المستشرقين الأوروبيين الذين يتبع بعضهم هوى النفس من حقد وكراهية لعظمة الإسلام مثل هنري لامنس (1937-1862) Henry Lammens وبرنارد لويس Bernard Lewis (1916-2018)،
والقلة من المستشرقين يتبعون طريق الحق ويرفعون راية الانصاف والموضوعية ويقدمون حقيقة الإسلام وأهله وثقافتهم وآدابهم وحضارتهم بصفاء وحيادية وهذا يتطلب شجاعة أدبية وفكرية كبيرة لأن ذلك لن يرضي الكثيرين عنهم وعن كتبهم ومؤلفاتهم.
وفي خضم تزايد ما يسمى بظاهرة الخوف من الإسلام أو الإسلاموفوبيا في العالم الغربي في العصر الحاضر تكون الحاجة إلى حضور أصوات المنصفين من المفكرين والأدباء والساسة أشد منها عن أي وقت مضى و حيث أن هذه الدراسة عن أديب ألمانيا الكبير والأكثر شهرة يوهان فولوف غانغ جوته (1749–1832)، فنورد بعض أسماء لمستشرقين ألمان في العصر الحاضر اختاروا نهج الانصاف والعدل الذي لم يكن جوته أول من سار عليه فقد سبقه لذلك Gotthold Ephraim Lessing  ( 1744-1803) و Johann Gottfried Herder(1744 – 1803،ولكن جوته هو من أرسى قواعده المتينة في تأثره الكبير بثقافة الشرق وتفاعله الإيجابي معها ودعوته الاستشرافية للأدب العالمي القائمة على التسامح والاحترام و تقدير أفكار و آداب الآخرين و كان عشقه المثمر لهذه الثقافة الغنية ملهماً لهم و دافعاً للسير على خطاه.
ومن هذه الأسماء الهامة:
المفكر والديبلوماسي والخبير في مجال الدفاع النووي في وزارة الخارجية الألمانية مراد هوفمان رحمه الله
(1931-2020) وله كتب هامة عن الإسلام مثل: )الإسلام كبديل(، )الإسلام في الألفية الثالثة(، )تنقيح لترجمة ماكس هييننغ للقرآن الكريم.(
آنا ماري شيميل Annemarie Schimmel (1922ـ 2003) هي واحدة من أشهر المستشرقين الألمان المعاصرين حصلت عام 1995 جائزة السلام الألمانية التي يمنحها اتحاد الناشرين الألمان ويسلمها رئيس الدولة الألمانى.

المستشرقة الألمانية  زيغريد هونكه) 1913-(1999  صاحبة كتاب )شمس الله تشرق على الغرب: أثر الحضارة العربية في أوروبا(
Allahs Sonne über dem Abendland: unser arabisches Erbe
  الذي يتناول تاريخ العرب وتأثير حضاراتهم وعلمائهم واختراعاتهم على الحضارة الغربية.
كاترينا مومزن (1925) وهي المستشرقة المتخصصة في دراسة الأدب الألماني وبالتحديد أدب جوته و لها العديد من المؤلفات و الأبحاث الهامة و التي حوت براهين عديدة ” تدعم الرأي القائل بأنه ما كان لشاعر ألمانيا الأكبر ومن ورائه مجمل النهضة الأدبية الألمانية للقرن الثامن عشر أن يكونا على ما كانا عليه من دون العالم المشرقي”

نبذة عن جوتة:
يعد الأديب الألماني جوته أعظم أدباء المانيا على مر العصور وقد كان عنصرا فعالا في الحركة الادبية ” العاصفة والتيار” وكذلك في الحركة الأدبية التالية لها حركة فايمار الكلاسيكية إلى جانب صديقه الأديب الألماني المعروف فريدريك شيللر (1759 –1805)، وككاتب موسوعي تعددت جوانب موهبته فشملت الفلسفة، الشعر، المسرحية، الرواية والقصة، السيرة الذاتية، النقد الأدبي والعلوم الطبيعية.
وفي مجال الأدب بالتحديد خلف جوته وراءه موروثا أدبياً مهماً لايزال يحظى بالاهتمام الشعبي والأكاديمي العالمي مثل رواياته الآم الشاب فيرتر(1774) ، تدريب وليم ماستر(1795-96)، أمور متشابه مختارة (1809)و مسرحياته جوتس فون برليشيغين Götz von Berlichingen ( 1773 ) ،فاوست في جزءين (1808،1832) ودواوينه الشعرية مرثيات رومانية (1790) و الديوان الشرقي للمؤلف الغربي1819 و الذي اصبح معروفاً بعنوان الديوان الغربي الشرقي و هو آخر اعماله الشعرية المهمة و قد كتبه في عمر الخمس و الستين و قد بذل جوته فيه جهداً كبيراً للتقريب بين الشرق و الغرب مؤكداً لقيم التسامح الانساني في الأدب العالمي.
بدأ شغف جوته بالشرق منذ صباه فقد كان يطمح بالتخصص في الدراسات الشرقية ولكن جوبه برفض أبيه الذي وجهه لدراسة القانون و هو الأمر الذي لم يمنعه من القراءة الدؤوبة لكتب الرحلات إلى الشرق لمستشرقين معاصرين له مثل يوهان دافيد ميخائليس (1717 –1791).
وكذلك كان لتواصله مع الشاعر و الفيلسوف الألماني الكبير هردر أثر كبير في إثارة اهتمامه و إعجابه بالإسلام وهردر من القلة الذين عرفوا القدر الحقيقي للإسلام و الرسول (صلى الله عليه وسلم) فأظهر انصافه في كتابه “أفكار حول فلسفة تاريخ البشرية” ونورد هنا مقولته الشهيرة ” لو توفر للجرمان الذين غزوا أوروبا كتاب شبيه بالقرآن لما غدت اللاتينية أبداً سيدة لغتهم، ولا تفرقت قبائلهم وظلت في كل سبيل ” (مومزن، ص 182).
وقد ظهر اهتمام جوته بالإسلام واحترامه للرسول محمد صلى الله عليه وسلم مبكراً وذلك بتأليفه قصيدة معنونة بإسم الرسول الكريم (1773)، ” تصور القصيدة النبي صلى الله عليه وسلم، بصفته هادياً للبشر، في صورة نهر يبدأ بالتدفق رفيقاً هادئاً، ثم لا يلبث أن يجيش بشكل مطرد ويتحول في عنفوانه إلى سيل عارم. وهي تصور اتساع هذا النهر وتعاظم قوته الروحية في زحفها الظافر الرائع لتصب أخيراً في البحر المحيط، رمز الألوهية” (مومزن 204).
كما بدأ بكتابة نص مسرحي عنه ولكنه ظل عملاً غير مكتمل فقد ترك ” تراجيدية محمد” صلى الله عليه وسلم كشذرات و لكنها مضيئة بقبس من نور حيث تؤكد المستشرقة الكبيرة كاترينا مومزن أنها هذه المسرحية ” تبين بجلاء أن جوته كان قد أولى اهتماماً خاصاً لعقيدة التوحيد الإسلامية، عقيدة أن لا إله إلا الله الواحد الأحد” (مومزن 207).
وقد رسم جوته لنفسه رحلة تعليمية ذاتية ليست بالسهلة والتي يبرز فيها دور الترجمة الهام في فتح أبواب عالم الثقافة العربية والإسلامية أمام المعجب المجتهد.
وقد كان القرآن الكريم هو أهم مصدر لتعرفه على الإسلام وذلك بقراءة ترجمة معاني القران الكريم بعدة لغات فقرأها بداية باللغة اللاتينية وهي ترجمة المستشرق الايطالي لودوفيكو ماراتشي (1612-1700)،
وبالفرنسية قرأ ترجمة أندريه دو روييه ، وبالإنجليزية قرأ ترجمة George Sale جورج سيل (1697–1736 المنشورة عام 1734 والتي تعد من أهم الترجمات لمعاني القرآن الكريم.
أما باللغة الألمانية فنجد أن أول ترجمة ألمانية لمعاني القرآن الكريم كانت عام 1616″ نقلاً عن أصل لاتيني على يد الواعظ Salomon Schweiggert سالمون شفيجرت و قد أنطوت على عداء شديد للإسلام” ( مومزن 353).
و لحسن الحظ أن جوته قرأ ترجمة المستشرق النمساوي جوزيف فون همر بورجشتال(1774 –1856) الذي كان منصفاً في وصفه للإعجاز البياني للقرآن الكريم بقوله:” القرآن ليس دستور الإسلام فحسب، و إنما هو ذروة البيان العربي فسحر اللغة العظيم يشهد على أن القرآن هو وحي من الله و أن محمداً صلى الله عليه و سلم لم ينشر سلطانه على قومه بالسيف، بل نشره في المقام الأول بإعجاز الخطاب فالكلمة الحية التي فاقت القصائد السبع المعلقة على جدار الكعبة، لم يكن من الممكن أن تكون ثمرة قريحة بشرية، بل تحتم أن تكون كلمة نطقت وكتبت منذ الأزل في السماء. ومن هنا فإن القرآن هو وحي من الله” (مومزن 297).
وعندما جاهد لتعلم اللغة العربية قرأ القرآن بلغة الضاد وكان يحاول أن يستنسخ بعضاً من سوره وآياته و توجز العبارة التالية عظيم اعجابه باللغة العربية في قوله: ” من المحتمل ألا توجد لغة ينسجم فيها الفكر و الكلمة و الحرف بأصالة` عريقة كما هي الحال في العربية” (مومزن 50)
و لمحاولته تعلم اللغة العربية تفاصيل ممتعة و تدل على الجهد الكبير الذي بذله في ذلك و من ذلك ما تخبرنا به مجموعة كبيرة من الصحائف التي تعود للفترة الواقعة بين 1814-1819 مكتوبة بخط جوته و هو يحاول تعلم الخط العربي ( كان عمره يتراوح بين الخامسة و الستين و السبعين عاماً) وهي محفوظة في مكتبة فايمار التي استعار منها كتاباً لتعلم العربية، كما يذكر في مذكراته اليومية كتاباً كان يعتبر آنذاك فتحا كبيرا في موضوعه، و هو كتاب سلفستر دي ساسي (قواعد اللغة العربية )
كما يذكر جوته في مذكراته معجمي جوليوس Golius و منينسكي Meninskiالعربيي.
و الموضوع الرئيسي لهذه الورقة هو تسليط الضوء على تأثير الثقافتين الإسلامية و العربية على ديوان جوته ” الديوان الشرقي للمؤلف الغربي” و ذلك بتحليل و دراسة بعض أمثلة اقتباسه من القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة، و كذلك دلالات التناص بين هذا العمل الشعري و بعض الأعمال الأدبية لشعراء مسلمين و عرب ، ودور الترجمة في ذلك، وهو دور هام وفعال في فتح أبواب عالم الشرق الساحر أمام الاديب الكبير الشغوف به، مما مكنه من قراءة ترجمة معاني القران الكريم و سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم، و عيون الشعر العربي من المعلقات، و شعر أبي الطيب المتنبي(915 – 965)، وكذلك ديوان الشاعر المسلم حافظ الشيرازي (c.1326 – 1390) باللغات العربية و اللاتينية و الفرنسية و الألمانية كما ان نظرة جوته الموضوعية و الايجابية للثقافتين الإسلامية و العربية والتي برزت في الديوان الغربي الشرقي اسهمت بشكل كبير في الأدب الغربي لتزداد أصوات المنصفين لهما.
و ديوان جوته الغربي الشرقي هو أكثر عمل أدبي له يظهر من خلاله انبهاره بالثقافة الاسلامية،
ونجد أنه قد سبق له قراءة قصائد سعدي الشيرازي (1184 – 1283/1291) ونور الدين جامي
ولكنه حينما قرأ ترجمة همر لديوان حافظ عام 1812 تأثر بشعره كثيرا، وقد اتحد هذا العامل الثقافي الخارجي مع حبه العذري لمريانا فيللمر Marianne Willemer فنجده في الديوان معطياً اياها دور شخصية زليخة في القصائد الغزلية بينما أعطى لنفسه اسماً عربياً وهو حاتم.
وقد تمكن جوته باطلاعه الواسع على ثقافة الشرق بجانبها الديني المتمثل في القران و سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم و بجانبها الأدبي المتمثل في عيون الشعر العربي و الفارسي فأعطى الفرصة لمواهبه الشعرية و عاطفته الصادقة لتبرز في الديوان حيث ” كانت قصائد مريانا تصطف بجوار قصائد جوته، و الاسلام و المسيحية، و القران و الانجيل، و الالمانية و العربية والفارسية، مكة و القدس، و الفرات و الراين، جنبا الى جنب في انسجام تام” (شارب 54).
والديوان نموذج مثالي للتناص بين الشرق والغرب وقبل ان نعطي امثلة على ذلك نوضح بدايةً مفهوم التناص الذي قصد به الناقد الروسي ميخائيل باختين (1895 ـ 1975) أن ” النص ضفيرة ثقافات متعددة وأنماط عديدة، يتلاحق بعضها ببعض على سبيل التوليد والتحديث و التجديد، بوعي القارئ و المؤلف تارة، و بغير وعيه مرة أخرى ” كما يشير إلى استحالة وجود نص نقي “فكل نص هو صدى لنص آخر إلى مالانهاية”.(الحقيل 43)
يرجع استخدام المصطلح بلفظه الحاليintertextuality إلى تلميذة باختين، الباحثة الفرنسية جوليا كريستيفا وذلك في كتابها (ثورة اللغة الشعرية) وعرفت فيها التناص بأنه ” التفاعل النصي في نص بعينه” (3) و بالنسبة لها فإن ” كل نص يتشكل من تركيبة فسيفسائية من الاستشهادات وكل نص هو امتصاص أو تحويل لنصوص أخرى”.
ويعرف د. عبدالله الغذامي التناص يإيجاز بليغ بقوله أنه” نص يتسرب إلى داخل نص آخر ليجسد المدلولات، سواء وعى الكاتب بذلك أو لم يعِ” (الحقيل 52).
فاذا حاولنا تطبيق هذه التعريفات على الديوان الغربي الشرقي ومدى تفاعله مع النصوص الأخرى قيد البحث فنجد أن التفاعل بين الثقافتين الإسلامية والغربية في الديوان ليس فقط في الشخصية الشرقية له أو التأكيد على بعض المبادئ الاسلامية، الاستشهاد بشخصيات تاريخية مثل الملكة بلقيس وتيمور، وشعراء (مثل مجنون ليلى و جميل بثينة) و تقمص شخصيات بعض منهم، استخدام الكثير من الكلمات العربية و الفارسية مثل لفظ الجلالة الله ، حوريات، مفتي، فتوى، البلبل، الهدهد، ديوان، نامة، بل الأهم من ذلك هو الاقتباس مباشرة من القرآن الكريم و الأحاديث النبوية الشريفة فيبدأ الديوان بقصيدة “هجرة” و يعبر جوته عن رغبته بالهجرة إلى الشرق مثلما هاجر عليه إلى المدينة بحثاً عن التأييد لدعوته عليه الصلاة و السلام، و الشاعر هنا يريدها هجرة متخيلة، نفسية، روحية يهرب منها من اضطراب الغرب إلى السلام و الجمال الروحاني في الشرق.
الاقتباس من القرآن الكريم:
في قصيدة “جواهر” في الكتاب الأول من الديوان يقول الشاعر:
“لله المشرق /لله المغرب/ الأرض شمالا/ و الأرض جنوبا/ تسكن آمنة ما بين يديه” (الديوان الشرقي الغربي، الأبيات 1-4، ص 5) وبكل جلاء، هذه الأبيات صدى جميل و استحضار للآية الكريمة ( و لله المشرق و المغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم) (سورة البقرة، آية 115).
وفي المقطع الثالث من قصيدة “جواهر” يبتهل جوته إلى الله” ينازعني الغيُ و الضلال/ لكنك تعرف كيف تهديني/ اهدني انت في أعمالي/ و في أفكاري الصراط المستقيم” (الأبيات 9-12، ص 5) فهو يطلب الخلاص و الهداية ليس من عيسى عليه السلام بل من رب عيسى تبارك وتعالى في استشهاد مباشر من سورة الفاتحة.
كما يظهر لنا إيمان الشاعر بوحدانية الله عز وجل واستيعابه لمبادئ الاسلام الأساسية فنجده بكل شجاعة ووضوح يبين تفسيره الفكري لجوهر الاسلام في كتاب الحكم في الديوان فيقول: ” من حماقة الانسان في دنياه/ أن يتعصب كل منا لما يراه/ وإذا الإسلام كان معناه أن لله التسليم/ فإننا أجمعين، نحيا و نموت مسلمين” (الأبيات 1-4، ص 86).
و في قصيدة ” حرية الروح” يقول جوته:” جعل لكم الكواكب و النجوم/ لتهتدوا بها في البر و البحر/ لكي تنعموا بزينتها/ و تنظروا دائماً الى السماء” و هو تأثر جلي و اقتباس مباشر للآية الكريمة (وهو الذي جعل لكم النجوم لتهتدوا بها في ظلمات البر والبحر قد فصلنا الآيات لقوم يعلمون) (الأنعام 97).
كذلك تظهر بعض قصائد الديوان إيمان جوته بعيسى عليه السلام وبما يتفق بإيماننا به كمسلمين كنبي مرسل ففي قصيدة “السبعة النائمون” في كتاب الفردوس يقول الشاعر: “وكانت افيسوس منذ سنوات عديدة/ قد آمنت بالنبي عيسى/ سلام الله عليه” وهذا الجهر بالإيمان بعيسى عليه السلام بصفته البشرية كنبي وليس كإله لم تكن غريبة على مسامع معاصري جوته لأنه لم يخف يوماً كراهيته للصليب.
الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم:
كان موقف جوته من الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم شجاعاً و جريئاً لأن الصورة النمطية عنه عليه أفضل السلام كانت ولازالت مملؤة بالحقد و الكراهية في كثير من كتابات المستشرقين برغم وجود قلة قليلة من كتابات المنصفين التي احتوت على قدر من الموضوعية و التجرد و التي اعترفت بصفاته كقائد ناجح في الدين و السياسة.
و بناءً على ذلك، فإجلال جوته للرسول الكريم صلى الله عليه وسلم و الإيمان به كنبي مرسل كانت شجاعة كبيرة وخروجاً عن المألوف، ويحفل الديوان الشرقي الغربي بأمثلة عديدة تظهر احترامه الكبير له كما في قصيدة ” النبي يتحدث” فيشير جوته إلى الدعم الإلهي للرسول صلى الله عليه وسلم وبإقتباس من القرآن الكريم “من كان يظن أن لّن ينصره الله في الدنيا و الآخرة فليمدد بسبب إلى السماء ثم ليقطع فلينظر هل يذهبن كيده ما يغيظ”( 15الحج):
لو شعر أحد بالغيظ لأن الله قد شاء
أن ينعم على محمد بالحفظ والفضل والهناء
فليبادر الى تثبيت الحبل الغليظ
في أقوى عارضة في قاع بيته،
ولعلق نفسه فيها.
وسوف يحس بأن غيظه قد ذهب واستعاد الهدوء. (الأبيات 1-6، ص 75).
وكمثال على تأثر جوته بأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم نذكر قصيدته “عاملوا النساء” والتي يصف فيها وبرقة كيف ينبغي للرجال معاملة النساء بكثير من العطف والصبر:
عاملوا النساء برفق وتسامح!
خلق الله المرأة من ضلع أعوج
لم يشأ له سبحانه أن يستقيم
إنك إن أردت أن تثنيه انكسر،
وإن تركته ازداد عوجا،
(قل لي) يا آدم الطيب، أهنالك ما هو أسوأ من ذلك؟
عاملوا النساء برفق وتسامح:
فليس من الخير أن ينكسر لكم ضلع. (الأبيات 1-8، ص: 54).
المعلقات:
تعرف جوته على المعلقات عن طريق الترجمة اللاتينية التي قام بها وليم جونز عام 1877 وقد قدمت له النسخة المترجمة كهدية من المستشرق يوهان جوت فريد آيشهورن (1753 – 1827)
كما قرأ الترجمة الألمانية للمعلقات والتي قام بها “أنطوان تيودر هارتمان”، وقد خصص جوته فصلاً للعرب في “التعليقات والأبحاث ” والذي ألحقه بالطبعة الثانية للديوان الغربي الشرقي أشاد فيه بالمعلقات وموهبة العرب الشعرية:
“وعند العرب] … [نجد كنوزا رائعة في المعلقات، وهي قصائد نالت الجوائز في المباريات الشعرية،
وقد نظمت في العصر السابق على مجيء محمد (صلى الله عليه وسلم)، وكتبت بحروف من ذهب،
وعلقت على أبواب بيت الله (الحرام) في مكة، وتعطي فكرة عن شعب بدوي محارب يمتهن الرعي،
وتعبر عن التعلق الراسخ بالرجال الذين هم من نفس العنصر، وعن الشعور بالشرف والرغبة
العارمة في الثأر مع حزن في العشق وكرم واخلاص، وكل هذا بغير حدود. وهذه القصائد تزودنا
بفكرة وافية عن علو الثقافة التي تميزت بها قبيلة قريش، التي منها محمد (صلى الله عليه وسلم)” (مومزن 66).
و قد دفعه إعجابه بها ليترجم بعض أجزاء من معلقة إمرؤ القيس، و كمثال على تأثره بأساليبها و مضامينها نجد أن قصيدة ” دعوني أبك “تبدأ بإحدى أبرز الخصائص التقليدية للشعر الجاهلي، وهو النسيب واستهلال القصيدة بالوقوف على الأطلال وإظهار الحزن لفراق المحبوبة فلم يتبق له سوى آثار الديار المهجورة فلا يملك سوى ذرف الدموع:
دعوني أبك، محاطا بالليل
في الفلوات الشاسعة بغير حدود.
الجمال راقدة، الحداة كذلك راقدون،
والأرمني سهران يحسب في هدوء
وأنا بجواره، أحسب الأميال التي تفصلني عن زليخا،
وأستعيد (صورة) المنعرجات البغيضة التي تطيل الطريق.
دعوني أبك، فليس في هذا عار.
فالرجال الذين يبكون أخيار. ( 1-8، ص 128-129).
وهذه الأبيات تذكرنا بمطلع معلقة إمرؤ القيس: قفا نبك من ذكرى حبيب و منزل /بسقط اللوى بين الدخول فحومل. وأيضا بقوله: وليل كموج البحر أرخى سدولهُ /عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي/ فَقُلْتُ لَهُ لما تَمَطّى بصلبه /وأردَف أعْجَازاً وناءَ بكلْكلِ /ألا أيّها اللّيلُ الطّويلُ ألا انْجَلي / بصُبْحٍ وما الإصْباحَ مِنك بأمثَلِ.
حافظ:
إن وجود الشاعر حافظ في ديوان جوته كبير جداً وإذا كانت بداية معرفته به أو بالأحرى لنقل بداية الإنبهار به معروفة لقراء جوته ونقاده، فإنه من غير المجدي رسم حدود التأثر به الذي يذهب الى إكثر من الإلهام مروراً بالشعور بالامتنان و التآخي الروحي ووصولاً إلى تقارب كبير بين أشعار الإثنين ظاهراً بجلاء في الشكل و المضمون في الديوان الشرقي الغربي فمن الإثني عشر كتاباً التي تشكل الديوان والتي يخلع جوته على كتاب منها الإسم الفارسي “نامة”، يكرس جوته الكتاب الثاني من الديوان لحافظ ويفخر في حوار درامي متخيل بينه وبين حافظ في قصيدة “اللقب” بوجود رابطة متينة بينهما تؤدي بسلاسة إلى التشابه بين أشعارهما:
الشاعر: قل يا محمد شمس الدين
لم أطلق عليك شعبك المجيد
لقب حافظ؟
حافظ: أحمد لك سؤالك،
وأجيبك عنه.
فلأني أحفظ في ذاكرتي الواعية
إرث القرآن الكريم
وأحافظ عليه
كما ينبغي على كل مؤمن أمين-
حتى لا تمسني بسوءٍ عوادي السنين
أو تمس كل من يرعى ويصون
كنز التنزيل الحكيم،
لهذا خلعوا علىِ هذا اللقب (العظيم)
الشاعر: ولهذا أود يا حافظ، كما يبدو لي،
ألاَ أقلِ عنك (في هذا السبيل)،
فنحن حين نفكر كما يفكر الآخرون
نصبح معهم متشابهين.
هكذا أشبهك تمام الشبه
أنا الذي طبعت قلبي وعقلي بالصورة الرائعة لكتبنا المقدسة. (الأبيات 1-21، ص 15).
وإلى جانب تسمية المجموعة الشعرية بالديوان، يستعير جوته أسلوب الغزليات لكثير من القصائد هنا، ويعرف الناقد رويبين ليفي في كتابه ” مقدمة في الشعر الفارسي” الغزليات ” بأنها ” قصيدة من ثمانٍ إلى أربعة عشر بيتاً من الشعر الغنائي مشتقة من الكلمة العربية غزل و هي أشعار متبادلة بين المحبين، وتتشابه نوعاً ما مع القصيدة الأوربية المعروفة بالسونيت sonnet. و يصَّدر جوته كتاب حافظ بأبيات يجعلها شعاراً للديوان: “فلتسم الكلمة عروساً/ وليُطلق على الروح إسم العريس/ ولقد عرف هذا الزفاف/ كل من مجد حافظاً و أثنى عليه”. (ص 21) كتأكيد منه على تماهيه مع فكر حافظ وشعره.
و قد احتوت هوامش كثير من القصائد في الديوان إشارة أنها من مقتبسة من شعر حافظ ويتكرر الأمر كثيراً حتى ليصعب على القارئ أحياناً أن يحدد هل المتحدث يشير إلى مشاعر و عواطف جوته أم حافظ.
أبو الطيب المتنبي:
إن كون جوته أولاً و أخيراً شاعر مرهف الإحساس بالإضافة لكونه ناقداً وباحثاً في علم الجمال فأستطاع أن يتبين القوة الحقيقية لشاعرية وجماليات وتفرد المتنبي ومرة أخرى تبرز قوته و ثقته في أحكامه الأدبية، وقد تعرف جوته على المتنبي مبكراً في حياته عندما زار معرض الكتاب في لايبتزغ عام 1765 فعثر على كتاب بعنوان “مختارات من قصائد غزلية و مرثيات من ديوان المتنبي” باللغتين العربية و الألمانية للمستشرق يوهان جاكوب رايسكه (1716-1774) و الذي كان يعتبره الكثيرون في ذلك الوقت “أكبرعالم في اللغة العربية أنجبته ألمانيا” (مومزن 36).
ثم استعاد جوته إهتمامه بالشاعر العربي بعد ذلك بعدة عقود عندما قرأ قصائداً مترجمةً له من قبل همر-بورقشتال عام 1816،وإن استحضار أشعار المتنبي في الديوان الشرقي الغربي لتعد خطوة جريئة لأن المتنبي لم يكن مشهوراً في أوروبا ولكن بعد ظهور ديوان جوته لفتت أشعار المتنبي إنتباه الأدباء و المستشرقين مما حدا همر-بورقشتال لأن يترجم كامل ديوان المتنبي بعد ذلك بعدة سنوات.
وإعجاب جوته بشعر المتنبي الممتلئ بروح الفخر و الإباء و الإعتزاز بالنفس – وهي صفات يعتبرها جوته عاملاً مشتركاً بين الشاعرين- تجعله يعود مراراً إلي قصائد المتنبي فقد أضاف جوته في الطبعة الثانية من الديوان الغربي الشرقي قصيدة ” سماح” لكتاب الفردوس والتي تدلل على استيعابه لمفهوم شهداء الحب كما في قصيدة المتنبي:
كم قتيلٍ كما قُتِلتُ شهيدِ لبياضِ الطُلى ووردِ الخدودِ وعيون المها ولا كعيون فتكت بالمتَيَّم المعمود
وفي “التعليقات والأبحاث ” الملحقة بالديوان يعود جوته مجدداً إلى المتنبي شارحاً و مادحاً لخصائص أسلوب شعر المتنبي و التي جعلته أعظم شعراء العربية.
وبهذا يكون تأثير الحضارة الإسلامية والعربية على شعر جوته جلياً من خلال ظاهرة التناص بين الديوان الغربي الشرقي والأعمال الشرقية المذكورة آنفاً و التي تعرف جوته إلى معظمها عن طريق الترجمات دليلاً عملياً على إمكانية التعايش و التلاقح الثقافي و الحوار بين الحضارات المتنوعة، وهذا مما يؤكد محبة جوته للإنسانية فقد عمل بجد لإرساء دعائم الأدب العالمي القائم على التسامح و تقدير الفكر الانساني.
ومن ناحية أخرى، فإن نظرة جوته الموضوعية للرسول محمد صلى الله عليه وسلم ساهمت في اعطاء الصورة الصحيحة عنه في الفكر الغربي ومن أفضل البراهين على هذا الأثر الإيجابي هو ما يظهر في كتاب توماس كارليل (1795 – 1881) في مؤلفه ” الأبطال والبطولة في التاريخ” 1840 حيث يتحدث عن العرب والنبي محمد صلى الله عليه وسلم والدين الإسلامي بكل إيجابية وصدق وإنصاف.
المراجع
المراجع العربية:
الحقيل، إبراهيم سعد. السرقات الشعرية و التنّاص: نقاط التقاطع و مسارات التوازي. كتاب المجلة العربية) 250). الرياض، 1438.
مكاوي، عبد الغفار. النور و الفراشة: رؤية جوته للإسلام وللأدبين العربي و الفارسي. الطبعة الثانية، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة: 2009 .
مومزن، كاتارينا. جوتة و العالم العربي. ترجمة د. عدنان عباس علي. سلسلة عالم المعرفة 194، الكويت: المجلس الوطني للثقافة و الفنون و الآداب، فبراير 1995.

1 Comment

  1. استاذة/نادية خوندة تحية طيبة حقيقي جمال الترجمه الادبية لها دور رائع سواء من اللغة العربية الى اللغات الاخرى او من اللغات الاخرى الى اللغة العربية هي تعتبر امتداد جسور محبة والسلام بين الامم والحضارات ودوما تجد الشعوب المتسامحه هي تلك التي تساهم في تبادل الثقافات وقبول الاخر تعريفك استاذة نادية بالشاعر الالماني جوته فعلا هي معلومات رائعه توضح كيف انزالثقافة بين الغرب والشرق تستطيع ان تنصهر ببوتقه العلم والمعرفة ليتجرد الانسان من الذات للانفتاح وتقبل ثقافة الاخرى والغوص في بحور ثقافتة وهذا ماجعل الاديب جوته يتعلم العربيه ويبحث في معاجمها وامور دينه وهذا ماجعل الاديب يعطي قصائدة رونقا لانه استيصر الثقافة العربية وعرف جمال فنونها وابحر بفنونها مما جعل لقصائدة اسلوب رائع وهناك عدد من المستشرقين اتوا للحزيرة العربية باسلوب او بمهام سياسية او عسكرية ولكن جمال وتسامح الاسلام والثقافة العربية واخلاقيات العرب حعلتهم يغيرون وحهات نظرهم ويستأنسون الحياة بينهم وهناك امثله مثيرة مثل لورنس العرب الذي عاش بين قبائلشمال الجزيرة العربية وايضا المستشرق البريطاني جون فيلبي يعتبر اول اوروبي يقطع صحراء الربع الخالي واعتنق الاسلام تحول الى عبدالله فيلبي الذي اسلم وقربه الملك عبدالعزيز منه كمستشار وهنا اثر الاقارب بين الثقافة العربيةوالغربية ب

Leave a Reply