Economics as a Factor in East-West Relations ~ الاقتصاد عاملاً في العلاقات بين الشرق والغرب

Abdel-Rahman Ayas

Economic interests have contributed to the forming of relations between the East and the West since the beginning of known history. The stronger party considered the weaker a market for its products and a source for its raw materials. This led to conquests and colonialism, alongside other factors, including the conqueror’s quest to spread its religion among the conquered. Economic factors lead to many wars within the East and the West.
Economic relations between the East and the West became a bit more regular with the downfall of Western colonialism in the East and Africa following World War II. At the same time, oil-producing countries in the East negated concessions granted to Western energy companies to operate on eastern territories. The East created government-owned companies to administer local oil resources. The West has not hidden its interests in these resources, interests that drove many of its policies towards the East in general and the Middle East in particular.

With the invention in recent years of techniques to produce oil and gas from shale, which is abundant in the United States, the most oil-consuming country, Western interest in the Middle East increased. Western interest also grew in the Far East, where China, the world’s second largest economy after the United States and the second most oil-consuming country, poses a strategic threat to the United States in particular. Also, Russia keeps Washington and the European Union on their toes as it seeks to regain its role as a world superpower, a role it lost with the fall of the Soviet Union, and because Europe relies on Russian gas, especially during the winter.
In the Far East, Japan and China are two exceptional Eastern countries vis-à-vis the West. Japan came out from World War II dilapidated, but it rebuilt its economy and made its growth through exports. This is a major achievement, although it was supported by the United States, a capitalist country that wanted to turn its erstwhile enemy into an ally against an increasingly communist China. The latter, with whom the United States normalised its ties almost two decades later, created a unique economic system: not much was left of communism other than the one-party rule. China introduced some sort of capitalism where economic growth, similar to Japan, is driven by exports.
Going several decades back, we cannot but refer to organised looting by Western colonialists of Eastern resources. No Western state paid damages or even apologised for this. This is not to mention other violations to the human rights that the West developed later and uses as criteria in dealing with countries outside the West. While the West provides a safe haven to individuals oppressed in tyrannical states in the East and other places1Yet it is controversial! Some refugees suffer abuse and exploitation in other countries when they escape from their own. it sustains good ties with the regimes of these states because it is keen to sustain its economic interests with them.
Economic interests were the causes of several, sometimes bloody conflicts inside the West, conflicts leading to two world wars and a cold war. But these conflicts ended with cordiality among Western states – in North America and Western and Eastern Europe. This cordiality is affected by Russian policies and far-right groups in many Western states. The same applies to conflicts in the East, but conflicts here, which were bloody in many instances, did not lead to the relative cordiality seen in the West. Conflicts in the East continue hot and cold, and Arab-Arab conflicts are just an example. In some states ethnic and sectarian conflicts are rife; such conflicts are triggered by many causes, including economics. Such internal conflicts have calmed down in general in Western states but are still relatively violent in Eastern states.
“Economics is everywhere, and understanding economics can help you make better decisions and lead a happier life,” says Tyler Cowen, a US economist. Maybe easterners and westerners will soon study this observation, end conflicts, and regulate ties and economic interests between the East and the West and within each of them.

الاقتصاد عاملاً في العلاقات بين الشرق والغرب

عبد الرحمن أياس

ساهمت المصالح الاقتصادية في رسم العلاقات بين الشرق والغرب منذ فجر التاريخ المعروف، فكان الطرف الأقوى بينهما ينظر إلى الطرف الأضعف كسوق لمنتجاته ومصدر لمواده الأولية، ممّا شكل دافعاً للفتوحات والاستعمار، إلى جانب دوافع أخرى لم يكن أقلها السعي إلى نشر العقيدة الدينية للطرف الغازي في صفوف الطرف المغزوّ. ومن نافل القول إن الدافع الاقتصادي كان محرّكاً لكثير من الحروب التي استعرت داخل الشرق وداخل الغرب.
بدأت العلاقات الاقتصادية بين الشرق والغرب في الانتظام قليلاً مع أفول عصر الاستعمار الغربي في الشرق وأفريقيا خلال الفترة التالية للحرب العالمية الثانية وما أعقبها من قرارات أصدرتها البلدان الشرقية المنتجة للنفط قضت بإلغاء الامتيازات الممنوحة إلى شركات طاقة غربية للعمل في أراضيها وإنشاء شركات طاقة مملوكة من الحكومات الوطنية لإدارة الثروة النفطية المحلية التي لم يخف الغرب وجود مصالح له فيها، مصالح وجهت كثيراً من سياساته إزاء الشرق عموماً والشرق الأوسط خصوصاً.
ومع ابتكار تقنيات في السنوات الأخيرة لاستخراج النفط والغاز من الصخور الزيتية المنتشرة في شكل خاص في الولايات المتحدة، البلد الأكثر استهلاكاً للنفط في العالم، تراجع قليلاً الاهتمام الغربي بالشرق الأوسط لكنه ازداد إزاء الشرق الأقصى حيث تشكل الصين صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة وثاني أكثر البلدان استهلاكاً للنفط تهديداً استراتيجياً للولايات المتحدة تحديداً، ناهيك عن روسيا التي تقض مضجع كلٍّ من واشنطن والاتحاد الأوروبي بسبب سعيها إلى تولي دور القوة العظمى في العالم الذي فقدته مع انهيار الاتحاد السوفياتي، وبسبب اعتماد أوروبا على الغاز الروسي لاسيما في الشتاء لأغراض التدفئة.

في الشرق الأقصى تمثل اليابان والصين تجربتين شرقيتين لافتتين في مواجهة الغرب. فالأولى خرجت منهكة من الحرب العالمية الثانية لكنها أعادت بناء اقتصادها وجعلته يعتمد في نموه على التصدير، وفي ذلك إنجاز لافت وإن جرى بدعم من الولايات المتحدة الرأسمالية التي أرادت تحويل عدو الأمس إلى حليف في مواجهة الصين الشيوعية الصاعدة. أما الثانية التي طبّعت الولايات المتحدة العلاقات معها بعد عقدين من الزمن تقريباً فقد ابتكرت نظاماً اقتصادياً فريداً لم يبق من الشيوعية كثيراً غير حكم الحزب الواحد ومزج معها نمطاً من الرأسمالية اتّكل -على غرار اليابان- على النمو الاقتصادي المدعوم بالصادرات.
وإذا عدنا إلى الوراء لعقود كثيرة من الزمن لا يمكننا إلا أن نشير إلى النهب المنظم الذي مارسه الاستعمار الغربي لثروات الشرق وهو نهب لم تعمد أي دولة غربية إلى التعويض عنه أو حتى الاعتذار عنه، ناهيك عن الارتكابات الأخرى التي تنتهك منظومة حقوق الإنسان التي طورها الغرب لاحقاً ويعتمدها معياراً في التعامل مع البلدان الواقعة خارجه. وإذ يوفر الغرب ملاذاً آمناً لمضطهدين في دول قمعية شرقية وغير شرقية2رغم أنّ البعض من المهاجرين يواجهون القمع في الدول التي لجأوا فيها! ما يزال يقيم علاقات ودية مع أنظمة هذه الدول حرصاً منه على مصالحه الاقتصادية مع هذه الدول.
ومن نافل القول إن المصالح الاقتصادية شكّلت محوراً لنزاعات كان كثير منها دموياً داخل الغرب، نزاعات أفضت إلى حربين عالميتين وحرب باردة، لكنها انتهت بتقارب بين الدول الغربية – في أميركا الشمالية وأوروبا الغربية والشرقية – لا يعكر صفوه سوى السياسات الروسية واليمين المتطرف الذي يطل برأسه في دول غربية كثيرة. ويصح الأمر على النزاعات التي ضربت الشرق نفسه، لكن النزاعات التي كان كثير منها دموياً أيضاً لم تفضِ إلى الوئام النسبي الذي شهدناه في الغرب إذ تستمر النزاعات بين حارة وباردة، وليست النزاعات العربية – العربية إلاّ مثالاً. هذا ناهيك عن النزاعات الإثنية والطائفية داخل الدولة نفسها، وهي نزاعات تدور على أشياء كثيرة لا يغيب الدور الاقتصادي عنها. وهذه النزاعات الداخلية وإن مالت إلى الهدوء عموماً في الدول الغربية ما تزال مشحونة بجرعات عالية من العنف في الدول الشرقية.
يقول الاقتصادي الأميركي تايلر كوين: “الاقتصاد موجود في كل مكان، ويمكن لفهم الاقتصاد أن يساعد المرء في اتخاذ قرارات أفضل وعيش حياة أهنأ”. ربما يفهم الشرقيون والغربيون قريباً مغزى هذا القول فيضعوا حداً للنزاعات وينظموا العلاقات والمصالح الاقتصادية بين الشرق والغرب وفي كل منهما.

 

Leave a Reply