(العرب لم يستعمروا إسبانيا/ ثورة الإسلام في الغرب)

تأليف إغناسيو أولاغوي
Ignacio Olague
ترجمة د. عليّ المنوفيّ و طارق شعبان
إصدار مركز نهوض للدراسات والنشر
هذا كتاب وصفه المحقّقون بأنّه “على درجة عالية من الدّقّة العلميّة والتّوثيقيّة والمعرفيّة مسلّح ببليوغرافيا نقديّة واسعة و متنوّعة و معقّدة جلّها من النّصوص القديمة”.
يناقش مؤلّف الكتاب فكرة أنّ الوجود الإسلاميّ في الأندلس لم يكن فتحاً عسكريّاً أو جهاداً مسلّحاً بهدف التّوسّع الدّينيّ ويسوق الأدلةّ على أنّ الدّين الجديد في إسبانيا كان دين فكر وحضارة لا دين عنف وقوّة.
بعد استعراض عميق لمعطيات تخصّ حقولاً معرفيّة مختلفة كالهندسة المعماريّة والجغرافية وعلم الحفريّات والإثنوغرافيا (وصف الأعراق البشريّة) يستنتج المؤرّخ أولاغوي أنّ وثائق تأريخ الأندلس أتلفت وأنّ ما وصلنا كتابات متأخّرة مؤدلجة وغير منصفة هدفها وصم الإسلام والحضارة الإسلاميّة بالعنف.
يقع الكتاب في مقدّمة وثلاثة أبواب رئيسة وأربعة ملحقات يناقش أولاغوي فيها تاريخ إسبانيا القديم وعقيدتها الدّينيّة قبل وصول العرب إليها ويبحث في العوامل الّتي شجّعت على قيام الحضارة الإسلاميّة في الأندلس والأسباب الّتي جعلت الإسبان يتقبّلونها ويقبلون عليها مستشهداً باعتراف الكاتب القرطبي (ألفارو) أنّهم كانوا يبحثون عن أسرار علم العرب المسلمين وحكمتهم وكانوا يسعون لتعلّم ” أناقة لغتهم و جزالة أسلوبهم”. كما يتتبّع آثار العرب في إسبانيا و الّتي شملت مفاصل الحياة المهمّة فيتطرّق إلى ظهور زراعة لم تعرفها البلاد من قبل كقصب السّكّر والقطن وقيام صناعة الحرير وازدهار الاقتصاد لتتحوّل الأندلس إلى مركز حضاريّ مهمّ، ولا تفوته الإشارة إلى أنّ الأقلّيّة المسيحيّة في قرطبة -مثلاً- كانت تمارس عبادتها دون أن يزعجها أحد، وكذا كان حال الأقلّيّة اليهوديّة، وأنّ أهل البلاد حقّقوا رفاهية لم يكن للبلاد عهد بها قبل وصول العرب. يتناول الباب الثّالث الفنّ الأندلسيّ وما تركه العرب من إرث معماريّ معزّزاً البحث بالوثائق.
إنّ القارىء الباحث عن حقيقة تاريخ العرب في إسبانيا سيجد ضالّته في هذا الكتاب بشهادة شاهد من أهلها، وهو كتاب غنيّ بالمعلومات الكفيلة بإزالة شكوك من يقرأ التّاريخ منحازاً لمنهج يعتنقه بعض المستشرقين من ذوي المواقف المعادية للعرب والمسلمين.

---------------------------------------------------------------------------------------------- *Material should not be published in another periodical before at least one year has elapsed since publication in Whispering Dialogue. *أن لا يكون النص قد تم نشره في أي صحيفة أو موقع أليكتروني على الأقل (لمدة سنة) من تاريخ النشر. *All content © 2021 Whispering Dialogue or respective authors and publishers, and may not be used elsewhere without written permission. جميع الحقوق محفوظة للناشر الرسمي لدورية (هَمْس الحِوار) Whispering Dialogue ولا يجوز إعادة النشر في أيّة دورية أخرى دون أخذ الإذن من الناشر مع الشكر الجزيل

Leave a Reply