حول الأندلس في الذّاكرة العربيّة

 

باهرة عبداللطيف 1هذا المقال ينتمي إلى مساحة البحث الشخصي في تراث الأندلس الذي ترجمت عنه عدداً من الكتب الإسبانية إلى العربية.

   أتيح لمعظم القراء الاطلاع على تاريخ العرب والمسلمين في الأندلس في مراحل الدراسة المختلفة، قلة منهم واصلت الاهتمام بهذه الحقبة التاريخية والتخصص فيها بينما انصرفت الكثرة الغالبة لدراسة أنواع العلوم الأخرى. لذا بقيت صورة الأندلس في الذاكرة العربية المشتركة تاريخاً عاطفياً مبهجاً غائماً وصورة لنموذج حضاري يتقدم ويتراجع في الذاكرة تبعاً للظروف السياسية والتاريخية التي يمر بها العرب. وقد تكرست هذه الصورة المنمذجة للأندلس في القرن العشرين بعد أن أسهم فيها كتاب وشعراء وروائيون عبر طرح رثائي موسوم بالحنين إلى مجد غابر. 

ثم في خواتم القرن العشرين ومطلع القرن الحادي والعشرين أسهم السلفيون عبر كتاباتهم في تكريس صورة الأندلس بوصفها فردوساً مفقوداً للمسلمين تحديداً وباتوا يلوحون بحلم استعادته يوماً ما من خلال خطاب ديماغوجي يجافي أبسط قواعد المنطق والتاريخ، والسياسة أيضاً. وقد شكّل هذا الخطاب بمرور الأعوام مطلباً للجماعات الإرهابية التي راحت تنادي باستعادة الأندلس عبر أدبياتها (خطب أسامة بن لادن نموذجاً). وهو ما زود اليمين الغربي والإسباني تحديداً بالذريعة المناسبة لتبرير العداء للإسلام ومعاداة المسلمين وبروز ظاهرة الإسلاموفوبيا، وهذا ليس موضوعنا الآن.

ليست بنا حاجة للتذكير بأننا لم ندرس تاريخ الأندلس – وكذلك الحقب التاريخية الأخرى- دراسة علمية بإسهاماته الحضارية الهائلة، بغناه ونقاط ضعفه، وما تزال قراءتنا إيّاه خطية أفقية، سردية لا تحليلية، وهذا ما يجعلنا محكومين بتكرار أخطاء الماضي بنجاح نحسد عليه كشعوب. إلا أن هذه الحقيقة ليست مبرراً لحجب حقيقة أخرى هي الإسهامة العظيمة للعرب والمسلمين في تاريخ الإنسانية جمعاء، حقيقة ناصعة يشيد بها العالم بينما يسيء إليها بعض أبنائها.

ما دعاني إلى كتابة هذا المقال الوجيز هي الرغبة في لفت الانتباه إلى ما يشبه “الظاهرة” في السنوات الأخيرة في تناول تلك الحقبة التاريخية وسواها من الحلقات المضيئة في التاريخ العربي الإسلامي، أعني ظاهرة انتشار كتابات وحوارات ونقاشات متلفزة وعبر الفيديو ووسائل التواصل تبحث عمّا يسيء لهذا التاريخ ويبخس من قيمته، تارة بنبرة الجهل والتشكيك في الحلقات الإيجابية منه دونما تمحيص علمي وأخرى بنبرة الاندحار والانسحاق حد الاستلاب أمام خطاب الآخر الاستعماري المتصهين الذي ينتقص من قامة العرب والمسلمين وإسهامهم الإنساني والحضاري مستغلاً مرحلة الضعف التي يمرون بها. يحدث هذا كلّه استجابةً لمشروع تذرية العالم العربي وتمزيقه ومحو هويته عبر صراعات داخلية طائفية وعرقية أو احتلالات صهيو-إمبريالية توسعية تسهم فيها بعض القوى الإقليمية وتتخادم معها فئات نكوصية ظلامية محلية. 

واللافت للنظر أن كثيراً من هذه الطروحات تأتي من أشخاص لا يملكون التأهيل الأكاديمي والتخصص ممّا يقودهم إلى إطلاق الأحكام الاعتباطية المتسرعة والمتعسفة من قبيل : “العرب عالة على الآخرين” وإن “الشرق تقليدي والغرب نقدي” أو “إن الإسلام والديمقراطية نقيضان”… ومقولات متهالكة أخرى هي في حقيقتها ترديد لمقولات اليمين الغربي المتصهين.

سأتناول واحدة فقط من تلك المقولات: استبدال كلمة “الفتح” في المدونات العربية بـ “الاحتلال” أو “الغزو” عبر تحليلات أبسط ما يقال عنها إنها تفتقر إلى المعلومة التاريخية الموثقة ناهيك عن الطرح الذي يشي بجهل أخرق – حتى عندما يصدر أحياناً عن أكاديميين مزعومين- يبعث على الخجل نيابة عن الآخر، والغضب أيضاً، للسهولة التي يتم فيها انتقاد وتسفيه حقبة تاريخية امتدت أكثر من ثمانية قرون كوجود فعلي لحضارة عربية إسلامية شاركت فيها أقوام وشعوب من أعراق وأديان أخرى. وقد شكّل هذا التفاعل الحضاري نموذجاً متفرداً لتعايش الأديان الثلاثة على مستوى التاريخ الإنساني صارت إسبانيا تزهو به في حاضرها، بعد أن بقيت لقرون طويلة تجهد في التعتيم عليه حتى نهاية حقبة الديكتاتور الجنرال فرانكو عام 1975 وحلول عهد الديمقراطية.

لن أتحدث هنا عن منجزات هذه الحضارة وما خلّفه المسلمون -عرباً وأمازيغأ2 الأمازيغ مكون أساسي في القوات التي عبرت المضيق إلى شبه الجزيرة الإيبرية (إسبانيا والبرتغال) إلّا أن مشروع الأندلس قام أولاً على استلهام الحضارة العربية الإسلامية التي انطلقت من تراث الأمويين في دمشق، وتواصل لاحقاً باتباع نموذج بغداد في حقبة الخلافة العباسية. وكانت اللغة العربية أداتها والمعبر عنها بامتياز حتى إن المسيحيين الإسبان أنفسهم كانوا يتحدثون بها ويكتبون في فترات تاريخية طويلة في مناطق الحكم العربي الإسلامي لأنها كانت لغة الثقافة والعلم آنذاك. ولاً ومن قوميات أخرى لاحقاً- من إرث إنساني متقدم في عصور الظلام الأوروبية شمل شتى مجالات الآداب والعلوم والعمارة والفنون التي برع بها العرب والمسلمون وما نقلوه من تراث الأمم الأخرى إلى الغرب الوسيط وهو ما يقرّ به الغرب الأكاديمي الموضوعي ويشيد به من خلال مؤلفات كثيرة بشتى اللغات، وكتاب “شمس الله تشرق على الغرب”3 ترجم العنوان إلى العربية بـ “شمس العرب تسطع على الغرب”. للمستشرقة الألمانية سيغريد هونكه أو مؤلفات المستشرقة آن ماري شميل أو المستعرب الإسباني خوان بيرنيت في كتابه “ما تدين به أوروبا لإسلام إسبانيا” ومستشرقين ومستعربين آخرين كثر إنما هي غيض من فيض تلك الأصوات. 

حضارة الأندلس أغنت تراث البشرية عبر الكثير من الشواهد والآثار العمرانية والمؤلفات في الآداب والعلوم والفنون والفلسفة والطب والفلك والزراعة التي ما تزال حتى اليوم تحمل الأسماء العربية، وحتى على مستوى القيم الإنسانية الماثلة إلى الآن في الشخصية الإسبانية، كما أكد ذلك عدد من الفلاسفة والمؤرخين الإسبان ومنهم المفكر أميريكو كاسترو والمستعرب أميليو غارثيا غوميث وباحثون آخرون ممن انتهجوا أثرهما لاحقاً. وثمة آلاف من المخطوطات التي خلّفها علماء الأندلس وأدباؤها وفلاسفتها وراءهم في إسبانيا والعالم ومن الدراسات والكتب الموضوعة عن هذه الحضارة وما بلغته من رقي وتقدم حتى ليعيا الباحث عن ملاحقتها بالإسبانية والفرنسية والإنجليزية والألمانية ولغات لا عد لها، فضلاً عن العربية. 

 سأكتفي بالتطرق إلى ظاهرة هي نقيض ما يحدث لدينا في هذه الأعوام تتعلق بدراسات المستعربين والمؤرخين الإسبان المعاصرين ممّن انصبّ اهتمامهم على دراسة مدى صلاحية مصطلح “الغزو المضاد” Reconquista الذي يرد في تراثهم ومدوناتهم الأسبانية والذي تُرجم إلى العربية بمصطلح “حروب الاسترداد” وهي التي شنّها ملوك إسبانيا والكنيسة على الحكم العربي الإسلامي هناك و انتهت بسقوط غرناطة آخر معقل للمسلمين عام 1492. وقد كرّسوا دراساتهم ونقاشاتهم لبحث مدى دقّة هذا المصطلح مستعينين بعلوم التاريخ والدين والأناسة.

لقد تنبّه مستعربون ومؤرخون إسبان منذ بداية القرن العشرين إلى أن الرواية الرسمية للسلطات الملكية والكنسية التي وصلت إليهم تتحدث عن “غزو” و “غزو مضاد”4 المستعرب أميليو غونثالث فيرّين، في كتابه”عندما كنا عرباً” الصادر عام 2018، ينفي حدوث “الغزو” عام 711 لأنه لم يحدث على نحو مباغت بل كان عملية تدريجية تمت من خلال التقدم والتغلغل الثقافي لحضارة متقدمة أداتها هي اللغة العربية، ومن خلال الأنشطة التجارية المتبادلة لمدن السواحل المتوسطية. في حين إن حالة إسبانيا آنذاك عندما دخلها المسلمون عام 711م  – بخيانة من طرف دون خوليان حاكم سبتة كما تقول الروايات التاريخية الأسبانية- لم تكن لتسمح لها بإطلاق مثل هذا التوصيف: “غزو”؛ ذلك أنها لم تكن دولة بل أراضي مقسّمةً تعاني الضعف والتوترات في ظل حكم القوط الغربيين الذين غزوها عام 414. وعلى الرغم من أن السكان كانوا من الكاثوليك فإّن القوط الغربيين فرضوا عليهم عقيدة الآريوسية (طائفة دينية تعود إلى القرن الثالث نسبة إلى الكاهن آريوس، عدّتها الكنيسة الكاثوليكية مهرطقة لأنها حصرت الإلوهية المطلقة في الذات الإلهية وعدّت السيد المسيح عليه السلام نبياً فحسب). وهذه الرؤية مقاربة لطرح الإسلام، حتى إن العالم الفقيه ابن حزم الأندلسي لم يتردد في عدّها طائفة موحِّدة، لذا لم يكن هناك رد عنيف من قبل الإسبان على المسلمين القادمين.

  وحسب المصادر التاريخية لم تكن هناك مقاومة “للغازين” الجدد الذين استتبت لهم الأمور في مدّة وجيزة  بين الأعوام 711-718 لأنهم لم يرغموا المسيحيين أو اليهود الإسبان على اعتناق الإسلام -على حد قول المؤرخين- ومنهم المستشرق البريطاني مونتغمري واط في كتابه “تاريخ إسبانيا المسلمة”، وهذا الموقف نابع من أنّ الإسلام يعترف بأهل الكتاب من اليهود والمسيحيين ويعاملهم كأهل ذمّة يكتفون بدفع الجزية مقابل حمايتهم وتأمين عيشهم وفق شرائعهم الدينية والاجتماعية الخاصة بهم.

لقد أطلق التاريخ الرسمي الإسباني في مرحلة متأخرة تسمية “الغزو المضاد”5 في عام 1922 تحدث الفيلسوف الأسباني خوسي أورتيغا أي غاسيت في كتابه ” أسبانيا اللافقرية” -أسبانيا المفككة- بشيء من التهكم عن هذا المصطلح بقوله: “أنا لا أفهم كيف يمكن إطلاق تسمية “الغزو المضاد” أو “أعادة الغزو” على شيء استمر ثمانية قرون”. ” “…yo no entiendo cómo se puede llamar reconquista a una cosa que dura ocho siglos على الحروب والاضطهاد والملاحقة والفظائع التي ارتكبتها محاكم التفتيش والسلطات الملكية بحق المسلمين واليهود بعد قرون من التعايش والتزاوج  بين الإسبان والعرب والأمازيغ، بين المسلمين والمسيحيين واليهود الذين عاشوا في الأندلس لتبرر عمليات التنصير القسرية في أعقاب سقوط غرناطة عام 1492 وصولاً إلى طردهم وإرغامهم على الرحيل إلى شتى المنافي إثر قرار الطرد الذي أصدره الملك فيليب الثالث عام 1609 بعد أكثر من ثمانية قرون من العيش المشترك بذريعة الحفاظ على “نقاء الدم” المسيحي الذي تبنته الكنيسة آنذاك ودعمته السلطات الملكية. 

أما أعداد المسلمين (الموريسكيين) ممن طردوا تدريجياً من شتى مناطق بلنسية وقشتالة وأراغون ومرسية وغرناطة ما بين عامي  1609 و 1613 فقد بلغت في أقل التقديرات ثلاثمائة ألف شخص تبعاً لمؤرخين معروفين منهم الإسباني أنطونيو دومينغيث أورتيث والفرنسي برنار فنسنت المشهوران في مؤلفهما المرجعي “تاريخ المورسكيين: حياة ومأساة أقلية”.

واليوم ثمة أصوات إسبانية من باحثين ومؤرخين تدعو لاستعادة حقوق الموريسكيين الأندلسيين ممن طردوا من إسبانيا ونُكِّل بهم، وهي أصوات مشروعة إذا ما أخذنا في الحسبان أن إسبانيا قدّمت في سبتمبر من عام 2015 على لسان ملكها فيليب السادس -وبإجماع أحزاب اليمين واليسار- اعتذاراً تاريخياً عن طرد اليهود (السفاراد) ومنحت أحفادهم حق الحصول على الجنسية الإسبانية تعويضاً لهم عمّا لحق بأسلافهم من أذى واضطهاد، بينما ما يزال أحفاد الأندلسيين المشتتين في دول عدة منها المغرب والجزائر وتونس وليبيا ومصر وتركيا ينتظرون – حتى اليوم- اعتذاراً تاريخياً مماثلاً ورداً للاعتبار والحقوق.

ما ذكرته في السطور السابقة هو موجز لطروحات ونقاشات المستعربين والمؤرخين والباحثين6 لا يقتصر هذا الجهد على الأفراد فقط بل هناك جامعات ومؤسسات رسمية وغير رسمية في أسبانيا تقوم بهذا الدور. ممن يجتهدون الآن في التنقيب والتمحيص وإظهار تراث الأندلس والاعتراف به كجزء مضيء من تاريخ إسبانيا في محاولة موضوعية لإنصافه في الوقت الذي نجد فيه أصواتاً عربية تراوح ما بين الجهل والانسحاق أمام الآخر – لئلا أقول والتخادم معه- تُعمِل أقلامها معاول لهدم الذاكرة وعواملها الفاعلة في الشخصية العربية وهذا أمر تجدر الإشارة إليه والتنبيه له.

أكتفي بهذا القدر لضيق المساحة المخصصة للنشر، وتبقى للموضوع تتمة.

 

الهوامش:

١. هذا المقال ينتمي إلى مساحة البحث الشخصي في تراث الأندلس الذي ترجمت عنه عدداً من الكتب الإسبانية إلى العربية.

٢. الأمازيغ مكون أساسي في القوات التي عبرت المضيق إلى شبه الجزيرة الإيبرية (إسبانيا والبرتغال) إلّا أن مشروع الأندلس قام أولاً على استلهام الحضارة العربية الإسلامية التي انطلقت من تراث الأمويين في دمشق، وتواصل لاحقاً باتباع نموذج بغداد في حقبة الخلافة العباسية. وكانت اللغة العربية أداتها والمعبر عنها بامتياز حتى إن المسيحيين الإسبان أنفسهم كانوا يتحدثون بها ويكتبون في فترات تاريخية طويلة في مناطق الحكم العربي الإسلامي لأنها كانت لغة الثقافة والعلم آنذاك.

٣. ترجم العنوان إلى العربية بـ “شمس العرب تسطع على الغرب”.

٤. المستعرب أميليو غونثالث فيرّين، في كتابه”عندما كنا عرباً” الصادر عام 2018، ينفي حدوث “الغزو” عام 711 لأنه لم يحدث على نحو مباغت بل كان عملية تدريجية تمت من خلال التقدم والتغلغل الثقافي لحضارة متقدمة أداتها هي اللغة العربية، ومن خلال الأنشطة التجارية المتبادلة لمدن السواحل المتوسطية.

٥. في عام 1922 تحدث الفيلسوف الأسباني خوسي أورتيغا أي غاسيت في كتابه ” أسبانيا اللافقرية” -أسبانيا المفككة- بشيء من التهكم عن هذا المصطلح بقوله: “أنا لا أفهم كيف يمكن إطلاق تسمية “الغزو المضاد” أو “أعادة الغزو” على شيء استمر ثمانية قرون”.

“…yo no entiendo cómo se puede llamar reconquista a una cosa que dura ocho siglos”

٦. لا يقتصر هذا الجهد على الأفراد فقط بل هناك جامعات ومؤسسات رسمية وغير رسمية في أسبانيا تقوم بهذا الدور.

---------------------------------------------------------------------------------------------- *Material should not be published in another periodical before at least one year has elapsed since publication in Whispering Dialogue. *أن لا يكون النص قد تم نشره في أي صحيفة أو موقع أليكتروني على الأقل (لمدة سنة) من تاريخ النشر. *All content © 2021 Whispering Dialogue or respective authors and publishers, and may not be used elsewhere without written permission. جميع الحقوق محفوظة للناشر الرسمي لدورية (هَمْس الحِوار) Whispering Dialogue ولا يجوز إعادة النشر في أيّة دورية أخرى دون أخذ الإذن من الناشر مع الشكر الجزيل

2 Comments

  1. مقال مهم جدّا لأنه يعرض لنا أشياء بعضها نسيناه وبعضها الآخر لم نكن نعرفه أساسا. وقبل أن يتهمني أحد بالمبالغة أطلب منه أن يسأل نفسه بصدق إن كان يعرف أن لدى الإسبان الجرأة لتأليف كتاب بعنوان “حين كنا عربا”، أو أن كاتبا آخر قال قبل قرن من الزمن إن استعادة إسبانيا من المسلمين لم تكن تحريرا.. لقد عرضت لنا الكاتبة أيضا صورة لما تعنيه الأندلس للعرب والمسلمين اليوم، كما أشارت، وإن بأدب جمّ، إلى جهلنا بتاريخ الأندلس خارج الكتب المدرسية وبعض ما يُكتب في الصحافة.
    أتمنى من الكاتبة أن تستمر في تناول مواضيع كهذه لما لها من أهمية تاريخية ومعاصرة أيضا بلا شكّ.

Leave a Reply