أنا الآنَ أتأمّل 

رانيا كرباج

اتّخذتُ لي موقعاً فوقَ الألمِ

ورحتُ أتأمّل

لم أعُدْ مُتسربلةً ذاكَ الجسد

لا أدري

 يرتَديني نجمٌ ما

 هناكَ شعرةٌ قصَمَت ظهرَ الحبِّ

فصارتِ الحربُ هي المحوَر

قبّلتُ ذا العينَينِ البحريتَينِ

وَضعتُ شالاً على كتفَيَّ الغائمَينِ

وانطلقتُ على رؤوسِ الشوق

 لا ولم أعدْ مُتسربلةً ذاك الزمن

  هناكَ لعنةٌ تسلّلت من بينِ شفتَي التاريخ

حينَ كانت الكائناتُ تدبُّ

فانتصبَ الخيرُ

وانتصبَ الشرُّ

وهناكَ لغةٌ ضلّت الطريقَ

جاءت لتخلّصنا

فإذا بها تكسرُ بوصلتَها

وتجلس على العرش

 

اتخذتُ لي كرسياً صغيراً

بينَ وردتَينِ

ورحتُ أُدندن

 لم أعدْ ملتصقةً بي أنا

صرتُ الـ (هو) والـ (هي)

كائنةٌ كائنة منذُ زمنِ التكوين

هناكَ شذىً يضوعُ من بينِ أضلعي

وموسيقى ترفرفُ من حينٍ إلى حين

قبّلتُ هذه المرّة ذا العينَينِ السماويتَين

لففتُ جسدي الغائب في سَديم

وانطلقتُ على رؤوسِ قلبي

 هناكَ حربٌ اندسّت في حليبِ أمّهاتنا

منذُ أن طُردنَ من مَجمعِ الآلهة

وهناكَ ألمٌ حفرَ لنا هوّةً

نقطةً نقطة

وتركَنا ندور

لا لم أعُدْ متسربلةً قصّتي

صرتُ غيمةً حرّة

اجلدْني ما شئتَ أيّها الواقع

خلعتُ نصفي الإنسان

أدِرْ لي ما شئتَ من وجوهِكَ القبيحة

فقد تحوّلتُ إلى كسرةِ موسيقى

قطّعني كما تشاء

ارمِني من على قمّةِ الخواء

 قُضيَ الأمر

لقد اتخذتُ لي موقعاً فوقَ الألم

وأنا الآنَ أتأمّل ….

---------------------------------------------------------------------------------------------- *Material should not be published in another periodical before at least one year has elapsed since publication in Whispering Dialogue. *أن لا يكون النص قد تم نشره في أي صحيفة أو موقع أليكتروني على الأقل (لمدة سنة) من تاريخ النشر. *All content © 2021 Whispering Dialogue or respective authors and publishers, and may not be used elsewhere without written permission. جميع الحقوق محفوظة للناشر الرسمي لدورية (هَمْس الحِوار) Whispering Dialogue ولا يجوز إعادة النشر في أيّة دورية أخرى دون أخذ الإذن من الناشر مع الشكر الجزيل

Leave a Reply