Aina Khan OBE and ROM

Aina Khan عينا خان is a senior consultant lawyer. Aina Khan was awarded the Order of the Officer of the British Empire (OBE) by Her Majesty the Queen’s in the New Year Honours List in 2018 for her outstanding “Services to the protection of Women and Children in Unregistered Marriages. Although she specialises in Family Law but knowledgeable in other important branches too.

She found Register Our Marriage organisation to protect women and children by enlightening them about the dangers had the marriage failed. Therefore, you find her everywhere in the UK for roadshow —as she calls it.

We started our conversation by congratulating her on the OBE, then we threw our questions to her:

WD: If Sharia banking is recognised in the UK, why do you think Sharia law in registering Islamic marriages is not?

A.K: Thank you. I was deeply touched to be given the OBE by Her Majesty the Queen and a great honour for sure.

In fact there is only one law in this country and that is the law of England & Wales. Sharia family law has no standing. If you look at the Marriage Act 1949, you will notice that the registration of marriages stems from the way marriages were conducted by the clergy during the 18th and 19th centuries e.g. always in a Church, never outdoors or at home. Jews and Quakers were given special permissions, as long as they registered their marriages. Civil registration simply evolved from those rites and procedures and has not been updated to reflect the massive immigration into this country since the 1960s. For example, Muslims hardly ever marry in a Mosque, so there is a difference straightaway.

The fact that Islamic marriages are not automatically recognised surprises many Muslims, who assume that because a Nikah marriage registered in a Muslim country is recognised in the UK, Nikahs conducted here must also be legal. In this country, couples who live together have no legal rights, and it is very difficult to get a roof over children’s heads without going to court, which is expensive since legal aid was finished. There is a mass confusion amongst the Imams also, who do not know that women and children are left entirely vulnerable. The situation is indefensible.

WD: How did you come up with the Register Our Marriage (ROM) idea?

AK: As a specialist family lawyer of over 25 years, with many Muslim clients, I daily came across cases where there was a great injustice perpetrated on those (usually Muslim women) who did not have a registered marriage. I saw the detrimental impact upon them socially, financially and emotionally. The English courts would turn them away saying ‘You should have known better’. I felt that was cruel and that compassion should be shown to those who are unknowingly trapped in such marriages. The Government would not act and I was told I alone could change nothing. I felt that I had to personally do anything I could do to raise awareness and put right this great wrong.

Quite often, these women would have been married for the majority of their adult lives, giving everything to their marriage. It was heartbreaking that unscrupulous men could just exploit this loophole in the legal system and leave them with nothing if the marriage broke down, often making them homeless overnight. As a Muslim it did not sit right with me, since our faith is built on justice. In Islam, a Nikah marriage is half of one’s Din (faith) and a great honour. However, the way that these men are conducting themselves and treating their wives is completely unIslamic, against the teachings of the Quran and damaging to our reputation as Muslims.

WD: What are the aims of ROM?

AK: I launched ROM in January 2014 as a two-pronged campaign (i) to raise awareness and empower both men and women by reminding them of their rights under marriage and (ii) to lobby for updating of the Marriage Act 1949, so that marriages of all faiths have to be compulsorily registered. This would protect not just Muslims but Hindus, Sikhs, Catholics and all the other major faiths.

WD: How far did it go?

AK: We have been greatly heartened that our two-pronged approach has been (a) adopted by the Green Paper on Integration published by Communities Minister Sajid Javid in March 2018, meaning the Government is actively supporting ROM and (b) they have also been adopted into the 2 recommendations made by the Independent Review into Shariah, published in January 2018. On top of this, I was deeply touched to be given an OBE by Her Majesty the Queen’s in the New Year’s Honours List in 2018 for ‘Services to the Protection of Women and Children in Unregistered Marriages’. I never dreamt that a voluntary project, run by me with a few supporters, would have such an impact.

WD: Are there any official bodies? And/or organisations to protect women? is the Sharia Council UK one of them?

AK: No, there is no one protecting women except English law. So my slogan is ‘You register your car, now register your marriage!’ You are better protected under a mobile phone contract than under an unregistered religious marriage.

WD: what are the differences between faiths in registering marriages especially Judaism and Islam in the UK?

AK: Jewish marriages have to be registered, whereas for Muslim marriages it is a ‘free for all’. Muslims are not voluntarily registering their marriages, leading to huge injustice for 100,000s of people.

WD: Do you think it’s the restriction on Islam and Islamophobia that wouldn’t allow Islamic marriages to be registered automatically as it is the case in churches, for instance?

AK: A Nikah cannot be automatically registered, as some men have polygamous marriages. So it should be the law that every Nikah has to be registered under civil law. If someone wants to have a polygamous marriage, they will know they have no legal rights and must seek protection outside the law.

WD: What is the role of Islamic Sharia Council in ROM? If so how?

AK: Shariah Councils have no role in ROM. We are a campaign which covers all faiths and is focused on law change. If marriages were legally registered, legal divorces would be available and it would be a  simple matter to then get an Islamic divorce. If unregistered, women are vulnerable to long queues at Sharia Councils and often a misogynistic approach with judgments being made. Sometimes women are forced to reconcile and safeguarding is not done for domestic abuse. It is about educating the Sharia Councils as well. Many have come from the Asian sub-continent and have their own cultural ideas about marriage and divorce, which leads to advice being given by them in that way. There are good Sharia Councils which accept fully the law of this country, how marriage and divorce are viewed through the prism of British Muslims and the grave injustices faced by women in these situations so that their advice becomes more in tune with the solutions that these women need.

Imams and Scholars are important in getting the message across from an Islamic narrative and we are working with them to positively put forward the ROM message and campaign from the pulpit.

WD: Are men and subsequently sheikhs avoiding the civil registration for the sake of men, for instance? The polygamy?

AK: Yes, sadly there has been a dramatic rise in recent years in men and their families refusing to register marriages in order to fully control wives, ensure they get no share of the family wealth, and to keep them vulnerable. This again is mimicking the days of ‘Jahilliyah’ in pre-Islamic Arabia.

WD: What are the worst cases that you face? Are there any unsolvable cases due to this dilemma?

AK: To cite but a few:

a) wives made homeless overnight

b) beaten terribly and raped on their wedding night only to be discarded

c) jailed abroad for not having a marriage certificate and threatened with having their child taken away on birth

d) men denying they are Muslim in order to avoid paying Mahr

e) putting £400,000 earnings into a family home, to be denied a share

WD: What is your advice to women please especially when they are faced with such a problem as their spouses deceive them in different acts?

AK: First of all, get legally married. Sign a Prenup if the husband is afraid to commit, setting out your Islamic rights, so that you are protected in a court of law. Secondly, if you must marry a man who will not agree to a registered marriage, get your Mahr paid in advance, do not invest in property which is in his sole name, get a lump sum for your children’s protection etc. Thirdly, don’t be afraid to seek specialist advice! Make sure it is from the right places – due to cultural practices, family members often get involved and in my experience, this usually exacerbates the problems as the women do not act early. There are plenty of women’s groups and free advice centres. If you have access to a solicitor who specialises in family law, that would be an important port of call.

At the end of our meeting, I wish you all the very best in your campaign and so as to ROM‘S Deputy Manager Mr. Sidduque Patel.

لقاء مع المحامية عينا خان حاملة وسام الإمبراطورية الملكية —محامية الأحوال الشخصية القدمى في لندن

المحامية عينا خان لها باع طويل في القانون البريطاني بشتى مجالاته إلاّ أنّ اختصاصها الأساس يتركز في قانون الأحوال المدنية. إنّ اهتمامها بهذا المجال كان عمّا لاقته من غُبن للسيدات لا سيّما بعد أن صادفت من موّكلاتها حالات يندى لها الجبين سنعرّج على البعض منها لاحقاً خلال لقائنا. ومن أجلهن أنشأتْ منظمة (سجّلوا زواجنا) Register Our Marriage لتحمي السيدات من مكر الرجال. من خلال المنظمة كذلك تجوب أنحاء بريطانيا لتعرّف العوائل مخاطر عدم تسجيل الزواج رسمياً كما تلقي المحاضرات في الجامعات البريطانية.

بدءً، نرّحب بالمحامية عينا خان ونبارك لها الوسام الملكي الذي كرّمته بها جلالة ملكة بريطاانيا العظمى إليزابيث الثانية في قائمة التشريفات السنوية لهذا العام ٢٠١٨ وذلك تكريماً وتشجيعاً لها ولما تقوم به من عملٍ جليل لنبدأ حوارنا:

همس الحوار: إن كانت معظم البنوك البريطانية تعترف بالنظام المالي الإسلامي (وكما تسمى البنوك الإسلامية) قانوناً، فكيف لا يمكن للزواج الإسلامي الشرعي أن يُصادِق القانون البريطاني عليه؟ 

عينا خان: بدءً، جزيل شكري لكِ ولتبريكاتك. حقاً كان شعوراً عميقاً ومفرحاً لمنحي هذا التشريف الراقي من جلالة الملكة إليزابيث الثانية.

بعيداً عن البنوك الربحية التجارية، ففي بريطانيا قانون واحد فقط هو قانون الأحوال الشخصية لإنگلترا وويلز أمّا القانون الإسلامي بهذا الخصوص فغير مصنّف ضمنه. لو قرأت قانون الزواج لسنة ١٩٤٩ ستلاحظين بأنّ تسجيل الزواج يعود الى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر حين كان رجال الدين يسجلون عقد الزواج في الكنيسة فقط وليس خارجها. أعطت الحكومة البريطانية إلى اليهود والكويكرز (ملّة العيش بالمساواة والسلام) أذونات خاصة إِنْ أرادوا تسجيل زواجهم. تطور التسجيل المدني تدريجياً عبر هذه الطقوس والإجراءات إلاّ أنها لم تُحدَّث لتحوي الهجرة الضخمة التي شهدتها بريطانيا منذ الستينات. المسلمون، من ناحية أخرى، نادراً ما يقيمون مراسيم الزواج في الجوامع الرسمية لذلك نجد هذه الفروقات. 

في الحقيقةإنّ الأمر يثير اندهاش معظم المسلمين خصوصاً إذا كان تسجيل الزواج الرسمي (عقد النِكاح) قد تمّ في دولة إسلامية ولا يُعترف به في إنگلترا. عقد النكاح في إنگلترا يحب أن يكون رسمياً كذلك. ففي هذه الدولة (إنگلترا) المتعايشون تحت سقف واحد لا يحميهم القانون وبالتالي يصعب ضمّ أطفالهم تحت سقف واحد لا سيّما وأنّ الدعم المادي للحقوق القانونية قد ألغي. ثمة ارتباك كبير بين الأئمة والشيوخ كذلك الذين لا يعون خطورة ترك الأمهات والأطفال غير محصنين. الوضع غير قابل للإلغاء. 

همس الحوار: كيف أخطرت على بالك فكرة “سجّلوا زواجنا” (ROM) Register Our Marriage؟

عينا خان: كَوني محامية مختصة بالأحوال الشخصية لأكثر من ٢٥ سنة ولديّ عدد كبير من الموّكلين المسلمين (غالبيتهم من النسوة) تأتيني دعاوى لا حصر لها من الظلم المرتكب ضدهم والمترتّب عليهم جرّاء عدم تسجيل الزواج رسمياً وأرى بأمّ عيني الظلم الاجتماعي والمالي والوجداني الواقع على النّساء. فالمحاكم البريطانية تبعدهنّ عنها قائلة: ”كان يجب عليكنّ أن تفهمن الأمر بشكلٍ أفضل.“ و للحقيقة،أجد هذا الردّ قاسياً وأرى أنّ هذه المحاكم عليها أن تتعاطف مع أولئك النسوة اللواتي وقعن في الفخ دون علم مسبق فالحكومة لن تفعل شيئاً , وقد قيل لي بأنني لن أستطيع تغيير أيّ شيء لوحدي؛ لذا شعرتُ بأنّ مسؤوليّة كبيرة تقع على عاتقي شخصياً لتوعية النسوة وتصحيح هذا الخطأ الفادح.

غالباً ما تكون أولئك النسوة متزوجات لسنوات عديدة وقد قضين عمرهن بالتفاني من أجل بيوتهن وأزواجهن. من المفجع أن يجدن أنفسهن بلا مأوى بين ليلة وضحاها بسبب استغلال أزواجهن هذه الثغرة عند حصول الطلاق. كمسلمة لم أشعر أنّ الأمر صحيح لا سيّما وأنّ ديننا الحنيف بني على العدل. الزواج في الإسلام هو نصف الدين إلاّ أنَّ سلوك بعض الرجال تجاه زوجاتهم بالطريقة المذكورة هو سلوك غير إسلامي بتاتاً و هو ضد تعاليم القرآن الكريم ويسيء لسمعتنا كمسلمين.

 همس الحوار: ما هي أهداف (سجلوا زواجنا) ROM؟

عينا خان: أطلقتُ حملة (سجّلوا زواجنا) ROM في كانون الثاني (يناير) ٢٠١٤ بمحورين: الأول لغرض توعية النساء والرجال على حدّ السواء ومساعدتهم على فهم حقوقهم ضمن الزواج الرسمي. و الثّاني هو للتّأثير على البرلمان لتحديث قانون الزواج لسنة ١٩٤٩ لييسجّل زواج كافة الأديان والعقائد. وبهذه الطريقة لا يتمّ حماية المسلمين وحسب؛ بلّ، الكاثوليك والهندوس والسيخ وبقية العقائد الكبرى.

همس الحوار: إلى أين وصلتم حتى الآن؟

عينا خان: لقد تشجعنا جداً فقد نجحنا بالمحورين لأن المنهاج قد (أ) تم اعتماده في الورقة الخضراء حول التكامل المنشورة من قبل وزير المجتمعات ساجد جاويد في آذار (مارس) ٢٠١٨ مما يعني أنّ الحكومة تدعم الحملة رسمياً و (ب) إنّ المحورين قد تم اعتمادهما في دورية (إعادة النظر بالشريعة) المنشورة في كانون الثاني (يناير) ٢٠١٨. 

علاوة على هذا فقد تأثرت تأثراً عميقاً و سررت كثيراً بتوسيم جلالة  الملكة لي بوسام الإمبراطورية الملكية OBE في قائمة التشريفات للسنة الجديدة ٢٠١٨ وذلك لـ“الخدمة المقدمة لحماية النساء والأطفال ضمن الزواج غير المسجّل“. لم أحلم بتاتاً بأنّ مشروعاً طوعياً أرأسه مع عدد قليل من المساندين سيكون له هذا الصّدى.

همس الحوار:  هل هناك هيئة أو منظمة لحماية المرأة؟ وهل أنّ مجلس الشريعة البريطاني أحد هذه الهيئات؟

عينا خان: لا يوجد قانون يحمي المرأة سوى القانون البريطاني. لذا فشعاري بـ“إنّكِ تسجلين سيّارتك، سجّلي الآن زواجكِ!“ فأنتِ محمية بعقد هاتفك المحمول ولستِ محمية بزواج غير مسجّل رسمياً.

همس الحوار: ما هو الاختلاف بين الأديان والمعتقدات في تسجيل الزواج رسمياً لا سيما بين اليهودية والأسلام؟

عينا خان: الزواج اليهودي يجب أن يّسجل أمّا  الإسلامي ”فهو مجّانٌ للجميع“. المسلمون لا يسجلون زيجاتهم رسمياً مما زاد من ظلم قرابة المائة ألف شخصٍ.

همس الحوار: هل تعتقدين بأنّ القيود على الإسلام والخوف من فكرة الإسلام هي التي تؤدي إلى عدم تسجيل الزواج تلقائياً حاله حال زواج الكنيسة مثلاً؟

عينا خان: أظنّ أنّ تسجيل عقد الزواج (النكاح) لا يمكن أن يسجل تلقائياً بسبب تعدد الزوجات لذلك يجب أن يُسنّ قانون يقضي [بتسجيل كل عقد قران (نكاح)  وفق القانون المدني. إذا أراد الرجل أن يتزوج ثانية فعليه أن يعلم بأن لا وجود للحماية القانونيه وعليه و زوجته الثانية إيجاد سبل أخرى لحماية أنفسهم وأبنائهم.

همس الحوار:  ما دور مجلس الشريعة الإسلامي في حملة ”سجلوا زواجنا“؟ 

عينا خان: لا دور له على الإطلاق فحملتنا تشمل كلّ الأديان وتركز على تغيير القانون. حين يكون الزواج مسجلاً رسمياً يكون الطلاق سهلاً كذلك (ويضمن حقوق الطّرفين). أمّا في الوضع الراهن، فعدم تسجيله يقف وراء طابور المطلقات اللاتي يقفن بلا حول ولا قوة على أبواب المجالس التشريعية مع ازدياد نهج الكراهية لهن. في بعض الأحيان تضطر الزوجة للتصالح مع زوجها خوفاً من سوء الأحكام التي ستواجهها إن لم تفعل أمّا الحماية من العنف الأسري فلا وجود لها. لذا فمهمتنا تهذيب المجالس التشريعية وتثقيفها كذلك. الكثيرو ن أتوا  من شبه القارة الآسيوية بمفاهيم خاصة بعاداتهم وتقاليدهم عن الزواج والطلاق لذلك فيتحتم علينا إسداء النصيحة بما يتناسب ومفاهيمهم كذلك. توجد بعض المجالس التشريعية الجيدة في بريطانيا تتقبل قانون الدولة و تفهم في الوقت ذاته  النظرة إلى الزواج والطلاق  من منظور المسلمين البريطانيين والظلم الكبير الذي تواجهه النساء في هذه الحالات؛ لذلك فإنّ نصائحهم تتلاءم وما تحتاجه النسوة.

من المهم جداً التعاون مع الأئمة والعلماء لإيصال الفكرة من خلالهم ومن منبر ”سجلوا زواجنا“

همس الحوار:  هل أن الامتناع عن تسجيل الزواج رسمياً يخدم الرجل بإيحاء من مجلس الشريعة البريطاني مثلاً لخدمتهم في تعدد الزوجات؟

عينا خان: نعم، للأسف، ففي السنوات الأخيرة ازداد امتناع الرجال من تسجيل زواجهم وحتى أبنائهم رسمياً لغرض السيطرة على الزوجات سيطرة تامة وعدم منحهنّ أي سهم من ثرواتهم ليجعلوهن ضعيفات كما كان الحال في عهد الجاهلية.

همس الحوار ما هي أسوأ حالة واجهتِها؟

عينا خان: حالات كثر، فعلى سبيل الثال لا الحصر أسرد لك التالي: 

أ. طرد الزوجات ليصرن دون مأوى بليلة وضحاها

ب. ضرب الزوجة واغتصابها في ليلة عرسها لترمى في اليوم التالي

ج. سجن الزوجة خارج البلاد لعدم وجود وثيقة تؤيد زواجها و يؤخذ أطفالها منها عند الولادة

د. تنصّل الرجال من إسلامهم كي لا يدفعوا المهر.

ه. اجبار الزوجة على أن تشارك بمالها من أجل شراء منزل للرجل ثم انكار حقّها. في حالة من الحالات ساهمت الزوجة بمبلغ ٤٠٠ ألف جنيها استرلينياً أنكرها عليها زوجها.

همس الحوار: وأخيراً، ما هي نصيحتك للنساء حين يواجهن مثل هذه المشاكل لا سيّما حين يُخدعهن أزواجهنّ؟

عينا خان: أولاً، وقبل كلّ، شيء تزوجن زواجاً قانونياً رسمياً. إذا كان الزوج خائفاً من الالتزام بالزواج فليوقع على تعهد زواج خطي Prenup يتضمن التعهد المادي والمعنوي من الزوج للزوجة وفقاً للأحكام الإسلامية وما يترتب عليه في حالة الطلاق و بذلك تكون الزوجة محميّة من قبل المحكمة. 

ثانياً، إذا لم يقبل الزوج  تسجيل زواجه مدنياً فيجب أخذ المهر مقدماً ولا تستثمرن أموالكن الخاصة في شراء أيّ بيت يسجل باسمه وحده، كما يجب أن يدفع مبلغاً من المال لحماية الأبناء وما إلى ذلك.

ثالثاً، لا تتردّدن في استشارة مختصّ وطلب النصيحة وتأكدن أن تطلبنها من الشخص المناسب في المكان المناسب —بعض الأحيان يقوم الأهل بهذه المهمة ولكنّي أرى من خلال تجربتي انّ ذلك غالباً ما ما يفاقم المشكلة لأن النساء لم يحاولن اتّخاذ الاجراء الذي يؤمّن حمايتهنّ بوقت مبكر.

هناك الكثير من المجموعات النسوية المعترف بها كمراكز رسمية بالامكان اللجوء لها لالتماس النصيحة، ولكن يبقى الاتصال بمحامِ يعمل في مجال قانون الأحوال الشخصية أهم ما يمكن فعله في هذه الحالات وهو المرفأ الآمن.

وأخيراً نقدّم شكرنا البالغ لكِ وللأستاذ صدّيق پاتيل نائب مدير “سجلوا زواجنا” كما نتمنى لكِ ولفريق العمل كلّ التوفيق في مسعاكم الإنسانيّ والحقّ كما نتمنى لقارئينا من نسوة ورجال أن يأخذوا النصيحة مأخذ الجدّ.

لزيارة الموقع وللمزيد من المعلومات عن “سجّلوا زواجنا،” الرجاء النقرعلى التالي: ROM

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s