The Need for Refuge

(Name and location withheld to protect the women and their children)

Painting ©Hani Dallah Ali

الحاجة إلى المأوى
For the past two decades, I have worked in the domestic abuse sector primarily within refuges. As a volunteer, support worker and manager, it never ceases to amaze me how passionate the staff are who support women and children in refuges. I am also amazed at the courage of the women and children who are accommodated within them. 

Refuge services nationally are currently under an enormous strain and threat. Through the years of austerity, we have seen a reduction in refuge spaces available and the next six months will see a further threat to spaces. 

Women’s Aid England, NOWHERE TO TURN (NWTA) report researched for over a year the impact on women and children when they tried to access emergency accommodation because of threats to their safety and lives. ‘This report shows that there is a systemic failure by statutory agencies when it comes to responding to the needs of the most vulnerable survivors of domestic abuse. While chronic underfunding is increasing pressure on already overstretched refuge providers, leading to a crisis in refuge provision for the women who most desperately need support.’ (NWTA – Women’s Aid England 2017) 

I sit on the Women’s Aid England National Steering Group discussing the challenges that Women’s Aid Organisations are facing to keep lifesaving refuge spaces open. The implementation of the Homelessness Reduction Act, Universal Credit and cuts to funding for domestic abuse services and the housing crisis are all on the agenda. Meanwhile, hundreds of women are trying to keep safe when they have no recourse to public funds. 

While this work continues women and children needing to access refuge still continues. In our area, we have supportive Local Authorities who although making cuts have made a commitment to refuge spaces being available. Women needing to flee domestic abuse are able to access our specialist BMER )Black Minority Ethnic( which comprises nine self-contained flats and has staff with specialist South Asian speaking staff. Women can also access one of our six dispersed refuge sources of accommodation and have the option of being accommodated in a house or flat. While this equates to the accommodation of 15 families at any one time we still have to turn women away. ‘…caseworkers searched 24 times for one woman they supported, with no success.‘  (Women’s Aid England NWTA 2017)

Through all these challenges dedicated, passionate staff continue to support women and children accessing refuge. The process begins with an assessment being carried out. This could be by a woman who is local or living anywhere in the country. We have taken referrals from as far afield as Ireland and Wales because travelling a long distance is the only way women and children can be safe, if there is no refuge accommodation in their area. After ensuring the family/woman can get to us safely we usually find they have limited finances. Women and children arrive often with no money, very few belongings and usually in surroundings which, although safe, are alien to them. Staff want to meet immediate needs but also have to ensure that paperwork is put in place so that funding is received and women can maximise their income. Immediate needs can also mean accessing medical treatment for women and children from injuries sustained; clothing, because they have had to flee with nothing; and emergency food supplies. The support is bespoke to each individual woman and child. 

Once women are settled in we can have further disclosures which lead to Safeguarding referrals or MARAC’s (Multi-Agency Risk Assessment Conferences).  Support continues to empower women and their children to be rehoused and live independent lives. Women have to share flats with their children of all ages. We are fortunate and have small self-contained flats or even a house, but some other refuges are not self-contained and families have to be accommodated in one room. When I began volunteering in the sector in the eighties, on average women stayed in the refuge for three to four months.  Now women are in refuges for an average of six to twelve months, because social housing is at a premium. 

The government’s Violence against Women and Girls (VAWG) strategy 2016-2020 made promises to protect domestic abuse services. While the sector appreciates the 20 million funding and recent 1.1 million allocated by the refuge services at the threat of closure this year, this equates to a tiny amount per service and our allocated amount will only keep us open for an extra week.

To keep essential lifesaving services Women’s Aid Organisations nationally under the leadership of Women’s Aid England, lobbying and a petition* are in place. While we wait for the latest announcement from the government of funding to save services, and the announcement of a review of refuge services, women and children flee every day to keep themselves safe. 

*for an outcome and results of the petition see Women’s Aid England website – https://www.womensaid.org.uk/ 

الحاجة إلى المأوى

(تمّ حجب اسم الكاتبة ومكانها حرصا على سلامة النساء والأطفال)

خلال العقدين الماضيين عملت في قطّاع العنف المنزلي ضمن مآوى المنكوبين. وكمتطوعة وعاملة دعم ومديرة لم تتوقف العاملات عن إدهاشي بمدى دعمهنّ للنساء والأطفال في هذه المآوي  كما أدهشتني  شجاعة النسوة والأطفال المقيمين فيها.  ظلّت خدمات هذه المآوي مهدّدة  بالانقطاع فخلال سنوات التقشف واجهنا نقصاً في عدد المآوي المتوفرة وسنواجه نقصاً أكثر خلال الأشهر الستة القادمة. 

وضّح تقرير من منظّمتي  أغاثة النسوة في إنگلترا (وومن أيْد إنگلاند) ولا مكان للجوء (نو وير تو ترن) قبل  أكثر من عام تأثير عدم توفر الملاجئ في حالة الطوارئ على النسوة والأطفال الذين يتعرضون للعنف الأُسَري الذي يهدد حياتهم.  يوضح التقرير وجود خلل نظامي في الهيئات القانونية فيما يخصّ استجابتها  لاحتياجات الضحايا الأكثر ضعفاً ممن نجوا من العنف الأُسَري. وفي الوقت الذي يزيد التقشف الضغوط على مقّدمي المعونة, يصعب تقديم المساعدة للنسوة اللواتي هنّ بأشدّ الحاجة للدعم والمساعدة (تقرير أن دبليو تي أي وومنز أَيْد إنگلاند ٢٠١٧). 

أناقش دائماً في اجتماع مجموعة توجيه إغاثة المرأة في إنگلترا (وومانز أيْد إنگلاند ستيرنغ غروب) التحديات والعوائق التي تواجه منظمات إغاثة المرأة من أجل الحفاظ على المآوي مفتوحة لإنقاذ السيدات المضطهدات. إن تطبيق قوانين التقليل من عديمي المأوى والائتمان العالمي والاستقطاعات من خدمات الحدّ من العنف الأُسَري وأزمة السكن كلّ هذه القوانين ضمن جدول الأعمال الجموعة الآنفة الذكر، مع العلم أنّ المئات من النسوة يحاولن أن يأمنّ على أنفسهنّ في الوقت الذي تفتقر فيه هذه الجمعيات الى الدعم المادي. 

وفي الوقت ذاته يستمر عملنا على المستوى المحلي،  ففي منطقتنا و برغم الاستقطاعات المالية يستمر الدعم للمأوى ونبذل ما في وسعنا لتوفير مكان للمحتاجات. فمثلاً السيدات اللواتي يتعرضن للعنف الأُسريّ بامكانهنّ الاتصال بمنظمة حماية السود والأقليات التي  تضمّ تسع شقق مؤثثة فضلا عن وجود موظفين يتحدثون لغات جنوب آسيا  ممّا  يمكّن بعض النساء من الحصول على شقة أو بيت وفقاً لاحتياجاتهنّ وظروفهنّ. وبرغم الصعاب، يستمر الموظفون بعملهم بشغف لدعم النساء والأطفال بإيجاد المأوى المناسب لهم. تبدأ العملية بتقييم كلّ حالة على انفراد وتقبل الحالات (وهنّ عادةً من النّساء) محلياً أو من أية منطقة في المملكة المتحدة فقد قبلنا حالات من إيلاندا وويلز لأن السفر إلى أماكن بعيدة هو الحلّ الأمثل لسلامة الأمهات والأطفال لا سيّما في حالة عدم وجود مأوىً قريب في منطقتهم. بعد وصول العائلة (الأم وأطفالها) الينا، غالباً ما نجد أنّ مصادرهم المادية محدودة جداً إذ يأتون إلينا بملابسمهم والقليل من المتاع ليجدوا أنفسهم في بيئة غريبة عليهم رغم سلامتهم فيها. يحاول الموظفون تلبية طلباتهم الأساسية و يتأكدون من إتمام الإجراءات الرسمية كلّها لتتمكن السيدات من الحصول على ما يكفيهنّ من دخل. كما تقدّم الرعاية الطبية لعلاج الجروح النّاتجة عن العنف فضلا عن الغذاء والملابس و يكون الدعم بحسب الاحتياج.

حالما تستقرّ السيدة معنا نستطيع الحصول على افصاحات أخرى منها ما يمكّننا من إحالتها إلى لجنة الحماية الخاصة أو (ماراك) وهي مؤتمرات الوكالات المتعددة لتقييم المخاطر ومن خلالها تقوم أخصائيات بالعمل على معرفة ما جرى لهنّ من خلال استجوابات خاصة. يستمر الدعم بعدئذٍ حتى تتمكن الأم وأطفالها من الانتقال إلى مسكن خاص بهم ليعيشوا حياة حرّة فعلى الأمهات أن يبقين مع أبنائهن أيّا كانت أعمارهم. نحن هنا محظوظون فلدينا شقق وبيوت مؤثثة بينما في مآوٍ أخرى تتشارك العوائل بغرفة واحدة غير مؤثثة. حين بدأتُ بالتطوع في الثمانينات كانت النسوة أو العوائل يقضون ما بين ثلاثة – أربعة أشهر في المأوى  أمّا الآن فيبقون بين ستة أشهر الى سنة بسبب الطلب الكبير على خدمة السكن.

وعدت الحكومة في خطتها الحدّ من العنف ضد النسوة والبنات (ڤي أي دبليو جي) ما بين ٢٠١٦-٢٠٢٠ وحماية هذه الخدمات وتوفير الدعم المادي لها. في حين يقدِّر القطّاع توفير ٢٠ مليون جنيه استرليني للدعم المادي وأن المبلغ الحالي وقدره ١٫١ مليون جنيه استرليني من التي وفرتها المآوي فإنّ هذه التأمينات المادية لا تغطي الخدمات وهي مهددة بالإغلاق هذه السنة. فالمبلغ المخصص لنا يبقينا في الخدمة اسبوعاً آخر!

يستمر الضغط على الحكومة والتصويت من أجل الحفاظ على الخدمات الضرورية لإنقاذ حياة النساء والأطفال ضمن منظمات إغاثة النساء المحلية تحت مظلة إغاثة النساء لأنكلترا (وومنز أيْد أنگلاند) وحتى حين إعلان الدعم المالي من الحكومة لهذه الخدمات تفرّ النساء كلّ يوم من بيوتهنّ ليحافظن على أنفسهنّ وأطفالهن.

للتصويت ولرؤية النتائج الرجاء النقر على الرابط التالي:

https://www.womensaid.org.uk/ 

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s