Seven Suspended Odes on the Walls of Baghdad

Poetry book by Thoukaa Al-Khalidi; reviewed by Abdel-Rahman Ayas

The Iraqi Capital Has Its Own Al-Khansa

Baghdad’s 2003 fall to the US-led international coalition seemed similar to its 1258 fall to the Mongols, despite the many differences between the two events. It’s true that the first fall was followed by the complete destruction of the city, in the manner of many medieval invaders who left the places they occupied in total devastation. However, the second fall opened the door to destruction of another kind: after chaos and terrorism that followed the second fall, organized looting came, orchestrated in many instances from across the border. The losses of the Iraqi state and people amounted to one trillion dollars according to conservative estimates, half of which was funneled to the pockets of corrupt local and foreign individuals.

Vis-à-vis these happenings, which are still going on, Dr. Thoukaa Mohammed Mukhlis Salem Al-Khalidi, a retired Iraqi economist based in Beirut, wrote her first poetry book entitled “Seven Suspended Odes on the Walls of Baghdad” (published a few days ago by Dar Barakat for Printing and Publishing in Beirut ). Al-Khalidi, who worked in the Central Bank of Iraq in the 1980s and then in the United Nations Economic and Social Commission for Western Asia (ESCWA) until her retirement years ago, publishes economic analyses in major Arab newspapers, including the London-based “Al-Hayat.”

In the introduction, Al-Khalidi tells how poetry has become a hobby of hers while she was still in school, and decided to publish some of her poems in the collection we have today, featuring seven poems about Baghdad, which gave the work its title. She was preparing the book for publication to dedicate it to her husband Khaled Shaker Abdullah, but fate was faster and the book was released after the death of her life companion more than a year. The book opens with a poem dedicated to him:

I put roses on your pillow and I talk to them about you

Perhaps they tell you how much I miss you

In the book, whose cover and internal pages are adorned by the Iraqi painter Abeer Abdel-Aziz Hamoudi, Al-Khalidi laments the city of Baghdad, as Al-Khansa lamented her brothers Sakhr and Muawiya. Who can deny that a fraternal relationship arises between cities and their inhabitants? But Al-Khalidi, who’s completely out of politics in her poems, differs from Al-Khansa in that her verses are filled with hope that the ancient Arab city will return to life.

The work takes us on a trip to Baghdad. After the opening poem dedicated to the late husband, it includes a poem entitled “Amman-Baghdad Road,” which shows loyalty to Amman that hosted the poet for a period of time:

Amman was generous

Nobody denies favor except those who lose themselves

Then the sad journey to Baghdad begins:

But at the border, I feel that land changed

To another land and heavens to other heavens

There I could see the face of my beloved brother

Who has been waiting for me for hours

I wish some old days can be restored

Putting together time bygone and time to come

In the following poem, Al-Khalidi mourns when she sees the invaders in the streets of Baghdad:

O filmmakers have you produced what’s more stunning

Than houses demolished on the heads of their people?

You protectors of human rights have you seen

The law of Hammurabi when you looted museums?

The following poem is “Apology to Baghdad” saying:

Forgive me, o mother of the country, and excuse me for my helplessness and lack of resourcefulness

If your salvation was in my hand, the eyeball would have been my redemption

Then comes “Whisper,” a love poem about the city, including:

O fairy of the two rivers oppression increased your beauty and increased your charm

Hope rises in the following poem, “Permission to Enter Baghdad”:

You’re still great and you’re still a stronghold for parents

And still the immortal Tigris washes your feet morning and evening

The poem “A Tour of Baghdad in Pictures” is filled with places dear to the heart of the poet and the city’s citizens, as well as historical milestones and even delicious dishes that the city is famous for:

Where’s Al-Rusafi, where’s Al-Sayyab, where’s Al-Mutanabi

To write my sadness in hanging odes of poetry?

O Numan Mosque as if I hear inside you

Your call for dawn prayer!

O Mother of Christ, may I call upon

Your shrine to light a vow candle?

May I have a sip of Baghdad tea scented

With cardamom to give me the trance of wine?

I almost smell Al-Meskoof

And sense the heat of the fire and the embers

In the following poem, written 15 years after the fall of the city:

Ten years and five years have passed and Iraq is hanging on the cross

Bleeding incalculable blood, human beings and money

In the non-Baghdad poems, a poem about returning home, any home, tickles the feelings of refugees living in countries other than their own and their hopes to return home. There’s also a greeting to Jerusalem:

I wonder if my eye will be happy

One day to see you?

There’s a poem about patience, and two others about travel. A fourth is titled “Snowfall”:

Is Earth’s hair turning white because of it concerns?

Or is the Sky tired of its burdens?

And there’s a lighthearted poem about “Valentine’s Day.”

There’s no doubt that Al-Khalidi’s first poetry collection has a special appeal, both in the poems of lamentation and the poems of hope dedicated to Baghdad, or in the other poems, both serious and funny. The work is written in a fluid poetic language that reaches to the heart at times and the mind at other times. Despite the beauty of lamentation, hope remains the strongest flame – hope that Iraq and all our Arab countries will be saved from their tragedies into a stable, dignified and free life.

 

img_5557

“سبع معلقات على أسوار بغداد” لذكاء الخالدي:

للعاصمة العراقية خنساؤها

عبد الرحمن أياس

بدا سقوط بغداد في العام 2003 بيد التحالف الدولي الذي قادته الولايات المتحدة كسقوطها في العام 1258 بيد المغول على الرغم من الفوارق الكثيرة بين السقوطين. صحيح أن السقوط الأول تلاه تدمير كامل للمدينة، على طريقة كثر من غزاة العصور الوسطى الذين كانوا يتركون ما يحتلونه من حواضر أثراً بعد عين، لكن السقوط الثاني فتح الباب أمام تدمير من نوع آخر، فبعد الفوضى والإرهاب اللذين تليا السقوط الثاني، جاء النهب المنظم، المبرمج أحياناً كثيرة من وراء الحدود، فوصلت خسائر البلاد والعباد في العراق إلى تريليون دولار وفق تقديرات محافظة، نصفها كانت وجهته جيوب الفاسدين المحليين والخارجيين.

أمام ما جرى ويجري، كتبت د. ذكاء محمد مخلص سالم الخالدي، الخبيرة الاقتصادية العراقية المتقاعدة المقيمة في بيروت، ديوانها الشعري الأول بعنوان “سبع معلقات على أسوار بغداد” (صدر قبل أيام عن دار بركات للطباعة والنشر في بيروت). والخالدي التي عملت في المصرف المركزي العراقي في الثمانينيات ثم في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (إسكوا) حتى تقاعدها قبل سنوات، تنشر تحليلاتها الاقتصادية في كبريات الصحف العربية، ومنها “الحياة” اللندنية.

تروي الخالدي في مقدمة الديوان كيف استهواها نظم الشعر وهي ما تزال على مقاعد الدراسة، وقد قررت جمع بعض القصائد في الديوان الذي بين أيدينا اليوم، ويضم في ما يضم سبع قصائد عن بغداد، الأمر الذي أعطى العمل عنوانه. كانت تعد الديوان للنشر لتهديه إلى زوجها خالد شاكر عبد الله، لكن القدر كان أسرع فصدر الديوان بعد وفاة رفيق الدرب بسنة ونيف. 

يُفتتَح الديوان بقصيدة إلى روح الراحل تقول له فيها:

أضع الورد على وسادتك وأحكيه عنك

لعله يخبرك بكم حنيني إليك

في الديوان الذي تزيّن غلافه وصفحاته الداخلية بريشة الفنانة التشكيلية العراقية عبير عبد العزيز حمودي ترثي الخالدي بنت بغداد مدينتها كما رثت الخنساء شقيقيها صخراً ومعاوية، فمن يستطيع أن ينفي أن علاقة أخوّة تنشأ بين المدن وقاطنيها؟ لكنّ الخالدي التي تبتعد تماماً عن السياسة في قصائدها تختلف عن الخنساء في أن أبياتها مضمّخة بالأمل بعودة المدينة العربية العريقة إلى الحياة.

يأخذنا العمل في رحلة إلى بغداد. فهو بعد القصيدة الافتتاحية المهداة إلى الزوج الراحل، يدرج قصيدة بعنوان “طريق عمّان – بغداد”، وفيها وفاء لعمّان التي استضافت الشاعرة لفترة من الزمن:

عمّان كانت كريمة

ولا ينكر الفضل إلا فاقد الذات

ثم تبدأ الرحلة الحزينة إلى بغداد:

ولكن عند الحدود أحسُّ أن الأرض تبدلت

غير الأرض والسموات غير السموات

هناك كنتُ أرى وجه أخي الحبيب

منتظراً قدومي منذ ساعات

سقى الله أياماً لو تُستعاد

تساوي ما فات من عمر وما هو آت

وفي القصيدة التالية، تتحسر الخالدي حين ترى الغزاة في شوارع بغداد:

يا صناع الأفلام هل أنتجتم ما هو أروع

من بيوت على رؤوس أهلها تهدمون؟

يا حماة حقوق الإنسان هل رأيتم

شريعة حمورابي عندما كنتم للمتاحف تسرقون؟

وتلي القصيدة قصيدة “اعتذار إلى بغداد” وفيها:

سماحاً أمَّ البلاد ومعذرة لعجزي وقلّة حيلتي

لو كان خلاصك في يدي لكانت مقلة العين فديتي

ثم “همسة” وهي قصيدة غزل في المدينة ومنها:

يا حورية النهرين زادك القهر جمالاً وزادك سحراً

ويقفز الأمل في القصيدة التالية “الاستئذان لدخول بغداد”:

ما زلتِ كبيرة وما زلتِ معقلاً للإباء

وما زال دجلة الخالد يغسل قدميك صباحاً ومساء

أما “جولة في بغداد بالصور”، فملأى بالأماكن العزيزة على قلب الشاعرة ومواطنيها وكذلك بالمحطات التاريخية وحتى الأطباق الشهية التي اشتُهِرت بها المدينة:

أين الرصافي، أين السياب، أين المتنبي

يكتبون شجوني بمعلقات من الشعر؟

يا مسجد النعمان كأني أسمع

في جنباتك أذان صلاة الفجر!

يا أمّ المسيح هل لي بدعوة إلى

مزارك أضيءُ فيه شمعة النذر؟

هل لي من شاي بغداد رشفة معطرة

بحب الهال تنشيني نشوة الخمر؟

كدتُ أشمّ رائحة المسكوف

وأستشعرُ حرارة النار والجمر

وفي القصيدة التالية التي كُتِبت بعد 15 سنة على سقوط المدينة:

عشر سنين وخمس مرّت والعراق معلّق على الصليب

ينزف دماً وبشراً ومالاً بلا حساب

وفي القصائد غير البغدادية قصيدة عن العودة إلى الوطن، أي وطن، تدغدغ مشاعر من يعيش لاجئاً في بلاد غير بلاده وتؤمله بالعودة. وثمة تحية إلى القدس:

يا ليت شعري هل ستقرُّ

يوماً بلقياك مآقينا؟

وثمة قصيدة عن الصبر، وأخريان عن السفر. وهناك رابعة بعنوان “تساقط الثلج”:

أشابت الأرض من همومها؟

أم ملّت السماء من أثقالها؟

وقصيدة مداعبة عن “عيد العشاق”.

لا شك في أن الباكورة الشعرية للخالدي تتمتع بجاذبية خاصة، سواء في قصائد الرثاء والأمل الموجهة إلى بغداد، أم في القصائد الأخرى، الجدية والطريفة. والعمل مكتوب بلغة شعرية سلسلة تصل إلى القلب حيناً والعقل حيناً آخر، وعلى الرغم من جمال الرثاء فيه، يبقى الأمل هو الشعلة الأقوى – الأمل بخلاص العراق وبلداننا العربية كلها من مآسيها وصولاً إلى حياة مستقرة وكريمة وحرة.

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s