Widad Al-Orfali

Widad Al-Orfaliوداد الأور فه لي represents the enlightenment era of Iraq. She studied Sociology at Beirut and Baghdad. She enhanced her gift for painting by attending the special classes of Khalid Al-Jadir (1922-1988). He was one of the inventive fine artists of the Iraqi Art movement in the twentieth century, who had a unique realistic-expressionist artistic vision. Later, she graduated from the Institute of Art in Baghdad in 1960. 

Al-Orfali also learned to play Oud (middle-eastern lute) with Salah Al-Qadi and Al-Imam.

She worked as an art teacher. Her illustrations method in teaching was so widely respected that it was deployed later by the Department of Education at schools. She was also responsible for Marketing and Advertising at the Dairy Firm in Baghdad. One of her important jobs was at the Museum of Folklore where she made a painstaking study of the famous copper market (Souq Al-Safafeer), where different folkloric antiques are displayed, comprising the special handmade engraving, embossing, and rapping (Rap technique is an artistic technique done by a special instrument to knock on the copper.

Her passion for art from all over the world was enriched when Al-Orfali joined her husband, Mr. al-Azawi (1925-2007), the financial attaché to many European countries. In Paris, for instance, she learned the Indian Batik technique. Her respect for the culture and language of every country she lived in was great. In Spain, she was highly impressed by the Andalusian Arts, to the point that the revelation of their artistic techniques stopped her from painting for three years.  

Her first solo exhibition was in Germany in 1964, and she held more thereafter. She documented the Day of the Catastrophe (the six-day Arab-Israeli war in 1967) in 1968 at exhibitions in Amman-Jordan and London. The turning point of her art technique was in the “Dream Cities” in which she moved from Realistic Art to Impressionism, after a fallow period which lasted three years. The exhibition was held in the United Arab Emirates twice in a row in 1997 and 1998 respectively. This was followed by the “Fantasia 3”. She continued to exhibit until 2005. 

As soon as she returned home with her  husband in 1980, she established the Al-Orphali Gallerie, It was a pivotal centre for fine artists at all levels: students, beginners and the famous. Meanwhile, the Iran-Iraq war was on (1980 to 1988). The gallerie was always open until the 2003 invasion when everything was destroyed and she had to move to Amman, Jordan. There she reopened the gallerie. Again, it continues to be the centre of Arts at all levels. 

“Sowalif,” her own memoir, was published in 2016. She presents her life she was little, narrating every single detail supported by family and other photographs besides her paintings. Her book is lovingly dedicated to her late husband, showing him the photographs of herself, children and grandchildren, and telling him what he had missed since he passed away.

As we celebrate Women’s Day, we not only wish Widad Al-Orfali the best of health to continue her great life but we mourn that era and the Iraqi society which was destroyed by invasion.

 

 

وداد الأورفه لي

حين نحتفي بالمرأة لا بدّ أن نحتفي بالفنانة المثقّفة الراقية بخُلُقِها،  الفنّانة الّتي لم تختزن ثقافتها لها وحسب؛ بلّ، جعلت من مركزها الثقافي منبراً للفنانين والأدباء. 

وداد الأورفه لي تمثل جيلاً مهمّاً راقياً من أجيال العراق فقد ارتقت بدراستها الأكاديمية لعلم الاجتماع بين بيروت و بغداد وصقلت موهبتها الفنية بالرسم حين درست في معهد الفنون الجميلة وتتلمذت على يد الدكتور الفنان خالد الجادر (١٩٢٢-١٩٨٨) كما درست العزف على العود على يد صلاح القاضي وعلي الإمام. 

تبوّأت مراكز كثيرة في حياتها العملية، ففضلاً عن عملها مدرّسة للفنون، تركت بصمتها في مركز وسائل الإيضاح لرسم وسائل إيضاحية للمدارس، كما عملت مسؤولة للدعاية والإعلان في معمل ألبان بغداد، أمّا أهم وظائفها فكانت في متحف التراث الشعبي التابع إلى مديرية التراث العراقي حيث أجرت دراسة ميدانية شاملة عن سوق الصفّارين وحرفة الطرق على النحاس التي يشتهر بها تراث العراق. 

كان لإطلاعها على الفنون الأوربية العالمية الأثر الكبير في فنّها و قد بهرتها الحضارة الأندلسية فامتنعت عن مسك الفرشاة طوال سنتين لتعود بعد ذلك بتقنية لها بصمتها المميزة في عالم الفن. وفي كلّ بلد رافقت به زوجها المرحوم السفير حميد العزاوي (١٩٢٥-٢٠٠٧) تعلمت لغةً وفناً، فضلاً عن عادات وتقاليد هذا المجتمع وذاك. لم تكن تضيّع فرصة للتعلم فها هي تتعلم فنّ الباتيك الهندي في باريس الفرنسية. 

كان أوّل معرض شخصيّ لها في ألمانيا في عام ١٩٦٤ ثم عرضت أعمالها في دول أوروبية وعربية عدّة وقد وثّقت النكبة في عام ١٩٦٨ بأعمال عرضت في عمّان ولندن. كان المعرض الذي وثّق طفرتها النوعية في التقنية التي تحوّلت فيها من الواقعي إلى التعبيري بعد انقطاعها عن الرسم هو معرض “مُدن الحلم” في الامارات ١٩٩٧ و١٩٩٨ على التوالي و”الفانتازيا ٣”  واستمرت بإقامة المعارض حتى ٢٠٠٥.  

أسست قاعة الأوفه لي في بغداد إثر عودتها للاستقرار في العراق وفيه شجعت الفنانين من الطلبة وكبار الفنانين المعروفين على إقامة المعارض رغم الحرب الإيرانية-العراقية التي كانت قد ابتدأت حينها. وكانت قاعتها منبراً ثقافياً حتى الاجتياح الأمريكيّ في نيسان ٢٠٠٣، ذلك الاجتياح الّذي أكل الغثّ والسمين مما جعلها تغادر بغداد إلى عمّان لتؤسس القاعة من جديد هناك وتقيم فيها المعارض الفنية والأمسيات الثقافية التي تُنعِش العاصمة الأردنية. 

في سنة ٢٠١٦ نشرت كتابها “سوالف” الذي فاز بجائزة العنقاء الذهبية وقد وثّقت فيه دقائق الأمور الّتي عاصرتها وكان قد عنّ لها نقش مذكراتها منذ ما يقارب العقدين من الزمن. في كتابها هذا “تسولف” عن أيامها ولياليها منذ ولادتها في ١٩٢٩ وتهديه إلى روح زوجها الذي كان من أول المشجعين لها فتنقل له ما فاته من حكايا وأخبار لا سيّما عن أبنائهما وأحفادهما لتعززه بصور فنية و عائلية.

ندعو لهذه السيدة الرائعة بالسلامة والعمر الطويل لترفدنا بكلّ ما هو جميل. 

 

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s