A Sumerian Myth: He who could not die ~ أسطورة سومرية

In order to understand this story, we have to know that according to Sumerian mythology all humans  end up in hell (Kur) but their torment is mitigated in  certain cases: if they were given sumptuous burials,  if their families offered sacrifices to the gods, if the dead had many  offspring, or if the deceased  was of a rich and well known family. 

أسطورة سومرية Written in Arabic and translated by: ©Buthaina Al Nasiri

Sitting on his throne, Anu, god of the Sumerian heaven, wondered, extending his infinite vision, “What is this noise outside?”

There was a shabby man with a banner, strolling in front of the gate leading to the throne of god Anu.

He called his gatekeeper and asked him:

– What is  this noise outside my gate?

– This is a mortal, my Lord,  who insists on being in your presence.

– Did not you tell him that I only see Anunnaki?

– I told him, my Lord, but  he said he would remain standing in front of the gate until his request is answered.

  Anu was angry at this audacity, but agreed to see the mortal. When the latter was brought, Anu asked:

– Well, what’s the problem?

– Isn’t it enough,  my Lord, to be here without my consent, and at a very inconvenient  time, before I finish my tasks on earth, that  I find myself like a plaything tossed to and fro between Narkal, god of hell and  Namtar, the messenger of death, without anyone asking my opinion?

Anu authorized him to leave, promising to consider his complaint; then, immediately, sent for the navigator (Hamo Tabal) the one who disposes of the dead. But the gatekeeper returned to say that he did not find him in his rightful place, so the god Anu ordered a search for him throughout heaven and earth. After a long while, there came the   birdlike four-headed deity. He looked tired, sick and impatient.

 The god Anu asked:

  • What has kept you so long?

Hamo Tabal sat without permission and released a sigh from his four beaks:

– I am busy all the time. I can’t lift my heads from my books or my hands off my oars. You know, my Lord, that the situation is no longer the same.  Since the hand of (Iera) the deity of plague and war was unleashed, he has been moving rapidly from one land to another, planting death and destruction, and I’ve been running here and there: wars, famines, diseases, executions and accidents. What’s more is that despite all these disasters, mortals are increasing in numbers and coming to us in multiple groups, so that I can barely catch my breath.

Anu sighed and said:

– Yes, who would have believed it would end this way? But in any case I’ve always known that you are capable of the task entrusted to you. Do not forget that mortals are excused, for he who has more offspring will suffer less here.  You may go, and on your way out, ask the gatekeeper to get me the god Namtar.

And god Anu said to Namtar:

-You are more than just the messenger of death or the representative of the god of hell to the Anunnaki Council; you are my operative there, and I want you to tell me the truth. I’ve heard about the pandemonium in hell. How is it down below in the underworld?

Namtar whispered:

-To tell you the truth, my Lord, the seven judges of hell are in great confusion. Mortals in the past died in their own homes, and families used to make offerings and sacrifices to us for the comfort of their dead. Now they are dying on desolate mountains, deserts and even seas, far away from their families, in countries we have not heard of. Some of them are fighters, some immigrants, a confused tangle. Usually, families do not hear of the death of their members until long after the event, and so when those deceased come to us, the judges of hell are uncertain about the kind of torment appropriate for each one. .

– Is it that bad?

– Yes, my Lord, and worse: the more famine, the fewer offerings. With administrative confusion  we can no longer tell which families the deceased come from, in order to reduce their torment  in hell for those entitled to such leniency. Added to this, there is a  lack of staff to record the qualifications of the dead for rest or suffering.

Anu looked angry and said in a deep voice:

– Why am I not notified of what is going on? Am I not supposed to know everything?  

Namtar  answered:

–  But we know how busy you are, my Lord, with other matters.

Anu sighed:

  – This is true, but apart from this concern, I sent for you to ask you about this newcomer at my door. How did he get here? How did he cross the seven gates of hell and emerge still  clothed? Where was Neto, the keeper of the gates? Did the seven judges of hell see him? How did he escape them? I am afraid there is some disorder in the underworld.

Feeling embarrassed, Namtar said:

-I do not know what to say. It happened quickly. This mortal was leading an armed revolt against the government in his land. He was killed by an arrow. It seems that he is carrying on his earthly tactics here, lifting a banner and calling for a demonstration.  

Anu’s anger was great:

– Here? A revolt? What are you waiting for? Until the Anunnaki regime is overthrown?   Let Narkal come immediately to send the mortal back home.

Namtar shook his head and said:

– As you wish, my Lord, but allow me to say this: How can he be returned to earth when everyone there has heard of his death?

– The world is large. Give him a new name and send him to a land other than Warka. You have  several choices: Aridou – Nefert – Kotha – Larsa – Ur

 After days of calm, the god heard a noise outside his door again, and was about to call his gatekeeper when in rushed Narkal,  the god of hell. He pushed the guard aside, and stood before Anu steaming with rage :

– This is unfair. I have been trying to see you since early morning but have been prevented.

The god Anu said:

– It’s my orders.

– But this is a serious matter that can’t be delayed.

-What is it ? 

– Relieve me, my Lord, from my job.

– Why? Wasn’t it you who sought the position by marrying the  goddess Erishkigal and taking over her throne?

– I should have a say in the choice of the inhabitants of hell, but  all kinds of mortals are imposed on me.

The god Anu said:

-Calm down, and tell me what happened in detail. It seems here I am the last to know anything.

Narkal drew breath and said:

– It is about  the mortal whom you ordered  to be returned to earth. He came back again.

– Did not I tell you to send him to another land?

– I did , my Lord. I sent him to a land in the future of earth time called Indo-China, a place unknown to anyone, thinking that  we would not hear about him for a long time, but a few days passed and here he is again.   

– And how did this happen? 

– He burnt himself in protest in front of an American embassy!

Silence prevailed; then Narkal said:

– Do you see, my Lord? What should I do with a man who burns himself to death without  turning a hair ? What torment can be added to it? His presence in hell will have no meaning.  

Also,  isn’t it enough what  I suffer  from some inhabitants of hell ? They come to us with skins so much like steel that I am afraid we have to seriously think of changing our  methods of torment  here.

  Anu said:

– Did not I tell you all at the Anunnaki summit to submit your suggestions to me? I do not accept any complacency in this regard.

– I was going to,  but committees  and  other side tasks did not give me much time, but I now suggest that we send a delegate to earth for a tour and training. I have heard that our methods at hell are like toys compared to the innovated methods used by mortals

.Anu said:

– Good suggestion. Choose one you trust to send for training.

– I will try, though I do not trust anyone but myself. The last one we sent there on a mission sought political asylum with mortals.

Anu shouted:

– Do not drag us into details. Go now, and send the rebel to Earth, immediately. 

And so the mortal continued to be sent from one land to another, and as soon as  he came back to life, he would find himself in a new land, until there were no more revolutions  to lead, so, one day, he voluntarily gave up the ghost and has not been heard of since. 

(حتّى نفهم القصّة ، علينا أن نعرف أنّه في أسطورة الخلق السّومريّة كان جميع من في الارض ينتهون الى الجحيم ولكن يخفّ العذاب عنهم في حالات: إذا دفن الميت بشكل لائق، إذا قدّم الأهل قرابين للآلهة، إذا كان الميت قد أنجب ذرّيّة كبيرة، أو إذا كان من سلالة غنيّة)

أسطورة سومريّة: الّذي لم يستطع أن يموت

تأليف: بثينة النّاصريّ 

تساءل الجالس على العرش (أنو) إله السّماء السّومريّة وهو يمدّ بصره اللّامتناهي الى الخارج “ماهذه الضّجّة؟”

كان ثمّة رجل رثّ الثّياب يحمل لافتة، يروح ويجىء أمام بوّابة الإله غير آبه لزجر الحرّاس له.

صاح حاجبه وسأله:

ماذا يحدث خارج بابي؟

هذا رجل من البشر يصرّ على الحضور بين يديك

ألم تخبره  أّنّي لا أرى سوى الأنوناكي؟

أخبرته بذلك يا مولاي فقال أنّه سيظلّ واقفاً أمام البوّابة حتى يجاب طلبه

اهتزّ الجالس على العرش غضبا لكنّه أمر بأن يدخل البشريّ، وحين حضر أمامه بادره بالسّؤال:

حسنا، ماهي المشكلة؟

أما يكفي يا مولاي أن اجد نفسي هنا دون رغبتي وفي وقت غير مناسب تماماً، قبل أن أنهي مهامي تحت، حتّى أكون مثل لعبة يتقاذفها إله الجحيم نركال ورسول الموت نمتار دون أن يسألني أحد رأيي؟

أذن له الاله بالانصراف بعد أن وعده أن ينظر في أمره، ثمّ أرسل في طلب الملّاح (هامو طابال) ناقل الموتى فوراً، لكنّ الحاجب عاد ليقول أنّه لم يجده في مكانه ، فأمره الإله أن يبحث عنه في أرجاء السّماوات والأرض. وبعد فترة طويلة من الانتظار، أطلّ من الباب الملّاح ذو الأربعة رؤوس الشّبيهة برأس الطّير . كان معفّر الهيئة يبدو عليه التّعب والمرض ونفاد الصّبر.

قال الأله أنو :

ما الّذي أخّرك؟

جلس ناقل الموتى دون  استئذان واطلق تنهيدة من مناقيره الأربعة:

  انّي اشتغل طوال الوقت. لا أستطيع أن أرفع رؤوسي من دفاتري أو يدي من مجدافي. تعرف يا مولاي أنّ الحال لم يعد كما كان، فمنذ أن أطلقتَ يد (إرا) اله الوباء والحرب وهو يتنقّل بسرعة من بلاد الى أخرى مخلّفاً الموت والخراب وأنا أركض هنا وهناك, حروب ومجاعات وأمراض واعدامات وحوادث . ورغم كلّ هذه الكوارث صاروا يزدادون عدداً و يأتون الينا أفواجاً أفواجاً حتّى لا أكاد ألتقط أنفاسي

تنهّد الإله وقال:

أجل, من كان يصدّق أنّ  الأمر سينتهي على هذه الصّورة ؟ ولكن على أيّة حال عهدي بك جدير بالمهمّة الّتي أوكلتها اليك. ولا تنسَ أنّ البشر معذورون فمن تزيد ذريّته يقلّ عذابه عندنا. يمكنك أن تنصرف وفي طريقك اطلب من الحاجب  أن يمثل أمامي.

حين دخل  الحاجب طلب منه الإله آنو أن يحضر الإله نمتار بين يديه. فجاء هذا يسعى فبادره آنو:

نمتار أنت اكثر من كونك رسول القدر والموت ومندوب إله الجحيم  الى مجلس الأنوناكي، فأنت عين لي هناك، وأريدك أن تصدقني القول. سمعت عن ازدحام الموتى وفوضى الجحيم. كيف هو الحال تحت؟

قال نمتار بصوت خفيض: 

أصدقك  القول يا مولاي أنّ قضاة الجحيم السّبعة في حيرة كبيرة،  فالبشر في السّابق كانوا يموتون في بيوتهم والأهل يقدّمون لنا الذّبائح والقرابين لراحة موتاهم . الآن صاروا يموتون في الجبال والقفار وحتّى البحار بعيداً عن أهاليهم وفي بلاد لم نسمع عنها. منهم من يذهب مقاتلاً ومنهم مهاجراً وقد اختلط الحابل بالنّابل، وعادة لا يسمع الأهل بموت أبنائهم إلّا بعد حين، وهكذا يأتي هؤلاء الينا ويحتار القضاة في نوع العذاب المناسب لكلّ واحد

الى هذه الدّرجة؟

نعم يا مولاي وأكثر، فمع كثرة المجاعات قلّت القرابين، ومع اختلاط الأوراق ، لم نعد نستطيع نسب الأولاد الى آبائهم ليقلّ العذاب عن هؤلاء حين ينتهون الينا، إضف الى كلّ هذا قلّة الموظّفين لتسجيل مؤهّلات  الأموات للرّاحة أو العذا.

بدا الغضب على آنو وهو يقول بصوت عميق:

لماذا لا أحاط علماً بما يجري ؟ أليس الواجب أن أعلم كلّ صغيرة وكبيرة ؟

أجاب نمتار مستكيناً:

لكنّنا نعرف أنّ أشغالك كثيرة.

تنهّد آنو قائلاً:

هذا صحيح، ولكن دعنا من هذا الهمّ، لقد أرسلت اليك لأسألك عن هذا الوافد الجديد الّذي أراه عند بابي. كيف وصل الى هنا؟ كيف اجتاز بوّابات الجحيم السبع  وخرج بكامل ملابسه؟ وأين حارس البوّابات نيتو؟ وهل رآه قضاة الجحيم ؟ وكيف فلت منهم؟ ماهذا الهرج والمرج الّذي يحدث في العالم السّفليّ؟

شعر نمتار بالحرج وقال مداريا خجله:

لا ادري ما أقول. حدث الأمر بسرعة، كان هذا يقود ثورة مسلّحة ضدّ الحكم في بلاده، فأصابه سهم ، ويبدو أنّه نقل ثورته الأرضيّة الى هنا فهو يحمل لافتة عليها كتابات معارضة

كان غضب آنو شديداً:

هنا؟ وماذا تنتظرون؟حتّى يقلب نظام الأنوناكي هنا؟ ليأتِ نركال حالاً إليّ ليعيده من حيث جاء فوراً

اضطرب نمتار وقال:

سمعاً وطاعة, ولكن لو تسمح لي أن أسأل: كيف يمكن اعادته وقد سمع القاصي والدّاني بموته؟ 

هل ضاقت البلاد؟ ليهبط باسمٍ جديد في أرض أخرى غير الوركاء. أريدو – نفر – كوثا – لارسا – أور

**

بعد أيّام من الهدوء سمع الاله آنو ضجّة خارج بابه فنادى حاجبه ليسأله الخبر لكنّ اله الجحيم نركال دخل مسرعاً دافعاً الحاجب على جانب وبادر الاله والغضب يغلي في داخله مثل مرجل نار:

ماهذه المعاملة؟ انّي أحاول منذ الصّباح  الباكر الدّخول اليك والحاجب يمنعني

قال الاله :

انّها أوامري

لكنّي جئت في شأن خطير لايحتمل التأخير

ماذا حدث؟

اعفني من منصبي يا مولاي

لماذا؟ ألم تكن أنت الّذي سعيت للمنصب بزواجك من أريشكيجال الهة الجحيم  والاستيلاء على عرشها؟

حسناً، إذا كنت تريد أن تعرف فاعلم أنّي لا أريد أن يفرض عليّ البشر فرضاً. يجب أن يؤخذ رأيي في اختيار  أصحاب الجحيم , وهاهم يدفعون اليّ كلّ من هبّ ودبّ

قال الإله انو:

على مهلك، أخبرني بما حدث بالتّفصيل، يبدو أنّي هنا آخر من يعلم

التقط نركال أنفاسه وقال:

هذا البشريّ الّذي أمرت أن أعيده الى الأرض. لقد جاء مرّة أخرى

ألم أطلب منك أن ترسله الى أرض أخرى؟

لقد فعلت يا مولاي . أرسلته الى بلاد في  مستقبل الزّمن الأرضيّ تسمّى الهند الصّينيّة وهي مكان لا يعرفه أحد، وكان كلّ ظنّي أنّنا لن نسمع عنه شيئا بعد ذلك، ولكن ما ان مضت بضعة أيّام حتّى عاد، دون علمي وعزّتك

وكيف يكون ذلك؟

أحرق نفسه احتجاجاً أمام سفارة أمريكيّة

ران الصّمت ، ثمّ انبرى نركال يقول:

هل ترى يا مولاي؟ ماذا أفعل برجل أحرق نفسه دون أن يطرف له جفن؟ أيّ عذاب يمكن أن أضيف اليه؟ لن يكون لوجوده في جحيمي أيّ معنى. ثمّ ألا يكفني ما أنا فيه وما ألقاه من بعض أهل الجحيم؟ صاروا يأتون الينا بجلود مثل الفولاذ حتّى أنّي  أخشى أنّ علينا  أن نفكّر جدّيّاً يامولاي في تغيير بعض أساليب  العذاب.

قال الاله معاتباً:

ألم اقل لكم في مجلس الانوناكي أن تقدّموا لي مقترحاتكم؟ انّي لا أقبل  أيّ تهاون في هذا الشّأن

كنت أنوي أن أفعل ولكنّ اللّجان والأعمال الجانبيّة الأخرى لا تدع لي متّسعاً من الوقت ولكنّي أقترح الآن أن نرسل موفداً الى تحت للقيام بجولة اطّلاع وتدريب فقد سمعت أنّ أساليب الجحيم عندنا باتت قديمة وأنّها مثل لعب الأطفال مقارنة بالطّرق الحديثة المستخدمة عندهم

قال الإله :

اقتراح وجيه. اختر واحداً تثق فيه ليقوم بهذه المهمّة

سأحاول، ولو أنّي لا أعرف أحداً أثق فيه غيري. آخر من أرسلناه في مهمّة، طلب حقّ اللّجوء السّياسيّ لدى البشر

صاح الاله انو:

لا تجرَّ الحديث الى مسائل فرعيّة. اذهب الآن  وأعد المتمرّد الى الأرض حالاً

**

وهكذا ظلّ الرّجل ينتقل من أرض الى أخرى و من بلد الى آخر , ما ان يصعد الى السّمّاء حتّى يجد نفسه قد عاد الى الأرض من جديد حتّى لم تعد هناك ثورة لم يقدها، فصعد بإرادته الى الأعالي وانقطعت أخباره.

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s