The law of the fire pit ~ حريق الجدال

A lighter version of the story; written and translated by Inam Jaber:

‘The law of the fire pit حريق الجدال’ is a law invented unintentionally by the protagonist of the story, Hassan.   It was a law which ensured him a peaceful environment where he enjoyed an enduring dialogue with his life-long friend, the Fire Pit.  In his room he would talk to his friend, listened to Um-Kelthoum’s songs, have tea and late at night he would sleep on his bed, locally made of bare palm branches.

Fire Pit tried his best to avoid any topic that would irritate Hassan.  He often tried not to ask him how he felt about whoever committed the crime of blinding him. He knew who blinded him, but he wanted to know how he felt about that as Hassan never complained.

However, Fire Pit one night couldn’t help but ask Hassan:

“I wonder why you are dispassionate about who destroyed your eyesight.”

“You want me sue my mother? At the time, early in the 20th century my mother, just like the majority of Iraqi mothers, was uneducated.  She didn’t choose to blind me.  She felt pity for me as a little child ‒ I was less than two years old ‒ who couldn’t sleep because of the persistent pain caused by Trachoma. This is why my mother took up the advice of her neighbour. She boiled an egg and poured soft-boiled egg into both of my eyes.  My eyes were instantly solidified.  That is what my step-mother had told me.  My father then divorced my mother. You know, my friend, ignorance is the real enemy, not my mother.”

“I don’t agree with you, Hassan; you mean ignorant people ought not to be taken to court?”

“Yes, that’s what I mean. Let’s see what the moon says.  It’s a full moon tonight, and the yard at the back of the house will be bathed in light. You will see the hens over there in the cage will want to go out to play, not sleep. The date palm trees will seem to enjoy um-Kelthoum’s song, My heart at a loss. We’ll listen to it and the leaves will sway in harmony with the music of the wind although they feel sad about me.  It will feel as though they wish to tell you that they have witnessed a number of crimes, but they are not ready to stand before the judge as witnesses, because the entire society was ignorant.  It was in need of a judge who could spread enlightenment first, not a magistrate”.

“What does the moon say?”

“It says what the date palm trees says.”

“So you have to revolt against ignorance that is rubbing the world of light and beauty.”

“I have my own way to rebel.  It’s my own revolution that has been empowering me to walk on the streets of Baghdad and its markets, carrying my basket on my back that supports me at times, when I sell its contents,  and I support it at other times.  At night in my father’s orchard when I do my duty as a guard everything becomes my companion. I talk to the darkness and the darkness talks to me, the trees with their fruits become so close to me that I feel the universe is infinite in front of me and all around me.”

“I’m sorry to tell you that this is not the philosophy of a rebel.” 

They had a heated argument, and sparks started flying in Hassan’s direction.  He was burnt by the sparks.  Hassan was killed by his love, the love of the Fire Pit.

 The principle of Hassan’s philosophy was non-violence.  Though he was  deprived of his eyesight he didn’t react violently to his surroundings.  He was innovative in every way so that he could enjoy the simple pleasures available to him: listening to songs on the radio, drinking tea, talking to his friend, the Fire Pit, and talking to his little sister, Halloum, were his prime sources of pleasure.  The first thing he would do when he came back home every day was to make sure Halloum was around:

“Hello there, Halloum! where are you? I’ve  brought something very nice.”

“I’m here; what do you want?”

“Have you put the kettle on?”

“Yes.” 

“Great, then tea will be ready soon.”

Though he had no eyes, Hassan had a heart that guided him wherever he went and helped him not only to recognise things, but also to feel which colour they were. He made a living as a retailer.  He went to markets in Baghdad to do the shopping to sell what he bought in his village, Huwaider in Diyala province, centre of Iraq.

“Hassan, how can you tell that this thing is red not yellow?” my mother asked him once.

“By touching; I touch the thing and I can tell which colour it is.”

“Would you like this red purse or that green one?” Hassan asked my mother when she happened to be visiting the house of her uncle, Hassan’s father.

Hassan’s life was not short. He was old when he died from burns caused by Fire Pit. He was considered by the family as a legendary figure. When he died he was, as usual, alone in his room.  It was at night and Halloum was in bed.

IMG_1023

حريق الجدال

إنعام جابر

“حلّوم  تعالي ،  جئتك بشيء جميل جدا.”

انه حقا لشيء فيه من الغرابة ما يدعو الى التساؤل ! 

لماذا يلّح عليّ غزو ذاكرتي ؟ انه يقتحم هذا الصندوق المغلق الذي أحمله على كتفيّ ،  ولماذا تراه مصراً ولأشهر عديدة وما زال يلّح على أن يفرض وجوده بين الأوراق القديمة  ألجديدة المبعثرة ، حتى أصبح مهترءاً أو منقرضاً فتكدس أشلاء من حطام الذكريات؟

“حلّوم…حلّوم…”

“أين انت ؟”

“هنا …هنا… ماذا تريد ؟

“غلى الماء ؟” 

“أعددت الشاي اذن ؟”

لم يكن ليعبأ بالشاي قدر ما كان يريد التأكد من أن حلّوم موجودة في الدار ، كان يحبها كثيراً ، حبا خاصاً يختلف عن حبه لأختيه قسيمة وسلمى.

ما سرّ هذا الحب والارتياح لأخته حلّوم ؟ لم يكن قد رآها يوماً. لقد فقد بصره وهو صغير ، فقده دون ان يدري لماذا ، كان عليه أن يعاني من الألم أبشعه عندما شعر أن سائلاً حاراً قد نزل في عينيه ألاثنين ليحيلهما الى حجرين جامدين بعد أن فقد نورهما بفعل البيضة الساخنة جدا التي سكبتها أمه فيهما معتقدة أنهما ستشفيان من ألرمد الذي أصابهما لمدة طويلة.

ألساعة الحادية عشرة والنصف ليلاً وحسن مايزال قابعاً أمامي وكأني أراه للمرة الأولى . الصورة نفسها ، صورة حسن وهو يجلس أمام ألُمُوكَد (الموقد) في البيت ، هو ليس بالموقد الأنيق ولا يشبه موقد المدافيء التي تتغذى على نار خشب الأشجار،  انه موقد بدائي وسط الغرفة ، حفرة تأخذ شكل مستطيل في قلب الغرفة الترابي ، كل شيء بلون التراب ولون الطين ولون حسن، دشداشته ، سترته وشعره ينسجم انسجاما تاماً مع لون ما يحيط به في الغرفة. أما قدماه فتبدوان وكأنهما صبّتا من طين الموقد نفسه ، اللون نفسه والعجينة نفسها.

قبل أيام رأيته في سوق الشّوّاكة ، رأيته يحمل زنبيله  مطوياً على بضاعته التي يبيعها ، غالبا ما تكون قطع اوانٍ زجاجية (فرفوري) أو ملابس نسائية ، وعاد السؤال ليقف حائراً في كل مرة… كيف يتمكن حسن من الذهاب الى سوق الشّوّاكة وسوق الشورجة وسوق القماش والكماليات النسائية في شارع النهر ، قادما من قرية الهويدر، مسقط رأسه ، في محافظة ديالى كي يبتاع ما يراه مناسباً ليكسب رزقه ؟ كيف يتلمس طريقه ولم يكن أبدا قد رأى بعينيه الطريق الى بغداد أو تعرّف الأسواق والسبل اليها في بغداد نفسها ؟ كيف ذلك يا الهي ؟!! هل هي معجزة ألله المطلع على ما حدث لهذا الإنسان الذي سرقوا منه نعمة البصر دون أن يكون قادراً على الدفاع عنها ؟

وما يثير العجب حقاً معرفته لكل الأشياء التي يبيعها ويعرف الونها !!

“حسن”

“نعم”

“كيف تعرف لون هذا القوري أحمر وليس أخضر؟” سألته امي في احدى المرات 

” أعرف ذلك باللمس”

” هل تريدين الجزدان (محفظة نقود صغيرة) الأحمر أم الأسود؟ سأل حسن أمي عندما كانت في زيارة لبيت خالها، أبو حسن ، في الهويدر وكان قد قدم ببضاعة جديدة من بغداد.

“عجباً” علّقت امي وهي مذهولة ولكنها أجابت بما أدخرته من قتاعات داخل نفسها:

“يقولون أنّ قلبه يرى”

وهل يعقل أن يكون “قلبه يرى” قبل ان تكون عيناه مفتوحتين؟

رأيته مرة أخرى يجلس القرفصاء في جانب من لوحات الفنان شدّاد عبد القهّار في مركز الفنون مقابل سوق الشّوّاكة. لم أر ما في اللوحات من ألوان بهيجة وفضاءات وآفاق ساكنة.  رأيته مغموراً بألوانه الترابية الفخارية ، يجلس القرفصاء بالقرب من موقده ، لم أره أبدا جالساً على كرسي او متربّعاً ، جلسته قرب الموقد كانت دائما جلسة حميمة وكأنه بحاجة ماسّة الى الإفضاء بأسراره الدفينة ومفارقات قدره المظلم الى موقده حيث النور الهاديء ينبعث من النار ليخترق مسامات جلده ويجد طريقه الى قلبه.

آه ربما هنا يكمن سرّ ألنور في قلبه والذي يخبره عمّا لاتقدر عيناه أن تخبره به.

رأيته قبل ان أدخل لأشاهد لوحات الفنان العراقي شدّاد عبد القهّار، وهو يعبر الشارع قادماً من سوق الشّوّاكة باتجاه سوق العلاوي ، كان  يقف على حافة الرصيف ينتظر انطفاء الاشارة الحمراء ليعبر!! ربما كان في ذلك مبالغة !  كيف يمكن لرجل بصير مثل حسن ان يميّز اللون الأحمر من الأصفر والأخضر في اشارات المرور؟  الجواب ما يزال يرنّ في أذني ، انه تعليق أمي أو بالأحرى جوابها على تساؤلنا ونحن صغار

” ماما ، قلبه يرى!!”

لم نكن نفهم ما كانت تقصده ، الآن فقط فهمنا معنى ذلك ، من له قلب “يرى” أفضل بل قد يكون أكثر وفاقاً مع نفسه و مع العالم من حوله ممن له عينان تبصران وقلب ” أعمى” ولعلها مسألة حسن  فقط .

لم يتغير فيه شيء ، دشداشته الرمادية ، حزامه الرفيع ، وجهه المتغضن ، كل غضونه تصب في فم تحيط به شفتان رفيعتان جداً ، تشكّلان دائرة تفسح المجال لأسنانه لأن تعلن عن وجودها بهدوء!!

حمل زنبيله المصنوع من سعف النخيل كما اعتاد دوماً ان يفعل وهو يشتري بضاعته من أسواق الجملة ، كان يبدو مسرعاً ، لم يدخل مركز الفنون ، فارقني ومضى وجذعه مندفع الى الأمام اقصى ما يستطيع كي يتمكن من تحمّل ثقل ما اشتراه ذلك اليوم . ربما أراد ان يعود الى قريته قبل المساء لأنّ عليه أن يحرس بستان أبيه ، إنّه انسان اسطوري إذ كيف لرجل ضرير ان يحرس بستاناً ليلاً؟!

“لاعليكِ. اسطورتي جزء من أساطير بشر عاشوا عبر التأريخ ولم يحمّلوا الحياة ولا التاريخ ولا حتى القدر الأعمى ايّ فضل في انهم عاشوا اية عيشة ، اية ظلمة ما داموا عاشوا مع انفسهم عيشة لذتها الأولى الشعور انهم أسياد انفسهم والحرية تنبض في ذرات أجسادهم من قمة الرأس الى أطراف الأصابع وبين ثنياتها وتتغلغل في نيران مواقدهم . أنا كذلك تحررت من قيود الحياة ، لم ارد منها قصراً ولا جاهاً ولا ذهباً،  كفاني موقدي وأبريق الشاي سواء كان في غرفتي في بيتنا او في البستان عندما أعمل “ناطوراً” في بستان ابي.”

“المعجزة والأسطورة كما تصفينها هي ليست اسطورة الرجل الأعمى الذي يحرس بستان ابيه او يسافر من قريته الى اسواق بغداد ليكسب قوته ، الأسطورة ان تعيش زمناً الرهان فيه على حريتك ، زمناً تتكالب على الإنسان متطلباته المادية لتحوله الى مسخ اعمى وهو يمتلك عينين.”

“لكنك تبقى الأنسان الذي أراه أسطوريّاً وفق كل المقاييس”

“دعينا من اساطيرك وأخبريني لماذا انت مشغولة به؟ بل مسحورة ؟”

“أنا ! أنا مسحورة به؟! أنا التي ركعت الحياة امامها لطول نفسها وصبرها ومطاولتها !!”

” هيا أعترفي ، كفى كبرياء ومكابرة ! اعترفي انك احياناً تضعفين وتصبح كل مكابرتك وعنادك مجرد هراء.” قال ذلك الفنان الأنيق الواقف الى جنب لوحاته بالقرب من لوحات شدّاد عبد القهّار.”

قد تكون محقاً في ذلك وفي هذه المرة بالذات ، في البداية عندما رأيتك لأول مرة شعرت انك ثقيل الدم وكنت في غاية الكرم في الحديث عن نفسك وعن انجازاتك ، وقتها شعرت اني أغبطك على السعادة التي كنت مسرفاً في التعبير عنها ، وتساءلت لماذا هو سعيد هكذا ؟ وهل يوجد في هذا العالم الآن من يشعر بهذا القدر غير المتناهي من السعادة ؟!

” انك انت التي لا تعرفين كيف تفرحين وتسعدين فلا تعيبي عل الناس فنّهم في تذوق السعادة”

” ولكن هل انت فعلاً معجبة به انساناً بهذه المواصفات التي تحبينها ؟” تساءل حسن

هذا ما اشعر به ، انه الإنسان الذي كنت احلم به دائماً ، لا سيما رغبته في الضحك من القلب ! أما تعليقاته فتشبه تعليقاتي بالطريقة نفسها في التندر والمفردات نفسها ايضاً و أظنّ انّ هذا يرجع الى انه من منطقة في بغداد قريبة من المنطقة التي ولدت فيها ، لديه نفس المفردات ، وفي ما علق في ذاكرته من تعليقات عن أحداث معينة وأشياء كأنما في ذاكرته  خيوط تمتد لترتبط بذاكرتي…الذاكرة نفسها التي تخبيء حسن بين اوراقها.

لم يسألني ابي عن “الباجة” بعد !! يا الهي ماذا افعل؟!

كيف يأتي بها ويعرف انه لا يوجد في البيت من يقوى على تنظيفها وتهيئتها؟ وثارجدال عقيم استمر ربع ساعة ، هربت بعدها من المواجهة لأجد نفسي أسير بسرعة والانفعال يغلبني الى سوق الخضار واللحم ، اجدني فجأة أمام دكاكين رؤوس الغنم ، أنها تلاحقني ،  تلول منها تغفو في اوعية الغسيل الواسعة ، رؤوس فارغة بالرغم من وجود دماغ في داخلها ، رؤوس لم تستطع النظر إلّا الى الأرض ولم تجرؤ على النظر الى السماء، ربما خيل له انها ستأمن جانب المخاطر ولكن كانت نهايتها الى الطشت.

هل كان حسن يحب “الباجة” ؟ هذا ما لا اعرفه ولا أتذكره عنه.

لآخذها واعرض على ام ستّار الخبّازة أن تشتريها.

كانت ام ستار تخبز للناس بأجر ، لم تكن تفعل ذلك من قبل ” لكنّ الحياة في ظروف هذا الحصار الظالم صارت قاسية يا بنتي” قالت ام ستّار وهي تضع العجينة التي انتهت من طرقها في التنور.

“انظري هذه علبة  مسحوق الصابون امامك اشتريتها البارحة بخمسة وثلاثين ديناراً مع صابونة رقي حتى أغسل هذه الشيبات بها ! اشتريتها بتسعة دنانير بعد المساومة مع البائع وما ان وضعت الماء على رأسي حتى فاحت منها رائحة كريهة جداً !!!” قالت ام ستار مستاءةً .

ولكني لم أجد حسن في بيت الخبّازة بالرغم من ان بيتها يشبه في جوّه عموماً البيئة التي كان يعيش فيها ، لماذا؟ ربما لأن لا أثر للموقد في بيتها ، أو ربما راح يتسوق للعيد فما بقي في زنبيله لم يعد كافياً ، ربما قرر اليوم ان يحرس بستان ابيه ، من يدري ربما يكون اليوم منسجماً مع موقده انسجاماً خاصاً يجعله قريباً جداً منه . كنت أعجب كيف كان يجلس ملاصقاً للموقد ؟ ألا يخشى ان يحرقه الجمر؟! كان دائما يجلس القرفصاء وفي جلسته هذه كان أشبه بمصيدة الطيور والعصافير التي يصنعها الصبيان وهي غصن شجرة على شكل رقم 7 ويربط طرفيه شريط مطاطي لوضع الحصاة فيه ، لم يختلف حسن في هيئته وشكله في جلسته عن هذه المصيدة ، فساقاه الطويلتان النحيفتان جداً تنغرسان في صدره ، بينما تقترب قدماه من الموقد فيوشك إبهاما قدميه على الدخول في الموقد ، أمّا رأسه الصغير و وجهه الممصوص فلا يختلفان عن الحصاة الصغيرة التي يستعملها الصبية في مصائدهم .

“دعيني وشأني ، انك تبالغين في وصفك وتحليلاتك.”

“هل تعلم ماذا حلّ بي عندما أختفيت فجأة؟”

“ماذا فعلتِ ؟ هل رحتِ تحللين شخصيتي ؟”

لا لم أفعل هذا. كدت أنهار ، فجأة كان علي أن أتقبل أمراً واقعاً ، كيف لي أن أفارقك وأن أودّعك حتى وأنا لا أدري ماذا سيحل بك ، ولست متأكدة من مشاعرك نحوي ! كيف…كيف …؟ كيف يمكن أن أتقبل مسألة الفراق بعد هذا الفرح الأسطوري بلقاء من أعتقدت أنه الإنسان الذي يشبهني و بعد ذلك التماثل الروحي السحري الخفي الذي شعرته في كياني فجعلني أعتقد  ان عليّ أن لا أفرّط به !

نعم انه الانسجام الروحي  الذي يجذب حسن الى موقده,  و رغم المخاطر تراه يزداد التصاقاً به.

أردت فقط أن أتأكد من……………….!!!

“ولكنك تريدين ذلك عنوة !!

“عنوة !؟ ماذا تقصد ؟

هل يمكن ان يسيء الموقد فهم حسن ؟ هل من المعقول ان يبتعد عنه لأنه يمعن في الاقتراب منه ؟

هل تتصور يا حسن أنك مسرف على روحك تجاه الموقد ؟ وهل يمكن ان تشعر أدنى شعور أنّ هاجس الكرامة يمكن أن يؤثّر فيك ؟

أحذر يا حسن ! أحذر حتى من موقدك !

” ماذا تقولين ؟ ما بيني وبين الموقد شيء لم اناقشه ولم أحلله فكيف لي أن أحذره ؟ ولأوضح لك الأمر فإنّي رغم التصاقي به لا يحرقني ولا يؤذيني ، انه قانون الروح يا من تفلسفين كل شيء حتى قانون الروح .

ولكنهم يقولون ان الفلسفة تساعد الإنسان على فهم الأشياء وتجعلها واضحة ،فكيف تتهمني بل وتعيب عليّ ذلك؟  اني أشعر بسخريتك تجاه ما أقوله وأعتقده .

“لا عليك ! من الآن ثقي بروحي أنا فهي روح من لم يتعرف على العالم من خلال عينيه وهذا يعني ان الزيف لم يقدر على ان يتسلل الى قلبه فكيف الى عقله ؟ فلسفته فلسفة الروح التي اعتقد انك تبحثين عنها ، فلا تعجبي ابداً .”

هل تعلم يا حسن كم هو مؤلم الشعور باللّافعل ، عندما تشعر انك لا تقوى على حسم أمر ما سواء لصالحك او لغيره ، خصوصاً عندما تعاند وتريد ان تمشي ضد التيار ، ليس لرغبة تافهة ولكن كي تثبت ماتراه ضرورياً ومنطقياً .

“حلّوم ! افتحي المذياع الذي بقربك .”

أعتقد أنك مرة اخرى ضقت ذرعاً بفلسفتي “العمياء” كما تصفها امي أحياناً عندما لا يعجبها ما أقول ، ولكن صدّقني فيما أصفه لك من حالة شعورية تنجم عن عدم السيطرة على الأشياء تشبه فيما تسببه من عذاب حالة العبودية التي تعانيها كقدر محتوم خادمات “جان جينيه” وهن يشربن المرارة شيئاً فشياً بين جدران منتدى المسرح في شارع الرشيد حيث جاء بهن المخرج ناجي عبد الأمير ليحكي للناس قصة عذابهن –عذاب من سلبت ارادته امام السيد صاحب الشأن وصاحب القرار النهائي ، الموت ! ليس لخادمات جينيه فقط وانما لكل من يقف اعزل امام صانع القرار ! أليس كذلك يا حسن ؟ يا من عشت عمرك وانت سيد القرار و صانعه،  هل تعتقد انك لو كنت عشت هذا الزمان لاحتجت الى عينين؟ أقصد لأصبح قلبك غير قادر على التمييز بين الأشياء؟ ولكن لا ، لا ، ارجوك بل اتوسل اليك ان لا تتمنى ان تكون لك عينان- يكفيك قلبك الصغير ، قلبك المرهف ، حافظ عليه ، خبّئه فالعينان قد لا تكونان إلّا مصدربلاء لك ، قد يوفرذلك عليك الرعب الهائل ، رعب السيارة التي تأتي مسرعة لتصعد على الرصيف الذي تقف عليه آمناً تنتظر حافلة تنقلك الى عملك فتدوسك وتغتال النور في عينيك بل وتفترس كل ما خبأته من صور ، صور الماضي والآتي ، صور الصباحات والمساءات ، صور الطفولة والشباب ، صور النجاح والفشل ، وتطفئهما قبل ان تتسعا تساؤلاً عن سبب واحد يدعو الى مصادرة حياتك وعمرك وفرحك وكل شيء! ألم تسمع بما حصل للفنان موفق صاحب قاعة رواق في شارع السعدون؟ هكذا كان قدره.

وهل تعتقدين ان حسن كان سعيداً ، او لنقل سعيداً بموته على الأقل ؟! الآن تغبطينه حياته وتنسين ما حلّ به في النهاية .

كان خبراً مريعاً ، “مات حسن” لماذا؟

ماذا أصابه ؟

هل دهسته سيارة ؟

لا. 

ربما قتله لص وهو يحرس بستان ابيه ؟

  لا ، لا لم يحدث هذا.

لعل جسمه النحيل وقلبه الصغير المتعب لم يقويا على العناد اكثر ! هل مرض ونحن لا ندري ؟

اي مرض تتحدثين عنه ؟ لقد أحرقه حبه ! قتله حبه !

احترق بنار موقده !

كان يجلس كعادته قريبا جداً من موقده ، مستغرقاً بحواره الحميم معه فاذا بالحوار يتحول الى جدال حار ويحتدم.

“كلما التقيك ياصديقي ألأزلي او بالأحرى كلما تلتقيني انت كل مساء ونبقى في حوار طويل لا ينتهي حتى يلحّ عليك النعاس لتنام على سريرك المصنوع من جريد النخيل في غرفتك هذه والذي لا يبعد عني كثيرا ، اقول كل مساء وانت تحاورني يلحّ عليّ سؤال وأنوي أن أوجّهه لك ولكنّي أتردّد في سؤالك لأني اراك متعبا وهذا الوقت هو لراحتك لا لإزعاجك او ايلامك ، فكيف لي ان اشعل الجمرات في ذاكرتك او ان أخذك لما اصحرك في هذا الكون وجعل الألوان كلها نائمة في زنبيل بضاعتك !! ولكنّ رجلاً مثلك رؤوماً وعقله جميل لابد ان يصغي الى سؤالي ويساعدني على أن أفهم……”

“ماذا تريد أن تفهم ؟ دعنا نستمتع ب “دليلي أحتار” ايها الصديق الجميل ، وهذه رمانة طازجة وبلون العقيق لك من بستان ابي الذي احرسه وهذه لي ، اجمل فاكهة بحضرتك وبصحبة جمراتك ايها الموقد النبيل.”

نعم وانا عقلي احتار – لم انت راض بما حصل لك؟

“دليلي أحتار وحيرني” ردد حسن بعد ام كلثوم وهي تحيي حفلتها الأسبوعية كل خميس وتنقل الإذاعات العربية هذه الحفلة ليلة كل خميس.

” ماذا قلت يا صديقي ؟ أرضى بماذا ؟”

“خذ مزيدا من حبات الرمان العقيقية ، خذ كما تشاء ، لا تقلق ، هناك المزيد على الرف في غرفة زوجة ابي . انهم يضعونه على الرف كي لا يتلف ويجدوه لذيذا طيبا في ليل الشتاء.

” انت دليلك احتار وانا عقلي احتار يا حسن .”

“لم عقلك حائر هذه الليلة صديقي ؟”

” حسن الا تعتقد أن من سرق نور بصرك كان يجب ان يعاقب وفقا للقانون؟”

” من قال لك اني لا أرى ؟ إنّي أراك الآن”

“لا ، ارجوك قل لي لم انت راض بما حصل لك؟”

“هل تريدني ان ارفع شكوى ضد امي وان آخذ حقي منها بالقانون؟ في زمانها اي بداية القرن العشرين كانت امي شانها شأن معظم الأمهات في العراق غير متعلمة, لم تكن تدرك هول ما فعلت ، اشفقت عليّ عندما رأت ان الرمد اكل عيني وانا شديد البكاء بسبب ذلك الألم اللعين ففعلت ما فعلت طبقا لنصيحة جارتها . الجهل ياصديقي عدو الإنسان وعدو القانون وعدو كل شيء جميل في هذا الكون.  أمّي أساسا لم تسمع بشيء اسمه “قانون” .”

“لا اتفق معك يا حسن ، هل تقصد ان القانون لا يمكن ان يطبق على الجاهل؟ “

“نعم هذا ما اقصده .”

” دعنا نحتكم للقمر ، انه الليلة بدر وقد ملأ باحة الدار بنوره ، غمر كل شيء بنوره – تلك الدجاجات لا تستطيع النوم تشعر انه النهار وتريد ان تخرج من القفص لتمرح كما في النهار ، وتلك النخلات تسمع “دليلي أحتار” وتميل بسعفاتها منسجمة مع نسمات الريح  رغم حزنها عليّ وتتمنى لو تشاركنا الحديث عن القانون وتريد ان تخبرك انها كانت شاهدة على اكثر من جريمة غير انها غير مستعدة ان تشهد امام القاضي على تلك الجرائم لأن المجتمع كان كله غارقاً في الظلام  وكان بحاجة الى قاضي النور أوّلاً.”

” وماذا يقول القمر ؟”

” انه يقول ما تقول النخلات .”

” عليك اذن ان تكون ثائرا على الجهل الذي يسرق النور والجمال من هذا الكون.”

” أنا ثائر بطريقتي الخاصة ، وثورتي تمدني بالقوة التي تقودني في طرقات بغداد واسواقها حاملا زنبيلي الذي يحنو عليّ واحنو عليه وفي الليل في بستان ابي يصبح كل شيء صديقي ومؤنسي ، اكلّم الظلام ويكلمني والشجرات المثمرات يصبحن قاب قوسين او ادنى مني ويمتد الكون غيرمتناه امامي ومن حولي وعن شمالي وعن يميني ومن فوقي ومن تحتي .”

” هذه فلسفة العاجزين لا الثّوّار .”

تصاعدت حرارة الجدال بينهما و تطاير الشرر فاحترق حسن بنار حبه – احترق بهدوء لأنه كان سعيدا بهذا الموت ، لم يصرخ ولم يطلب النجدة ! وبقيت حلّوم نائمة .

انتهى

Leave a Reply