The Wolf Through the Window  ~

Written by: Luay Hamza Abbas

Translated by: Fatima Mohammed Abdul-Rassoul

One cold morning, a man opened his closet and a gray wolf peered out from the hanging clothes. There was a thick dark line around his ribcage, and his golden eyes glittered. The wolf’s gaze was of a caged animal, or that’s what the man felt. The wolf came out of the closet and trotted around the house. The man watched the wolf examining the place, waving his tail quietly, and then rushing upstairs. The man heard the wolf’s steps, or imagined hearing them. He imagined the wolf stopping in the narrow lobby upstairs, stretching his neck to push a door slightly open, sniffing the air and entering a room.

The gray wolf with a thick line around his ribcage entered a large room with bare walls. From downstairs the man called in a low voice, as if he were calling an old friend. Yet wolves do not usually hear the call of old friends, or hear it and do not respond. The wolf moved in firm steps towards a window. He stood close to it, his head steady and eyes wide open. He saw through the window glass a lonely wolf with large golden eyes in an empty room. The wolf wished to get closer to the reflection on the glass, to ask him why he was inside, but unfortunately wolves do not speak. The wolf stepped forward and wiped the glass with his narrow forehead, then looked into his companion’s eyes, which were not shining like the eyes of wild wolves. He retreated to the opposite wall. He halted for a while and then, baffled, moved his head up and down. He narrowed his eyes, wagged his tail, and began growling. From the ground floor, the man heard the wolf’s growl and it seemed to come from far away. The man rushed towards the window as fast as he could. 

From the high buildings nearby, many people saw a gray wolf soaring through the window one cold morning: “Look, a wolf is flying!”

After a while, they talked about what they had seen as if it were a dream. The wind blew, making the sheets flap on clotheslines. “No one else in the room, just me,” murmured the man, looking through the window and thinking of a wolf crossing his life.

الذئب عبْرَ النافذة*

لؤي حمزة عباس

بما أن الذئب يظهر في القصص القصيرة كلها، من أي نوع كانت، فلنا أن نحكي هذه القصّة، في أحد الصباحات الباردة فتح رجل خزانة ملابسه فاندفع منها ذئب رمادي بخط ثخين داكن على الخاصرة ، أطلّ برأسه من بين الملابس المعلّقة والتمعت حدقتا عينيه الذهبيتان، أشاعت نظرته، في جو الغرفة، شعور حيوان حبيس إذا ما قسنا على ما احسه الرجل، ثم اندفع الذئب خارج الخزانة، خطا خطوات قصيرة خرج بعدهاالى المنزل، تبعه الرجل و رآه يتوقف مستطلعاً المكان محرّكاً ذيله بهدوء، اندفع بعدها صاعداً السلم، سمع الرجل خطواته، أو خيل إليه سماعها، و تخيله يتوقف في فسحة الطابق العلوي الصغيرة الضيقة، قبل أن يرفع رأسه و يتوجه نحو باب الغرفة الموارب، يدفعه برأسه و يمد رقبته متشمماً الهواء قبل ان يدخل الغرفة، غرفة واسعة بجدران عارية يدخلها ذئب رمادي بخط ثخين داكن على الخاصرة ذات صباح بارد. من مكانه في الطابقالأسفل نادى الرجل، بلا صوت أو بصوت خفيض، كما لو كان ينادي صديقاً، ولأن الذئاب لا تسمع نداء الصداقات القديمة، في العادة أوتسمعه ولا تحفل به، واصل الذئب سيره بخطوات ثابتة نحو النافذة، ثموقف قريباً منها، رأسه ثابت وعيناه مفتوحتان مأخوذتان، تريان خلف زجاج النافذة ذئباً و حيداً بعينين ذهبيتين واسعتين في غرفة خالية، كان بودّه لو يقترب منه اكثر،  يسأله عن سبب وجوده في الداخل، لكن الذئاب لاتُحسن الكلام بكل اسف، تقدّم خطوات ومسح على الزجاج بجبهته الضيّقة ثم نظر الى عيني صاحبه اللتين ما كانتا تلتمعان مثل عيون الذئاب الطليقة، تراجع حتى اصطدم بالجدار المقابل، توقف قليلا وحرك رأسه حركة ذئب حائر، الى الاعلى والى الاسفل، ارجع أذنيه حتىلامستا رأسه، ثم ضيّق عينيه وحرّك ذيله مزمجراً واحسها قادمة من مكان بعيد، وبكلِّ ما في بدنه من قوة شعر به يندفع نحو النافذة .

من البنايات العالية المجاورة شاهد أناس عديدون الذئب الرمادي يحلّق عبر النافذة ذات صباح بارد، فنبهوا بعضهم قبل انحسار المشهد :  

انظر، ذئب يطير .

بعدها بقليل اخذوا يتحدثون عما رأوا كما لو كان حلماً  مشتركاً، ثم هبّت ريح فحركت الشراشف المنشورة على الحبال وغيرت التفاصيل.

ليس من أحد سواي في الغرفة “، حدّث الرجل نفسه، وهو ينظر إلى زجاج النافذة و يفكّر بذئب وحيد يعبر حياته

 

* لؤي حمزة عباس، مرويّات الذئب/خيالات قصصية، ٢٠١٨، دار شهريار، العراق

---------------------------------------------------------------------------------------------- *Material should not be published in another periodical before at least one year has elapsed since publication in Whispering Dialogue. *أن لا يكون النص قد تم نشره في أي صحيفة أو موقع أليكتروني على الأقل (لمدة سنة) من تاريخ النشر. *All content © 2021 Whispering Dialogue or respective authors and publishers, and may not be used elsewhere without written permission. جميع الحقوق محفوظة للناشر الرسمي لدورية (هَمْس الحِوار) Whispering Dialogue ولا يجوز إعادة النشر في أيّة دورية أخرى دون أخذ الإذن من الناشر مع الشكر الجزيل

Leave a Reply