عندما يغيب القمر عن برلين

رواية للكاتبة رولا عبيد

صدرت عن دار بدائل 2017، القاهرة.

بعد روايتها الأولى ” وداعًا أبو رمانة” التي تسلط فيها الروائية رولا عبيد الضوء على موضوع الهجرة وأثرها على الأطفال. تعود الكاتبة في روايتها الجديدة ” عندما يغيب القمر عن برلين” لتطرح مشاكل الهجرة. وتناقش أسئلة تشغل العالم الآن عن موضوع الانتماء والهوية من خلال عائلتين مهاجرتين إحداهما فلسطينية-لبنانية تنتمي للمذهب الشيعي، والأخرى سورية تنتمي للمذهب السني. فحسان جاء طفلًا في السابعة من عمره من مخيم فلسطيني في جنوب لبنان إلى برلين الغربية، وليلى جاءت من سوريا وهي في الثالثة من عمرها لأسباب مختلفة. يلتقي كل من حسان وليلى وهما في التاسعة من العمر بالصدفة في حديقة قرب الحي، وتنشأ بينهما علاقة عاطفية تنتهي بزواجهما فيما بعد. وينجبان طفلين، علي ومريم. من خلال تلك الشخصيات تطرح الرواية مشاكل الجيل الثاني والثالث من أبناء المهاجرين الذين ولدوا ونشأوا في بلد المهجر. فما هو أثر الموروث الثقافي الذي جبلا عليه في علاقتهما بأبناء الوطن الجديد؟ وهل مسألة اندماج المهاجرين في المجتمع الألماني أو الاوروبي ممكنة أم غير ممكنة؟

Roula Obeid was born in Damascus. She got a post graduate diploma in Media and Literary Translation from the American University in Cairo, Egypt.  A B.A from The Higher Institute for Dramatic Arts, Damascus/Syria. She published a number of short stories in various newspapers and websites. In 2017 “Berlin when the moon is not shinning” was published at Dar Badael, Cairo and “ A gift parcel from the devil”, a collection of short stories, at Dar Aladham, Cairo 2017. In 2016 her first novel “Farewell Abu Rummaneh” was published at Dar Elain, Cairo. In 2001 she directed “ Yassin and Bahia”, a play by the famous Egyptian playwright Naguib Surur, produced by Alhanager  Theatre,Cairo. In 2000 she directed “The Double Bass “ by the German novelist Patrick Suskind, produced by Goethe Institute in Damascus. In 1997 she was awarded the Promising Director at Carthage Theatre Festival for her play “ Ismail Hamlet”. In 1996 she founded in Damascus the first independent theater group and directed numbers of plays, “ Aysha, Ismail Hamlet, and Memory of Ashes” .

 رولا عبيد 

كاتبة سورية ولدت في دمشق. تخرجت من المعهد العالي للفنون المسرحية – قسم الأدب و النقد المسرحي/ دمشق. وحصلت على دبلوم دراسات عليا في ترجمة الأدب والأخبار من الجامعة الأمريكية في القاهرة. عام 2017 صدرت روايتها ( عندما يغيب القمر عن برلين) عن دار بدائل، القاهرة. ومجموعة قصصية (هدية من الشيطان) عن دار الأدهم، القاهرة. وصدرت روايتها الأولى (وداعًا أبو رمانة) عن دار العين، القاهرة 2016. ونشرت في مصر عدة قصص قصيرة في دوريات ومجلات، من أهمها مجلة أخبار الأدب وأخبار اليوم والقاهرة الجديدة والدستور والبديل. كما نشرت في مجلة العربي، والعربي الصغير الكويتيتين وفي مجلة الإمارات الثقافية. أخرجت عام 2001 مسرحية ( ياسين وبهية) للكاتب المصري نجيب سرور من إنتاج مسرح الهناجر. وأخرجت عام 2000 مسرحية (الكونترباص) للكاتب الألماني باتريك زوسكيند صاحب رواية العطر من إنتاج معهد غوتة /دمشق. كما نالت عام  1997 جائزة التانيت الذهبي للمخرج الواعد في أيام قرطاج المسرحية عن مونودراما (اسماعيل هاملت).  وكانت قد أسست عام 1996 فرقة مسرحية مستقلة في سوريا. وأخرجت للفرقة عدة مسرحيات منها (عيشة) و( اسماعيل هاملت) و(ذاكرة الرماد). وشاركت في العديد من المهرجانات المسرحية العربية والعالمية.

Comment

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s