عمالةّ

تتناول القصيدة عمالة الاطفال ومايواجهونه من مصاعب جمة بحثا عن العيش الكريم والبحث عن الخبز الحلال،  الايتام منهم على وجه الخصوص 

سامي طه

يتيم كادح خفق القلب إذ رأى وجنتيه

حفتا بالدموع من مقلتيهِ وقميصاً مهلهلاً كاد يبلى

فتلوح الضلوع من جانبيهِ وجبيناً يزخُّ من عرق الجهد

المزاحِ بالرخصِ من راحتيهِ ناءَ صُلبٌ من ظهره كان غضّاً

بهموم تلقى على عاتقيهِ وصراعٍ يخوضه غيرَ كفءٍ

 لاكتساب لقيماته بيديهِ ولدفع الجوع الذي لايرجَّى 

 دفعه عن امه وعن اختيهِ باكتساب الدراهم (الثمن البخسِ) 

 لعمرٍ يضيعُ من كفيهِ ينتشي قلبه اذا عاد قبل الـ

 ليلِ الى بيته الحزين عليهِ كلما داعب الباب جاءت تسعى 

 دمعت عينها وباست عينيهِ انها امه التي خانها الدهر

 اغتال زوجها المبكَّى عليهِ

Leave a Reply