I wandered lonely as a Cloud وحيداً كنتُ، أهيمُ كغيمة ~

Poem by William Wordsworth (1770-1850)

I wandered lonely as a Cloud
   That floats on high o’er Vales and Hills,
When all at once I saw a crowd,
   A host of golden Daffodils;
Beside the Lake, beneath the trees,
Fluttering and dancing in the breeze.

Continuous as the stars that shine
   And twinkle on the Milky Way,
They stretched in never-ending line
   Along the margin of a bay:
Ten thousand saw I at a glance,
Tossing their heads in sprightly dance.

The waves beside them danced, but they
   Out-did the sparkling waves in glee:—
A Poet could not but be gay
   In such a jocund company:
I gazed—and gazed—but little thought
What wealth the shew to me had brought:

For oft when on my couch I lie
   In vacant or in pensive mood,
They flash upon that inward eye
   Which is the bliss of solitude,
And then my heart with pleasure fills,
And dances with the Daffodils.

Translated by Mohammed Al-Ghressi

ترجمة محمد الصالح الغريسي

وحيدا كنت، أهيم كغيمة
تحلّق عاليا فوق الأودية و الهضاب،
إذ لمحت بجوار البحيرة تحت الأشجار، مجموعة، 
 مجموعة كبيرة من النّرجس الذّهبيّ،
تختلج وترقص مع هبوب النّسيم.


كانت تمتدّ على طول شاطئ الخليج
 في خطّ لا ينتهي أبدا، كنجوم ما فتئت تسطع 
وتتلألأ على درب التبّانة
وفي لمح البصر، رأيت منها عشرة آلاف أو يكا، 
تحرّك رؤوسها في رقصة مرحة


و ليس بعيدا، كانت الأمواج ترقص،
أمّا هي فقد كانت سعيدة و هي بعيدة عن الأمواج البرّاقة-
 لم يكن بوسع الشّاعر في مثل تلك الرّفقة البهيجة
 إلاّ أن يكون سعيدا
كنت أتأمّل و أتأمّل، و لكنّي قليلا ما كنت أفكّر
ما الّذي كسبته من ذلك


عندما أكون خالي الذّهن أو مشغول البال
كنت غالبا ما أستلقي على الأريكة،
فكنت ألمحها في خاطري،
تلك هي نعمة العزلة،
ثمّ يمتلئ قلبي سعادة،
فيرقص مع النّرجس.

Leave a Reply